سفر في خبايا العقل


 

اين كنت و الي اين تنوي الذهاب. بعد هذه العداوة المتلازمة لبعض من اجناس خاملة هناك بين تكورات العقل الباطني. اين صدح ديك رومي ينادي الي حرب ثانية ترمي بطلالها علي سماء هذا الحيز الباهت بين سراياه الاف من قهقهات اسطورية لضبع تائه يحمل اوجاعل عميقة ورثها ذات يوم من محيط ضن انه ينتمي اليه مكان كان و لا يزال دوامة ابدية تحرسها السباع و كانت ملكته تلك الجيفة الدائمة التواجد تلك الاميرة المرصعة باكليل النتانة التي تستدرجه دائما الي هذا المكان و كان ذلك الرهط الحكيم الذي ياخذ منه المشورة ما هو الا متفرج متواري عن الانظار بين زحمات مرورية دائمة و داكنة يتفرج علي هذا العرض في غبطة كبيرة وكانت السهول الخضراء تتمايل حزنا علي هذا الحيوان الوفي الملقي بين ارجل اسود ارجوانية تعتمر جلودا ذهبية وهي علي اهبة الاستعداد لتنفيذ حكم الاعدام علي هذا العزيز الذي تنتضره طريق طويلة بين شعب من التيارات الخريفية الغائمة و ما هي الا لحضات حتي فارق الحياة تاركا ذلك الجسد النبيل تتصارع عليه اعتي مخلوقات هذا الحيز و في اعماق وجدانها دموع مكبوتة تري فيه سفر الي النبل اما المختبا وراء جلده فيحسبها الفرصة المواتية لاشباع هذه المعدة بجيفة قد تبقيه وفيا لعاداته القبيحة في الانحطاط اكثر في حفرة دبت فوق جسده وتركته يتخبط فيها الي الابد بدون مبادئ بدون اخلاق بدون تفكير بسيط كان قد يعيده الي عشيرته التي لا تبعد عن مسرح الجريمة الا بنظرة الي الوراء .

1 تعليقك

اترك رد