مربي الاجيال كاظم فليح يتحدى المرض ويقود فريق الجوية لتصدر المرحلة الاولى لدوري الشباب بكرة القدم


 

منذ ان عرفنا الكرة وتابعنا شؤونها عرفنا المدرب والمربي الفاضل كاظم فليح الذي افنى اغلى ايام عمره في اكتشاف ورعاية المواهب الكروية ليكون احد مكتشفي النجوم وخاصة نجوم نادي القوة الجوية ذلك النادي العريق الذي خدمه فليح لمدة تصل الى اربعين عاما متخصصا بفرق الناشئين والشباب كاظم فليح الان يتحدى المرض الذي اصاب اوتاره الصوتية واخفى صوته بكل قسوة وجعله يتكلم بالاشارة او بالكتابة لكنه مع ذلك مستمر بكل تفاني في عمله مع شباب القوة الجوية ليقوده الى صدارة المرحلة الاولى للدوري بكل جدارة وبفارق كبيروصل الى تسع نقاط عن صاحب المركز الثاني فريق الطلبة موقع صدى التقى بالمدرب كاظم فليح واجرى معه هذا الحوار

كاظم فليح : تركوني وحيدا
وقبل ان نسأل المربي الفاضل عن الدوري سألناه عن حالته فقال بالم بانه يعاني من المرض الذي جعله يفقد حنجرته وعلى الرغم من ذلك الامرفان المسؤولين الرياضيين تركوه يعاني وحيدا مؤكدا بانه لايطلب سوى الاهتمام المعنوي وتقدير خدمته الطويلة للكرة العراقية .

شباب الجوية في الصدارة
وبعد ان تحدثنا عن تضحيات الكابتن كاظم فليح سالناه عن مسيرة فريقه في دوري الشباب فابتدأ حديثه بمدح اللاعبين واكد بان فريقه يضم اصغر لاعبي المسابقة الا انهم يتفانون في التمارين والمباريات وتمكنوا من تصدر المرحلة الاولى للمسابقة بكل اقتدار وبفارق تسع نقاط عن اقرب المنافسين حيث ان الجوية يتصدر برصيد تسع عشرة نقطة فيما يقف فريق الطلبة بالمركز الثاني برصيد عشر نقاط

كاظم فليح : دوري الشباب بحاجة الى الاهتمام
وانتهزنا الفرصة لسؤال المدرب كاظم فليح عن ايجابيات وسلبيات دوري الشباب فاجاب بان الدوري لايخلو من الايجابيات من خلال ضمه للعديد من المواهب الكروية التي تستحق الرعاية كذلك اتصف دوري هذا الموسم بحضور جمايري جيد وكان ممتعا بحق من خلال تنافس الفرق ورغبة اللاعبين بتقديم أفضل مالديهم خاصة بعد ان اصبح الدوري يقام بطريقة الدوري العام وبمشاركة ثمان فرق مهمة هي الجوية والزوراء وبغداد والكهرباء والطلبة والحدود والنفط …غير ان المسابقة مازالت بحاجة الى الاهتمام خاصة من جانب المسؤولين والاعلام فلجنة المسابقات مثلا لاتنشر نتائج المسابقة والفرق تدفع اجور الحكام خمسين الف من كل فريق ولم يقم احد من لجنة المنتخبات او اللجنة الفنية او اي مسؤول اتحادي بزيارتنا للاطلاع على الفرق كذلك لابد من تخصيص جوائز مالية للفائزين من قبل اللجنة الاولمبية او وزارة الشباب والرياضة كذلك نعاني من عدم اهتمام ادارات الاندية بفرق الشباب على الرغم من انها ترفد الفريق الاول بلاعبين موهوبين ونحن حريصين على صقل هذه المواهب لتواصل مسيرتها وصولا الى المنتبات الوطنية اخيرا اطالب الاعلام بالاهتمام بدورينا وفرق الشباب والناشئين الاخرى وبنقل المباريات تلفزيونيا .

وفي ختام لقائنا نطالب المسؤولين الرياضيين وغير الرياضيين بالالتفات الى معاناة المدرب والمربي كاظم فليح الذي يتحدى المرض ويواصل مهمته بكل تفاني واخلاص حبا بمهنته ورغبة برعاية المواهب الكروية وخدمة لناديه وللكرة العراقية التي افنى عمره معها مدربا ومربيا ومكتشفا للمواهب .

لا تعليقات

اترك رد