تردي الأوضاع في قطاع الصحة في ليبيا

 

موشرات القطاع الصحي والواقع المأساوي لهذا القطاع الهام في ليبيا يدق أجراس الخطر ويتنبأ بمستقبل مظلم للمرضى وتفاقم الامراض للذين يعانون من امراض مزمنة.

فعدم توفير الرعاية الصحية اللازمة للمواطنين من نقص الأدوية والمعدات الطبية الى نقص الاسرة في اكثر المستشفيات ناهيك عن هجرة اكثر الأطباء من البلد .. يعتبر من أكبر التحديات التي تعترض الحكومة الليبية المؤقتة .
وقد زادت الاضطرابات الأمنية التي تشهدها البلاد الوضع سوءا، حيث بدأت الطواقم الطبية والمساعدون والممرضون الأجانب في مغادرة البلاد خوفا على سلامتهم.

وكشفت الأحداث المسلحة الأخيرة في مدينتي بنغازي وطرابلس نقصا حادا يعانيه القطاع الصحي، سواء العمومي أو الخاص، وأظهرت ضعف طاقة الاستيعاب لهذه المؤسسات وعجزها عن توفير الأدوية اللازمة، إضافة إلى ضعف الموارد البشرية التي أغلبها من النساء، حيث الاشتباكات وانعدام الأمن يخول دون خروجهن من منازلهن والمكوث في بيوتهن وإغلاق العديد من المراكز الطبية ابوابها بالكامل.

وحذرت وزارة الصحة الليبية من انهيار كامل للخدمات الصحية في البلاد، حال بقاء الوضع الأمني متوترا، خاصة مع إعلان بعض الدول لسحب رعايا من ليبيا حرصاً على سلامة مواطنيهم ومن بين هؤلاء نسبة كبيرة تعمل في القطاع الطبي .

ورغم ما يعاني هذا القطاع الهام في الدولة من تحديات ومشاكل وازدياد عدد المرضى وعدم تمكين الدولة لتوفير المعدات والإمكانات لعلاجهم ، استمر العمل في مركز بنغازى الطبي في مبادرة اعتبرتها تحديا للأوضاع والظروف الراهنة فبالرغم من قلة الامكانيات وفي ظل الشائعات التي تتحدث عن توقف العمل في المراكز الطبية وعلى رأسها مركز بنغازى الطبي، نتيجة الاوضاع الصعبة التى يعانيها المريض من نقص في آليات التمريض والأدوية والمعدات التمريض ونقص الأدوية والمعدات ، أكد نائب مدير المركز سعد الدين المسماري، اكد أن المركز سيستمر في العمل رغم كل المعوقات وسيعمل جاهدا على مواجهة كل هذه التحديات وذلك للمساهمة في المساعدة الطبية للمواطنين في المدينة ، مؤكدا أن ما يدور في الاعلام مجرد شائعات عارية تماما عن الصحة.

ولفت المسماري إلى أن المشكلة الاساسية هى نقص الامدادات ونقص عناصر التمريض ما يتسبب عليه نقص السعة السريرية للمركز، مؤكدا أن المتواجدين في المركز الطبي مُصرين على العمل ومساعدة المواطنين ، مشيرا إلى أن المركز تعرض لسقوط القذائف لعدة مرات بالإضافة إلى الرصاص العشوائي إلا أنه رغم الظروف فأن المركز لن ولم يقفل ابوابه.

مضيفا انه لابد من الوقوف في وجه الأزمة والتصدي لها بالاتحاد والتكاتف والتعاون معا لإيجاد بعض الحلول المؤقتة لمعالجة هذه الأوضاع الصعبة من خلال دمج عناصر التمريض بالمستشفيات الأخرى.

تجدر الإشارة إلى أن القطاع الصحي الليبي يعاني منذ سنوات من العديد من الإشكاليات أهمها ضعف الموارد البشرية المحلية من أطباء وممرضين ومساعدين وغيرهم، ونقص شديد في المعدات والأدوية والتركيز على تقديم الخدمات الصحية للأجانب على المقدمة للمواطنين الليبيين وضعف البنية التحتية للمؤسسات الصحية العمومية كما ان معظم المستشفيات تفتقر للصيانة وللمعدات الصحية الضرورية وللأدوية، ناهيك إلى ذلك تردي الأوضاع الأمنية في السنوات الماضية ما أدى إلى هروب الطواقم الصحية وعودتها لبلدانهم وايضاً هجرة الأطباء الليبيين للدول المجاورة نتيجة للأوضاع الأمنية المتردية

32 تعليقات

  1. Avatar مرتضى الاعرجي

    للأسف كانت الشعوب العربية والتي حكمت بقبضة من حديد تتطلع لغد مشرق. . ولكن واقع الحال وبعد رحيل من حكم عقودا يكشف لنا أننا شعوبا لا تكاد إلا بتلك الطريقة. .. فالوضع الصحي كان أفضل بكثير في ليبيا حيث أن الأطباء والممرضين يتوافدون من الدول العربية والعالمية من أجل نهضة الواقع الصحي في كل مدن ليبيا. . واليوم عكس ذلك حيث أصبحت ليبيا طارئة للكل وتبتعد شيئا في عن التطور الذي كانت عليه سابقا

    • Avatar ليلى درويش

      للاسف عزيزي هذا حال اكثر البلدان العربية
      نسال الله ان يبعد عنا المرض خصوصا الامراض النفسية والحقد والغل ويوفقنا جميعا
      شكرًا لمرورك

  2. قراتها عزيزتى ليلى . الله يوفقك دائما . اسعدنى الحظ ان اقابلك واتعامل معك لفتر جعلتنى ادرك مدى روعه شخصك وتصرفاتك وذكائك . حديثى عنك لا ينقطع . عن القلب النقى والصفاء و الابتسامه الرائعه . انا سعيد انى قابلتك و سعيد بصدقتك . ومفتقد الحديث معك جدا . ادعوا الله لكى دائما بالصحة والسعادة وراحة البال. تحياتى ل اغلى شخصيه قابلتها وارقى شخصيه تعاملت معها . دمتى اخت غاليه و صظيقة نادر ان يكون لها مثيل . DR.MOHAMED. Shapander

  3. تسلم ايدك يا احلى ليلى

  4. Avatar د هاني جابر

    لا لابد ان اشكر كاتبه القال علي هذا المقال الجرئ … هذه احدي نتائج ما بسمي بالربيع العربي … احدي اساسيات حقوق الانسان في اي دوله هو الخدمة الصحيه التي هي من إفراد هم الأطباء والتمريض والفنيين والاداريين والاجهزه الطبيه والدواء … اي نقص في هذه المنظومة يؤدي الي خللها و الخاسر الوحيد هو المريض … لذلك تستثني في الحروب دائما الخدمات الطبيه … فأي دين او فصيل سياسي يقصف مستشفي او مركز طبي هو ارهابي لا شك … ادعو المجتمع الدولي لمد ليبيا بالمساعدات الطبيه العاجلة من اجل الانسان . اكرر شكري و تقديري لكاتبه المقال مع خالص تحياتي

  5. ان موضوع التلوث وما ينشأ عنه كم مخاطر صحية على الافراد ومن مخاطر على البيئة المحيطة والتي تعود ايضا على الفرد موضوع مهم جدا ويجب على الجهات الرقابية والدول الحد من التلوث والانضمام الى الاتفاقيات التي تساهم في الحفاظ على البيئة.
    كل التوفيق للكاتبة المتميزة ليلى عيسى مع تمنياتنا بمزيد من العطاء

  6. Avatar مرتضى الاعرجي

    لقد عملت في ليبيا في عام 1995 وكان الواقع الطبي بمستوى جيد.. المستشفيات حديثة وكوادرها من البلدان العربية وكذلك العالمية. وتوفر خدماتها لليبيين والعرب .. أما اليوم فقد أصبحت بعيدة عن ذلك المستوى قبل عقدين. .. للأسف أن تغيير الحكام ي البلدان العربية يجلب الدمار ..

  7. Avatar عبدالسلام درويش

    الوضع الليبي محرج جدا رغم امتلاك ليبيا للثرواة وهذا هو المشكل وحجر الزاوية -ف سياسيا بعد سقوط نظام الليبي بمساعدة الناتو اللذي ابدی حماسا فائقا لمساعدة الثورة الان وكئنما ليبيا ليست مهمه لاي بلد من بلدان العالم الاول وبلتحديد اميريكا هذا هو السوال الذي شغل بالي كثيرا لماذا لا تركز الدول علی الوضع الليبي كثيرا رغم تصايح الليبين ان تنظمات الارهابي المطلوبه للدول الاربيه واميريكا هي بلاساس موجودة وتنمو بشكل مستمر في ليبيا ايا تری لماذا لايسمع الندی ؟! اعتقد يا سيدتي ليلی انه النفط الليبي سال لعاب الدول الغربية كما من قبل نفط العراق سال لعابهم كثيرا واذا استمر الوض هكذا فاليوم ليس فقط نشهد التدهور الصحي بلسوف نری ان ليبيا البد الغني بلنفط والطاقة سيتحول الی مقديشو ثانية او موصل ثاني -فعلا مقال رائع جدا تحياتي وحناني لك

  8. …. اتمنى من أشقائنا في ليبيا ان يتداركو هذا الوضع في أسرع وقت.. اللهم اشفي كل مريض… لكي جزيل الشكر على كتابتك واسلوبك د ليلي…

  9. Avatar د. جابر العواد

    لم تكن الانظمة السابقه في جميع بلدان الوطن العربي هي افضل حالا من اليوم .. فلكل دوره وقضى دوره بكل حرفية ومضى الى حال سبيله .. فالعدو المزعوم اسرائيل كان معروفا لدى القيادات العربيه انه ليس عدوا بل ولي نعمة لاصحاب الكراسي وكانت جامعة الدول العربيه منذ نشأتها غطاءا لهؤلاء ..واليوم تبديل العدو من عدو قومي الى عدو مذهبي ديني لا بد ان تأتي قيادات لها خلفيه دينيه متعصبه فنراها حربا شيعية سنيه في العراق وشيعية سنيه في سوريا واليمن وسنية سنية في ليبيا وستكون شيعية شيعية في جنوب العراق والدور قادم على السعودية وكل هذا من اجل ان يعيش الغرب بسلام فهي الحرب على الاسلام بالنيابة ومخلفاتها نقص في الاموال والبنين والانفس والثمرات وحرق طاقات الامة في شراء معدات الدمار وتفشي الامراض والجهل مما ينبيء بكوارث صحية وبيئية على المجتمع العربي والله المستعان على ما تصفين سيدتي

    • ما نمر به من أزمات وحروب تنعكس بالتاكيد سلبا على الواقع .. ويستغل الحكام وصناع القرار أوجاعنا وآلامنا ليتاجروا بها لحسابهم لتذهب خيرات بلداننا لارصداتهم في الخارج .. وبرغم كل الثورات والحروب يبقى المواطن هو الضحية .
      تحياتي

  10. Avatar علي الرسام

    اتمنى لك دوما الإبداع في كتابة وسرد كل الأحداث .قلم جميل جدا ومتمكن من أدواته التعبيرية الرائعة ..

  11. Avatar احمد الخضر

    مقال جريء ويطرح واقعاً مأساوياُ موجوداً تجاهله الكثير .. شكراً لكاتبة المقال ..

  12. Avatar محمد عباس

    حسبى الله ونعم الوكيل عرجع واقول ان اختلاف الليبيين نفسهم هو السبب وطبعا فيه مؤثرات خارجيه طبعا لكل الدول الطامعه فى خيرات البلد ارجوا من الليبين ان يلتفوا ويتمسكوا ببلدهم يا رب اصلح حال كل بلادنا العربيه واحميهم من اى سوء

  13. Avatar سامح زعية

    الحديث عن الواقع الصحي في ليبيا يتطلب تدخلا عاجلا من الحكومات العربية خاصة الخليجية ومصر تحديدا تسنطيع استقبال على الاقل الحالات الحرجة ويدعمها الاغنياء من الاشقاء
    اعتقد ان ذلك ليس بالأمر الصعب.. خاصة وان الرئيس السيسي يتحدث عن حظر السلاح عن الجيش الليبي لاقرار الامن الذي يؤسس لواقع افضل في جميع مناحي الحياة

  14. Avatar كريمة عبد الكريم

    مع الأسف الغاليه ليلي كلامك صحيح والوضع في ليبيا لايختلف عن الوضع في سوريا والعراق .. كلنا ناسف لما يحدث في عالمنا العربي من تردي للاوضاع .. انا شخصيا كانت لي تجربة في بلدي العراق في موضوع النفط مقابل الغذاء وسافرت هنام لمساعدة اهلي هناك وأعلن من هذا المنبر الشريف لموقعك المفضل ان لا أمانع ان اذهب الى ليبيا الشقيقة وحتى سوريا واقف معهم وأساعدهم قدر الإمكان فنحن شعوب نستحق الحياة ولنا خيرات لا تعد ولا تحصى وفِي نفس الوقت نفتقد للكثير من مقومات الحياة. اسفي على هذا الزمان ???

  15. Avatar د.ايهاب عبد الفتاح

    الله يكون في عون الشعب الليبي..الذي يدفع ثمن صراعات ليس له ذنب فيها ووصول التدهور الى القطاع الصحي دليل على مدى الدمار الذي تشهده ليبيا وهي كانت تعتبر من اغنى دول المنطقة ويسعى الكثيرون في وقت من الاوقات للسفر والعمل بها..ولكن اعصار الربيع العربي حول كل الموازين في المنطقة حتى اثر على المواطن البسيط الذي لم يعد حتى قادرا على الحصول على حقه في العلاج.المقال رائع يا اخت ليلى ويمس قضية حيوية وهذا هو المعهود من اعلامية ناجحة مثلك ودائما تقدمين كل ما هو مفيد.

  16. Avatar ابن الاهواز العربية

    شكرا للكاتبة و الاعلامية المرموقة ليلى عيسى, لتسليطها الضوؤ على اهم ركيزة فقدها المواطن العربي, و هي الصحة التي تجاهلها الاعلامي العربي المقرو منه والمكتوب في ظل الحروب الدامية في المنظقة العربية

  17. Avatar ايمن زقزوق

    نتاج الربيع العربي… تهجير واقصاء وتدمير البني التحتيه والخدمات الحياتيه لتدمير الكيان كادوله لنهب الثروات عن طريق المليشيات المسلحه ..وغياب من يدعون بحقوق الانسان والمؤسسات الطبيه العالميه كالصليب الاحمر ..والمتحمل لكل هذه الكوارث ..المواطن البسيط… .وتسلط الضوء من الكاتبه علي هذه الكوارث وخصوصا الطييه في منتهى الاهميه والحساسيه ..لان تفشي المرض والاوبئه من كوارث البشر ودمار البلدان ..تحياتي للكاتبه المحترمه جداا استاذه ليلي عيسى

  18. Avatar صالح سلامهwhgp

    هل هذا هو ماجنيناه من شعار ماسمي بثورات الربيع العربي ام ماخفي بباطن هذا الشعار اعظم نعم والف نعم ومايحصل الان في هذه الاقطار من امراض وتفشي الفساد والجهل والقتل باعتى وافتك الاسلحه وتحت شعار الاسلام والاسلام منهم براء ولكن هذا لن يدوم طويلا فمكان هؤلاء الحكام في اقذر مزبلة في التاريخ وان لغدا لناظره قريب

  19. اللهم اصلح حال هذه الامة.

  20. حبيبتي أتمني لك التوفيق و النجاح في كل المراحل.
    تسلم ايدك ??

  21. Avatar مصطفى الشيخلي

    مقال مميز، احسنت سيدتي

  22. Avatar محمد السهيلي

    وفقك الله ، شكر لكاتب المقال

  23. مقاله رائعه ويسعدني كثيرا ان اقراء كتاباتك عزيزتي ليلى…اتمنى لك المزيد من الابداع والتألق

  24. Avatar لبنى أبوزيد

    شكر للصدي نت التي تبقينا علي إطلاع قريب من الحدث . الشيء المؤلم فعلا هو تخاذلنا إتجاه تردبنا شكرا الكاتبة الرائعة ليلى ومزيدا من التألق

  25. Avatar محمد دايخ

    هذا واقعنا المؤلم للأسف والحقيقة اشدُ المً ومرار شكرا للكاتبة ليلى عيسى صاحبة القلم الحر

  26. Avatar محمد دايخ

    شكرً لصاحبة القلم الحر

  27. للأسف الشديد هذا حل الكثير من بلداننا العربية نتيجة للحروب والصراعات السياسية وعلى راسها الصراع على السلطة والفساد المتفشي في جميع القطاعات وازمة الضمير الميت الذي لن ولن يتحرك على ضحايانا خصوصا في سوريا الحبيبة … قلوبنا تعصر دما عليهم وحالهم ليس افضل من ليبيا الشقيقة ولا من حال عراقنا المجروح … سنفضل ننزف دما علينا وعليكم.
    شكرًا لمشاركاتكم ومروركم جميعا ..
    تحياتي
    ليلى عيسى

  28. مهنة الطب تبقى مهنة إنسانية مع اختلاف الازمنة والعصور وكوني طبيب من الشرق الأوسط أستطيع الجزم بأن اغلب الأطباء والكوادر المساعدة يستمرون في اعمل حتى في اصعب الأزمات الأمنية والسياسية وحتى الاجتماعية منها. لا أنسى موقف تلك الممرضة التي انقذت حديثي الولادة بإخراجهم الواحد تلو الآخر من ردهة الخدج اثناء احتراق الطابق الثالث في مستشفى الاطفال حتى فقدت الوعي حال اخراجها آخر طفل وإنقاذهم جميعاً. كل ما نحتاجه نحن ككوادر طبية هو الاهتمام من الوزارة والاحترام من المرضى، فالمرضى ( و مرافقين المريض من الأهل والاصدقاء ) لهم دور كبير في تخفيف العبئ على الطبيب، فما المرجو منا بعد التعرض للتهميش من قبل الوزارة والتهديد من قبل المرضى؟

  29. Avatar مريم القدافي

    معك ان الخدمات الصحية بليبيا اصبحت متردية وان نتيجة للحروب الاهلية وغياب الامن والامان هرب او بالاحري رجعت اغلب العمالة الاجنبية سواء عربية او غربية الى بلدانهم ..بس انكِ تقولي نتيجة لـــ انهيار البنية التحتية لست معكي في ذلك ..انما تعود اسباب تدهور الاوضاع السيئة في المستشفيات الليبية الى غياب الرقابة والتسيب من قبل المسئوليين وان ذل دلك ع شيء فهذا ع عدم الوطنية والمسئولية ..اغلب الاجهزة ومعدات سرقة وبيعت .. وبما ان الدولة مازالت ليس هنالك قائد حكيم يقودها اكيد سيزداد الوضع اسواء من قيل ولكن الله خير الماكرين وهو ارحم الراحمين ..فصبرا جميل والله المستعان …

اترك رد