أصبو اليك


 
(لوحة للفنانة نادية اوسي)

خُذيني اليك …
أنا مُلكُ اليَمين لديك
أنا كلّ هذا الصبح …يزهو
اذا طلَّ من مقلتيك
أنا نهم الاشواق ..تترا
تُغازل حُلم الشمس
في طارفيك
وأصبو اليك…
ألمُّ زهور الأرض
من وجنتيك
خُذيني اليك …
تَتَريٌّ أنا تَوقي
وعُشقي خُرافيٌّ
بكلّ اجتياحات المُنى..
يشتريك….
خُذيني اليك…
فكلّ النوارس مُلتاعة
تُقبّل خلجانها…
في يديك
وتغفو عليك
خُذيني اليك..
غَجريُّ الهوى رقصي
وقلبي يتيمٌ
ومازال يلهو
على راحتَيك
ينوءُ.. يُصلّي
ويمسحُ دمعَ الهوى
يضجُّ بكلِّ أنينِ الدروبِ
نبيّاً اذا طافَ فيك
خُذيني اليك..
أيا ثورةَ العُشقِ
وبوحَ القلوبِ
وكلَّ احتراقاتِ اشتياقي
أطلّي على بوّابةِ الحُلمِ
فهذا الوجدُ ملتاعاً
ينامُ على أُخدودهِ..
المصلوبِ ينتظرُ
النّدى في ضَفّتيك
خُذيني اليك
فمازلتِ عيداً
طفوليّ المساء
ومازلتِ قلباً
به أحتويك
تنامين فيهِ …تتوهين فيهِ
تطلّين منهُ وفيهِ
المدى يَزدَهيك
خُذيني اليك
فمازلتُ وشماً
على ساعديك
ومازلتُ نسغاً..
صعوداً نزولاً
يهرولُ هذا النبض
فيكِ اليك
خذيني اليك…
يُغنّيكِ هذا القلبُ عُشقا
ويصبو اليك…

لا تعليقات

اترك رد