الحبُ لك


 
(لوحة للفنان اسمايل نصرة)

كـم قـلتُـها الـحبُ لك
وإن الشوقَ كلهُ لك
هـا قـد زاد
من كثـرةِ القـولِ دلالـُك
واستعصى الأمـرُ
فما نفـع عتابـي
وأنـا المـذنبُ الشاكـي ؟
يـا بيـاضَ الثلـجِ
يـا فـرحةَ عيـدي
أسقيـك حنـانـي
فيـزدادَ عـذابـي
واليومَ قـد حان غيابـي
لأهيـمَ
في مساءاتِ الخيـالِ
و صباحاتِ الظـلالِ
ألملـمُ مـا تبقـى
من عطائي
يـا مـنْ رضـاكَ أتعبنـي
وأجهـدَ أفكـاري
لأنطلقَ
حول أبراج الأماني
و فوق هاماتِ الأغاني
وحولكَ أحلقُ
لا تظني
أنساك ثواني
لكني وددتُ فسحة ً
أزينُ بها أشواقي
وأعطرُ آمالي
وإليك ثانية أعودُ
لأهديكَ
من وهج الحبِ نجمة ً
من نبضي
أشكلها
وأقسمُ
أن لا أترككَ
ولو ثواني

لا تعليقات

اترك رد