محنة ذات الصوت

 
(لوحة للفنان لحسن ملواني)

سمعتُ ذاتَ الصَّوت قبْلا
يتمدد على أفق الذكرى
وأنا الشاحب أهيم بين السُّهوب
سائحا بلا مأوى ، أرتاد الأطلال
أستقبل الصوت رعدا
يبعث في عمق تضاريسي رائحة التناجي المقيت
يستوقفني الهول ثانية
يسري بي في دهاليز أشباح الردى
يتقدم بي العمر شاردا
أعْدو
أجتاز الحرائق ،
أهرع جاهدا كي أسكن حدائق الشعر
أستعيد بعضا من مباهجي.

لا تعليقات

اترك رد