الخطيئة تنتحر

 
لوحة للفنان عبد الملك عاشور

في أفقي عش خطايا
وصقور من وجع / الليل تمرد مكتسحاً غبش الارض ومرتدياً / ثوب الحاضر من باب التوبة عاد الينا يرتجل في خطوات
إذْ رفع الليل مخالبه
يسقط فجر مغشياً بالنور
ينفرد الرجل الآن قريباً مني ويردد ياولدي
أتأمل دنيا غابرةً فوق حصان الزمن الجاري
أتأمل شمساً أحزنها وأذل ذوائبها وقت غروب
أرى فوق الارصفة الممتدة نحوي ربيعاً يبكي وشموعاً توقدها الريح , هو ذا عمري يا ولدي
كُن بلداً منقوعاً بالضوء المتوقد في ذاكرتي
مغموساً بتراب الروح
وممدوداً في جسد الرقة
ها أني انصعق الآن .. هدوءاً
صرخ الرجل : فقد وطأت قدماك الدرب
فسافر نحو القمر الآن
لتفتح شرفته وأرصد وقع خطاك
فإن غابت عني سأعود لصدرك ثانية

لا تعليقات

اترك رد