قصة من الواقع اغرب من الخيال (الأم وطفل الخطيئة)


 

قصة واقعية ولكنها مثيرة واغرب من الخيال . فهُناك أمُهات ورجال يتمنون ولو مولود واحد . وهناك منهم من ينفق كل ثروته على الأطباء والمتخصصين .. وهناك من يلجأ للمشايخ وللدجالين
وما شابهه ذلك .. حكايات كثيرة نعرفها ونعيشها على ارض الواقع مع أصحابها ..
كما أن هناك أمهات تنجب وتلقى بأبنائها في الشوارع .. وهناك أيضا من تبيع أبناءها ..
وهذا أيضا واقع نعيشه .. ومن هذا المنطلق نعيش قصة اليوم والتي بدأت تفاصيلها في الشارع وانتهت بقسم الشرطة .. وتحديدا عند إحدى المساجد بمدينة الفيوم كانت تجلس(الست فاطمة) بجوار المسجد بمفردها .. تناجى الله في شهر رمضان الكريم . لم تكُن جالسة من اجل التسول ولكنها كانت تجلس بمفردها تناجى مالك الملك القادر على كل شيء . كانت تدعو الله أن تنجب ولو مولود واحد يعيش معها ما تبقى من عمرها . فهي متزوجة ولكنها لم تنجب .. إرادة الله . وليس عيب بها أو بزوجها .. وفي هذا اليوم الموعود . خرجت من منزلها بعد الإفطار . ولشيء لا تعلمه بل يعلمه الله وحده . غيرت مسارها للمسجد الذي تصلي فيه صلاة العشاء وذهبت لمسجد أخر .. ولشيء لا تعلمه أيضا خرجت من المسجد بعد صلاة العشاء ولم تصلي التراويح كعادتها .. وجلست في مكان بمفردها بجوار المسجد . جلست مع الله . تتكلم وتناجي الله . وفجأة مر من أمامها (عامل النظافة) يجر سيارة القمامة الصغيرة .. وعندما اقترب من السيدة ليأخذ كيس قمامة وعند وضع الكيس بسيارة القمامة الصغيرة . لاحظت السيدة أن الكيس يتحرك وهو ثقيل من القمامة . فوقفت بجوار العامل وسألته ما هذا . فقال العامل . لا افهم ما تقصدين . فقالت له الم ترى الكيس يتحرك بطريقة مثيرة .. واقتربت من سيارة القمامة الصغيرة وترفع كيس القمامة لتفاجئ بطفل حديث الولادة يتحرك .. وسط أكياس القمامة . فأخذته في حضنها وقالت بصوت عالي هذا ابني . ورفعت يديها للمولى تشكره وتحمده على الهدية .. فأمسك بها عامل النظافة وقال هذا ليس ابنك . . أكيد كان في صندوق القمامة الذي كان في الحي الأخر قبل مجيئي لهذا الحي .. الصندوق الذي قلبته في السيارة .. ولن تأخذي المولود ولابد من إبلاغ الشرطة فورا . فهذه جريمة ومسئولية وأنا عامل نظافة (غلبان) .. فتجمع المارة أمام المسجد وطلبوا من عامل النظافة إبلاغ الأمن ليخلي مسئوليته . كما طلبوا من السيدة آن تذهب معه لقسم الشرطة لاستلام المولود بطريقة رسمية . واقتنعت السيدة واحتضنت المولود وذهبت معه ومع عامل النظافة للقسم …

تلقى اللواء ناصر العبد مساعد الوزير مدير امن الفيوم . إخطارا بالواقعة من العميد محمد شكري مأمور قسم ثاني . وتحرر محضر بالواقعة . وحاول الجميع إقناع السيدة آن المولود لابد من إجراءات رسمية لتسليمه اليكى .. وتم إحالة المحضر لنيابة بندر الفيوم والذي قررت بدورها وضع المولود في قسم الأطفال بالمستشفى العام حتى يسترد عافيته ثم يتم تسليمه لأحد دور الرعاية (الملاجئ) فوقفت السيدة حائرة حزينة . هي تريد المولود . ومقتنعة انه هديه من عند الله لأنها هي من اكتشفته في بادئ الأمر . فجلس معها المختصين بالقانون لإقناعها . وأفهموها أن تسليم الطفل لابد من القانون . والقانون يقول أن تستلميه كتبني من دور الرعاية التي ستستلم الطفل .. واقتنعت السيدة . وقالت سأنتظر حتى يخرج من المستشفى واذهب لدور الرعاية واستلم أبنى ……… نطقتها وقالت هذا أبني … وكررتها عدة مرات ……… هذه السيدة ذهبت لقسم الشرطة وأول مرة في حياتها تذهب لقسم شرطة من اجل تبنى مولود ليس ابنها . وهناك أمهات عديمي الضمير والإنسانية يلقون بأبنائهم في الشوارع …. الم اقل لكم منذ البداية إنها قصة واقعية مثيرة اغرب من الخيال

شارك
المقال السابقيأخذ عزاه بأيده
المقال التالىشعائر عراقية سومرية بابلية اصيلة

روائي وكاتب صحفي مصري.. رئيس مؤسسة القلم الحر للصحافة والطباعة والنشر.. رئيس مجلس إدارة جريدة القلم الحر.. مؤسس ورئيس مسابقة ومهرجان القلم الحر”الدولي” للابداع العربي … مؤلفات أكثر من 100 مؤلف ما بين روايات وكتب سياسية ودينية

....
المزيد عن الكاتب

1 تعليقك

  1. سبحانه وتعالى يرزق من يشاء بغير حساب ، ويستجيب لدعائنا بما شاء وكيف شاء ، لا أله إلا الله والله أكبر ـ شكرا لكاتب المقال,

اترك رد