كيف اصبح كاتب سيناريو جيد

 

كيف اصبح كاتب سيناريو جيد؟ سؤال اجده كل يوم في صندوق بريدي، كذلك يصل لزملائي الكتّاب، لا ابالغ اذا قلت ان اصعب انواع الكتابة هي كتابة السيناريو، لانك يجب ان تكون ملما بالكتابة الروائية، من اجل المطاولة، وقبلها، الكتابة القصصية، لتعرف معنى الاختزال والجذب، والكتابة المسرحية،

لتفهم كيفية كتابة الحوار، وايضا، معرفة ولو بسيطة، بقواعد الانتاج الدرامي. النص الجيد، هو النص الذي يحتوي على قصة جاذبة، وطويلة، كما لو كانت رواية مليئة بالاحداث، بحوار مسرحي مؤثر، وبتكاليف أقل، ان تكون كاتب سيناريو يعني ان تكون كاتب صوّر، ان ترسمها بالكلمات ليأتي من بعدك المخرج ويحولها الى صور حقيقة،
ولكي تكون ناجحا:

1- احرص على ان تشاهد كل يوم، فلما سينمائيا واحدا -ياريت اثنين- شاهده اول مرة لتعرف قصته كأي متفرج عادي، وثاني مرة، لتفهم كيف تم سرد قصته.
2- اقرا الرواية، لابأس بثلاث روايات اسبوعيا، وان كنت كسولا، اقرأ أثنين على الاقل.
3- اقرأ في الاسبوع، ثلاث مسرحيات. 4- اكتب في اليوم عشر مشاهد وارميها في سلة المهملات.
5- كن صاحب علاقات جيدة، فبدون العلاقات لا تستطيع بيع سيناريو جيد مهما كنت مبدعا.
6- تعلم الصبر، فالاخفاق سيكون حليفك في الكثير من المحاولات لبيع نصك الاول.
7- ليس بالضرورة، بل ابدا لن يكون، ما تشاهده على شاشة العرض، هو ما كتبت، لا تغضب وتسب المخرج، كما فعلت انا في اعمالي الاولى، استسلم للأمر، في النهاية، الانتاج (المال) وعبقرية المخرج، اشياء ستكون الحاسمة، في نقل رؤيتك الكتابية الى شاشة العرض.
8- اقرأ بنهم، بل اعتبره كتابك الصديق، كتاب (السيناريو) للكاتب الاميركي سيد فيلد، وهو واحد من أهم فاحصي النصوص في هوليوود، وقد ترجم كتابه الصديق العزيز، المرحوم سامي محمد، ونشرته دار الشؤون الثقافية العراقية في تسعينات القرن المنصرم، وتجدون نسخ منه (مصورة) في سوق المتنبي، واطلب من دار الشؤون باعادة طباعته لانه المختصر المفيد، والدليل العملي لكتابة السيناريو.

المقال السابقالأبنية التي أتذكر
المقال التالىأستيعاب
حامد المالكي فنان وكاتب عراقي حاصل على بكالوريوس فنون جميلة / جامعة بغداد . عمل في مجال الصحافة منذ عام 1993 بصفة محرر ثقافي ومصور فوتوغرافي ، شارك في إصدار صحيفة الاستقلال بعد التاسع من نيسان 2003 وقد عمل بها بصفة مديرا للتحرير. كتب عدة مقالات سياسية وثقافية في عدد من الصحف العربية والعراقية ومواقع....
المزيد عن الكاتب

2 تعليقات

  1. Avatar يوخنا دانيال

    السيناريو .. او السكريبت .. او الورق كما يسميه المصريون .. من بين اهم عوامل نجاح العمل السينمائي على الخصوص .. وهو نقطة الضعف الاولى والازلية في جميع انحاء العالم العربي .. وتقريبا لم اشاهد اي فلم عربي يقوم او يستند على نص سينمائي مكتوب بطريقة جيدة .. ونصائح القراءة لا اعرف مدى صلاحيتها يا عزيزي .. او هل هي عملية .. الدراسة الاكاديمية اعتقد هي الافضل .. وقد شاهدت امثلة من الاستهتار بموضوع السيناريو وكتابة المشهد السينمائي .. عندما يتصدى هواة ويعتقدون انها مغامرة سهلة .. في هوليوود .. احيانا يحتاج مشروع اعداد الفلم السينمائي الى عدة سنوات .. واحيانا الى استبدال الكتاب وتغييرهم .. عدة مرات .. كي يصبح مقنعا ومنطقيا ومحبوكا وبعيدا عن الترهل .. كما ان السيناريو يتضمن الحوار .. وهذا شيء مهم .. ويتطلب ذكاءا وثقافة .. واتأثر دائما بحوارات الافلام الامريكية .. وخصوصا السريعة والذكية .. تحياتي وشكرا على الموضوع الجميل .. تمنيت لو استرسلت فيه

  2. Avatar محمد السهيلي

    مقال جميل ولكن اتمنى من ان الكاتب تفاصيل اكثر

اترك رد