أنا .. و .. الرئيس .. و .. حكومة الترامادول

 

بداية أعيد وأكرر هل يعلم الرئيس السيسي إنه الرئيس الوحيد الذي أتي ومعه ظهير شعبي لا يستهان به من قبل أن يكون رئيساّ ؟ . فالزعيم جمال عبد الناصر كان ظهيرة الشعبي بعد أن تولى الرئاسة وهكذا كان الزعيم السادات ومبارك .. لكن . الرئيس السيسي هو الوحيد الذي كان له ظهير شعبي قبل أن يتولى الرئاسة .. اختاره الناس كمُخلص لهم . مثل فتوة الناس الغلابة أيام زمان .. اختاره الناس ومعظمهم من البسطاء . ليخلصهم ويكون المنقذ .. فتوة الناس الغلابة الذي كان يقف مع المظلوم ضد الظالم . مع الضعيف ضد القوى .. يأخذ من الأثرياء دون أهانتهم ليعطي للفقراء .. دون معايرتهم … والغريب والمثير . إن الأسعار أصبحت نيران تأكل البسطاء . وأقولها لك بكل صدق ووضوح . إن كل يوم يمر . يفقد الرئيس شخص من ظهيرة الشعبي .. ومع ذلك فعنده حتى هذه اللحظة ظهير شعبي قوي لا يستهان به .. لو طلبته للحرب سيحارب ولو كان في الستين من عمره … فالحب من عند الله .والمصريين بطبيعتهم وطنيون وخاصة وقد الشدائد والجد …

وهناك حكومة مهلهلة وغير مسئولة تلعب مع إعلام وصحافة بقصد ودون قصد لدمار البلد . والمثير أيضا . إنهم معروفين . دون اى تحرك . مع إن هذا ضد الأمن القومي … فالديكتاتورية أمام الأمن القومي المصري تعتبر ابسط أنواع الحرية .. فأغلق كل صحف و قنوات العهر والرقص وإعلانات الجنس والشعوذة .. وسهل تقبض عليهم أيضا بتهمه النصب أو نشر الفسوق ..

وقبل أي مشاريع عملاقة . فكر في طعام الشعب وصحته فهذا هو الأهم في هذه المرحلة .. فليس من المقبول إن هناك مشاريع عملاقة تقام والشعب يصل للجوع من زيادة أسعار كل شيء …
نريد الأمان في الطعام والصحة والأمن وهذا ليس بكثير بل ابسط الحقوق …

الشعب مطحون يا ريس .ولابد من التفكير لرفع العبئ عنه .. ولا تستمع لبطانة السوء وان كله تمام . يا ريس .

فهناك من يتراقص على كل الحبال ومع كل نظام ….

نريد عودة الروح للطفل المصري والذي وصل لمرحلة الرشد مبكرا .. فأطفال مصر . الإبداع نفسه .. موهيين في كل شيء ….لابد من الاهتمام بالمواهب والاعتماد على كل ما هو مصري .

تعليم الطفل منذ ولادته كلمة (مصر) لابد من زرع الانتماء لدى الطفل منذ ولادته كما كان يحدث زمان .. فالوطنية من صميم الدين .. ومن يخون وطنه يخون دينه ..
علموا أولادنا أن يرسموا العلم المصري .. علموا أولادنا الغناء لمصر .. فالذي أراه واسمعه جد خطير . فهناك من يعبث بالوطنية لدى أطفالنا ..

وثق أن هناك من هذا الشعب وطنيون وسيقفون معك بكل شيء .. وبدون مناصب أو رواتب .

لأن مصر عندهم هي كل شيء هي أصل الحكاية هي الغنوه الجميلة .

لابد أن نعطي للناس الأمل بدلا من اليأس المستمر . فالفساد والإهمال أصبح فى كل مكان . لابد من ضربات قوية متتالية دون رحمة لكل فاسد ..

لابد أن نوجد الأمل للناس . ولو عايزين غناء نغنى لهم . وليس نغنى عليهم . ولو عايزين شعر نقول أشعار ولو عايزين طعام نحفر في الصخر ونزرع ونحصد خير بلدنا فمصر كلها خير يا ريس ..

وأخيرا أنا أشفق عليك . فالمسئول عن أسرة صغيرة بيكبر قبل فوات الأوان من كثرة التفكير . وحتى المسئول عن جر معزتين في الشارع بيكون قلق عليهم .. وأنت مسئول عن مصر وشعب مصر .. وشعب مصر يعنى بكل أعمارة وانتماءاته . فالحمل ثقيل . وهذا بدون نقاش او جدال …
كل هذا ورئيس الوزراء نايم في العسل وشابع نوم .. فكل شيء أصبح خارج المعقول والمقبول . كل شيء خاص بالغلابة يتم رفع اسعارة كأن الحكومة تعاند الشعب وتضربه في الرئيس ..
إنها حكومة ترامادول .. وحتى في القبض والأحكام تبجي على الغلبان .. مثلا . الإرهابي والقاتل والسارق . يتم إعادة محاكمته ومنهم من اخذ براءات . وأخر مثال قضية المجرم حبارة الذي قتل كثيرون واخذ إعدام ولكن تمت إعادة المحاكمة .. ولو تم القبض على عامل بسيط ومعه قرص ترامادول فيتم الحكم علية بدون إعادة او خطأ في الإجراءات .. لا أدافع عن حيازة الترامادول ولكن أريد اعرف الأسباب .. لماذا دائما نسحق الغلابة حتى في القبض والأحكام . آما اللصوص والسفاحين والفاسدين . تتم إعادة محاكمتهم ؟ فحتى في هذه الناحية فالقانون يطبق على الغلابة فقط ..
فلماذا لديكم إصرار على سحق الغلابة دون رحمة . وبهذا الشكل والأسلوب .. ولن اطلب إجابة لان هذه الحكومة ليست لديها إجابات . بل كلها مبررات في مبررات ..
فارحموا الغلابة . ارحموا معدومي الدخل بعد ان قضيتم على محدودي الدخل ….

كلمة الى الرئيس : ..
أريد أنبهك بكل صدق .. لا تستمع للمنافقين . وأن كله تمام .. لا تفرط في الغلبان ..

نريد الأمل . نريد الأمان . الصحة والطعام والتعليم ..

لا تعليقات

اترك رد