ليتك يا سفاح تذكرت تصريحك القديم


 

قبل أيام وبعد خسارة منتخبنا الوطني لكرة القدم أمام الأمارات في أبو ظبي بهدفين للاشيء ضمن تصفيات مونديال روسيا 2018 ، خرج علينا كابتن المنتخب السابق يونس محمود بعد غياب قصير عن الأعلام ليتحدث في قناتين عراقيتين في الأردن في يوم واحد ، وللأسف بدا للجميع وكأن ( السفاح ) كان شامت بالمدرب راضي شنيشل على خلفية أبعاد الأخير له عن تشكيلة المنتخب ، وكان يونس غير موفق برأي الكثيرين في مُجمل طرحه وذهب ضحية من جديد لضعف ثقافته العامة ليستغله مقدما البرنامجين لمهاجمة المدرب والأتحاد على حد سواء لخلافات سابقة مع المدرب يعرفها الجميع ، ولم يقدر كابتن فريقنا الوطني أن شنيشل مدرب منتخب الوطن والشماتة في هزيمته تعني صراحة الشماتة بخسارة الوطن رياضيا ً !
ونعود للحديث المُتسرع والغريب من يونس ، فهو أدعى أن قرار أبعاده مُفتعل لغايات ما ، متناسياً حقائق مهمة منها كون المدرب البرازيلي زيكو قام بأبعاده من المنتخب وهو بحال أفضل من الأن ، كما أن راضي أستدعاه لنهائيات أمم آسيا الأخيرة رغم مطالبات عدة له بأبعاده لأن يونس وقتها بحالة سيئة فنياً ، كما أن اللاعب أعتزل اللعب وأعلنها بالأعلام ومُبتعد عن كرة القدم منذ بداية الصيف الماضي فكيف يستدعيه المدرب رغم ضعف مهاجمي المنتخب ؟ وحتى اللاعبين اللذين أعترض على عدم وجودهم ( رغم أن ذلك ليس من أختصاصه ) بعضهم مستواه ضعيف والبعض الآخر مُبعد من قبل المدربين اللذين أمتدحهم يونس مثل كرار جاسم وسيف سلمان مثلا ، بل أنه تجاهل أن همام طارق مصاب أصلاً وخرج محمولاً في مباراة فريقه في نهائي كأس الأتحاد الآسيوي !
وأما المدربين اللذين طالب بهم يونس فسبق لهم أن فشلوا مع المنتخب فشل ذريع رغم سهولة المجموعات وقتها وتوفير نوعيات من اللاعبين أفضل بمراحل من لاعبي الدوري العراقي !
وأما عن الأتحاد ، فلن ننسى أن الكابتن كان دائم المديح له ومدافع عن شخوصه وهو بحديثه أصلا أمتدح عن الأعضاء والرئيس ، ولكن ومع ذلك فقد طرح وسوق لنفسه ليكون رئيساً للاتحاد أو مدرباً للمنتخب الوطني مباشرتا ً دون المرور بالتسلسل وأكتساب الخبرات المطلوبة !
أخيراً أتمنى أن يعود الكابتن لتصريحه بعد خسارتنا لمباراة الأياب أمام اليابان في الدوحة بتصفيات المونديال السابق ففي حديثه برائة لراضي شنيشل وأنتقاد ليونس نفسه ، فقد أشتكى يونس من كونهم خسروا من فرق ضعيفة مثل عُمان وعدم خوضهم اللعب في ملعب الشعب وهذا مهم ، وتحدث خيراً عن الأتحاد وللاعبين والمدرب فلماذا لا يعطي العذر لشنيشل الأن والأمور أسوء والمجموعة أصعب!

2 تعليقات

اترك رد