خطوة خطوة نحو اعداد الفيلم السينمائي: دراسة الشخصيات – ج٥

 

يحتوي العمل السينمائي غالباً على العديد من الشخصيات ، والمشكلة التي قد تواجه اي كاتب هي الاحساس الكامل بكل شخصية على حدة بعيد تماما عن الشخصيات الاخري ، ففي احيان كثيرة نري شخصيات العمل السينمائي جميعها تنطق وتتصرف بطريقة واحدة وهي التي تكون في الغالب طريقة الكاتب نفسه ، وهذا خطأ فادح ، لان العمل هنا يخرج من دائرة المصداقية الي المبالغة وتقطع الصلة بين المشاهد وبين ابطال العمل الذين يفقدون تعاطف المشاهدين .

– رسم الشخصيات
قبل ان نمسك بالأوراق ونبدأ في كتابة القصة السينمائية لابد من دراسة الشخصيات ورسمها بدقة من كل أبعادها لأن ذلك سوف يؤثر على تصرفاتها وردود أفعالها والحوار التي تتحدث به فيما بعد .
وهذه الدراسة لابد وان تشتمل على عدة عناصر تغطي كل جوانب الشخصية ، ولا تقتصر دراسة الشخصيات في الفيلم على ابطال العمل فحسب ، بل تمتد لتصل الي اي شخصية يري الكاتب انها قد تكون مؤثرة في سير الأحداث ، والعناصر هي :

المواصفات الشكلية والجسمانية
هو وصف تفصيلي لشكل الشخصية بالعمل السينمائي ( السن – الوسامة – الجسم ) مع التركيز على أى صفة يرى الكاتب أهميتها في سياق دراما الأحداث ، لأن هذه المواصفات تنعكس على تصرفات الشخصية وتؤثر على سير القصة

البعد الإجتماعي
وصف للحالة الأجتماعية لأشخاص الرواية والبيئة المحيطة بهم ومدى تأثرهم بها ومحيط عملهم وأصدقاءهم ومكان التربية والمعيشة ، فاللمكان تأثير كبير على سلوكيات الشخصية .

البعد الثقافي
وصف لمدى ثقافة وتعليم أشخاص الرواية والاهتمامات الخاصة بكل واحد منهم ، فهناك فوارق كبيره بين اصحاب المستويات العلمية والثقافية وبين غيرهم في التصرفات وفي لغة الحوار .

البعد المادي
وصف للحالة المادية للشخصية ومدى تأثير تلك الحالة على تصرفاتها ، خصوصا تجاة الآخرين

البعد النفسي
وصف الحالة النفسية للشخصية والطباع والأسلوب الخاص بها والتركيز على ذلك اذا كان يؤثر على أحداث القصة

– تطور الشخصيات أثناء القصة
رسم خط لتطور الشخصية أثناء سير أحداث القصة وتتم بطريقتين ، اما بالشكل المتدرج خطوة خطوة عندما تتعرض الشخصية الي مؤثرات واحداث قد تؤدي الي تغيير في سلوكها او طريقتها تغييرا بطيئا ، أو عن طريق الصدمة وهو حدث مؤثر وقوي يحدث للشخصية فجأة ، وكذلك المحافظة على الخط العادي للشخصية التي لم يتعرض للصدمة او للتغيير .

لا تعليقات

اترك رد