الجـيش المصـري… جـيش الشـعب


 

كنت أغبط في نفسي على التجلد والصبر والمشاهدة على ما يحدث، وقد أحسب نفسي قادراً على الاستمساك في كل ما يحدث مهما جل شأنه، فلقد حان وآن الآوان ليعرف كل من يحاول زرع الفتن والمؤامرات ضد الجيش المصري أو داخل بلادنا. فكان شيئاً لا يطاق احتماله ولا يستطاع تجرعه. فأمسكت بقلمي الذي دائماً يكتب الحق حتى أعرفهم من هو هذا الجيش؟!
أقول وأؤكد لكل الذين يحدقون ويرمون كلامهم ويعرضون أفلام لا تقدم ولا تأخر بتجريح الجيش ويحاولون إثارة البلبلة وزرع الفتن بين صفوف الجنود الذين هم دم واحد لا يتعكر أبداً مهما حدث من أي تغير، إقرأوا التاريخ الذي يؤكد لكم إن هذا الجيش من زمن الفراعنة وحتى الفترة الإسلامية الممتدة منذ فتح عمرو بن العاص لمصر مروراً بعصور الدويلات المتتالية ووصولاً إلى العصر الحديث وحكم أسرة محمد علي حتى الآن، كان هو القدوة في هذه الأزمنة وله شرف الرسالة في حفظ الأمن والأمان سواء داخلياً أو خارجياً وأيضاً على المستوى العربي، فهو حافظ لأمن الأمة، هو جيش عبء بالتكليف، أنظروا إلى الرسومات الخالدة المنقوشة على معابد مصر ومقابرها الفرعونية ومسلاتها الشاهقة تحكي لكم قصصاً خالدة عن بطولات الجنود والقادة المصريين على مر التاريخ.
… أقول لهؤلاء إقرأوا التاريخ.. الذي أكد أن مصر كانت تقود العالم الإسلامي نحو الفتوحات سواء غرباً حتى المغرب العربي أو شرقاً وشمالاً وفي حروب الصليبيين والهكسوس وغيرهم، فقد كانت مصر دوماً ولا تزال وسوف تبقى هي درع الأمة بجيشها العظيم، وهم من حملوا على أعناقهم وعاتقهم مواجهة أي عدوان يسعى لنهب أو إحتلال أي ذرة رمل من أراضينا.
… أقول لهؤلاء إقرأوا التاريخ عندما فشلت حملات القادة الأوربيين بالمناقشة ووصول حملاتهم إلى القدس وإحتلال الشرق العربي واتجهت حملة لويس التاسع متوجهة إلى مصر، فكانت النتيجة أن ردهم الجيش المصري وأذلهم، فلم يغفل الجيش يوماً عن دوره الوطني، فرغم بعض سنوات القهر والقمع الإحتلالي كان الجيش أبان الحرب العالمية الأولى والثانية كان يأمل بوعود لصالح إنجلترا أملاً في وعود منح الاستقلال وعزل الملك وأيضاً الخيانة الداخلية والخارجية (الدولية طبعاً) التي سببت هزيمة الجيش في حرب 1948، وهذا ما دفع وأعطى حافزاً قوياً للضباط لأخذ دورهم الوطني وإصلاح ما أفسده الإحتلال والحكم الضعيف، فأنشأوا تنظيم الضباط الأحرار، وفي ليلة 23 يوليو 1952 تحرك الجيش المصري العظيم لتطهير نفسه أولاً فحكم البلاد، وشاهدوا حروب 1956 و1967 التي كان مضمونها العام حروباً إحتلالية بقدر ما كانت حروباً تدميرية للصحوة المصرية المدعومة بالجيش الوطني الذي دعم ليبيا واليمن والجزائر وتونس والمغرب وكل الأقطار العربية، وكان المقدر القضاء على الجيش المصري والقضاء على عبدالناصر أملاً أن تعود مصر بعدهما للركوع للمحتل والسطوة الغربية وسياسات الأحلاف السائدة آنذاك، لكن مصر ورجالها لم يرضخوا ولم يرضوا بالتبعية، بل بالوحدة العربية والقوة العربية، من هذا المنطلق أقيمت وحدة إندماجية مع سوريا باسم الجمهورية العربية المتحدة إلى أن أتت حرب 1967، وحرب أكتوبر العظيمة التي علم الجيش المصري فيها أعداءه معدن الجندي المصري، فهناك العديد من البطولات لا يمكن حصرها، وعليك أن تفخر أيها المصري والعربي بأن جيش مصر هو حامي الأمة.
إن هذا الجيش قد شجع بوطنيته في ثورة 25 يناير الشعوب العربية تلك الدول التي يرى أهلها بفساد الحكم أن يطالبوا جيوش بلادهم التعلم من الدرس المصري، الأمر الذي جعل الكثير ممن إهتزت عروشهم أن يتسابقوا لتقديم الخدمات لشعوبهم لأن المثال والعبرة واضحة في مصر، لقد ساعد الدور العظيم الذي قام به الجيش المصري في تأمين وحماية مطالب الشعب والتعهد لنقل مسار الحياة المصرية كي تستعيد دورها كقائد للعالم العربي.
لقد لعب الجيش المصري دوراً كبيراً في فترة 25 يناير بتعهده لشباب 25 يناير بتحقق كل ما طلبوه أو على الأقل تعهد بالمضي سريعاً لتحقيقه بدءاً من محاكمة القتلة والمفسدين إلى حماية الثورة ورعايتها وخلص مصر من مجلس الشعب والشورى وتعهد بحكم ديمقراطي تعددي مدني وإنهاء حالة الطوارئ التي كبلت الحريات وإعداد دستور وطني جديد، كما كانت بلادنا تعصف بالأنواء، كانت روح الجيش موجودة وتجمع بين أبناء الوطن لا تفرق أبداً لأنه جيش الشعب وليس جيش خاص بالنظام، فالجيش يحافظ على وحدة الشعب وليس حامياً للنظام مكرراً، لم يتوان لحظة واحدة من القيام بواجبه الدفاعي والأمني منذ أن طأطأت قدماه الأرض، فقد تصدى ويتصدى للإرهاب وكل العابثين بأمن الوطن واستقراره مقدماً آلاف الشهداء والجرحى، فهو الذي يقف أمام رياح الفتن والمؤامرات التي دائماً وأبداً كانت وكادت تهدد الوطن.
الجيش المصري يحظى على مر العصور والأزمنة بمكانة عظيمة وإحترام شعبي ودولي كبير لتاريخه العريق ودوره الوطني الشريف سواء داخلياً أو إقليمياً بل وعالمياً، فهو نواة للتنمية الشاملة وقاطرة التحديث بالمجتمع والبوتقة التي تنصهر بها كل الخلافات الفكرية والدينية والجغرافية محققاً الإندماج الوطني واليد المصري القوية المتحدة التي حوت امتدادات إقليمية وقومية عربية، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا فتح الله عليكم مصر، فاتخذوا فيها جنداً كثيراً، فإنهم خير أجناد الأرض وهم في رباط إلى يوم الدين)، إذا أقول لهؤلاء لا تعبثوا بالكلمات والعبارات والأفلام بين صفوف الدم الواحد.
إن الخدمة في القوات المسلحة المصرية هي شرف وعزة وأمانة وصدق، وليست تمثل ضغطاً على شباب الوطن، فالكل يحب أن يتسارع على هذه الخدمة التي يحلم بها يوماً ما كل شاب ويجعلها قصة تحاكى لأولادهم وأحفادهم.
… فمن عجائب القدر الذي تشرف به مصر ويشرف مصر أن تكون هي الشقيقة الكبرى، هي بيت العرب الأول، ومفتاح الحركة العربية في كل المجالات مع كل التغيرات العالمية.
… قيل في الماضي.. إن لا مستقبل لمن لا تاريخ له، وإن حاضر الشعوب هو مجموع ماضيها، وإن التاريخ يعيد نفسه، من هذا المنطلق هو الإطلاع على نقاط مضيئة من هذا التاريخ، فالمؤسسة العسكرية هي شرف وتضحية ووفاء وفداء.

لا تعليقات

اترك رد