بعد القاعدة … وداعش …. نداء الموصل … معركة بشروط جديدة !!!!


 

انعقاد مؤتمر “نداء الموصل” في تركيا وبحضور بعض الشخصيات الدينية السنية .. اثار في داخلي بعض الاسئلة والاستفسارات .. اود مشاركتها معكم .. علنا نصل الى تفسير لما يحدث .. وان نضع يدنا على حقيقة الدور التركي القادم في العراق .. بعد تجلي الدور الايراني والاميركي فيه ..
واعتقد ان بداية استفهاماتي ستكون من التسمية …. تسمية “نداء الموصل” هذه التسمية اعتقد ان لها علامات استفهام عدة منها :
# أن الموصل تنادي …. تنادي من ؟؟؟؟

اذا كان النداء موجهاً للعراقيين لتخليصها من تنظيم داعش .. فقد لبى العراقيون النداء بمختلف اطيافهم وقومياتهم وهاهي قوات الجيش والبيشمركة والحشد الشعبي والمتطوعون من ابناء نينوى كلهم يشاركون في تحرير المدينة … وهنا كان على المؤتمرين دعم هذه القوات في عملياتهم والوقوف الى جانب هذه الحملة العسكرية ..

# اذا كان نداء الموصل هو لاغاثة عناصر “داعش” فهنا اعتقد ان التسمية ستكون اكثر ملائمة مع احداث المؤتمر والصرخة التي اطلقت لاغاثة عناصر التنظيم الذين تعدهم تركيا وبعض دول الخليج قوة راديكالية سنية موازية للقوى الراديكالية الشيعية الموجودة في العراق …
# لعل حضور يوسف القرضاوي وبعض الشخصيات الدينية المتطرفة الاخرى دليل اخر يدعم حقيقة النوايا في استحداث معركة طائفية جديدة في العراق تستمد شرعيتها من تخويل هذه الشخصيات لاردوغان “الطامع في ضم الموصل وكركوك لبلاده” للمباشرة باستحداث تسمية جديدة لشكل اخر من الارهاب ,, ووضع “يافطة” اخرى بعد تبديل يافطة تنظيم القاعدة واستبدالها بيافطة داعش …

# ان كان نداء الموصل هو لانقاذ السنة ومنع تهجيرهم القسري وايقاف التطهير العرقي لهم “بحسب البيان الختامي” .. فلا اعتقد ان داعش اعلن تشيعه وعمل ماعمل تحت غطاء التشيع قي المحافظات السنية .. وانما مايحصل هو العكس فالتشكيلات الشيعية على ابواب الموصل لتحريرها من الارهاب بعد ان حررت مدناً سنيةً سابقاً .. واعتقد ان صور احتضان الاهالي للقوات المحررة ترد بشكل ابلغ من الكلمات على ذلك …

# لماذا لايكون عقد مثل هذه المؤتمرات لحماية السنة في بورما مثلاً ولماذا لانطالب تركيا بالتدخل لانقاذ هذا الشعب الذي يحرق بالمئات يومياً …

# لماذا نشاهد نشاط الاحزاب الاسلامية في الدول الاسلامية بشكل قوي وفعال علماً وكما هو معروف أن هذه الدول هي مسلمة وتؤمن بالله تعالى وبنبؤة محمد صلى الله تعالى عليه وعلى اله وصحبه وكلنا وبمختلف مذاهبنا لدينا القران الكريم دليل اسلامنا … الى ماذا يمكن ان تدعونا هذه الاحزاب بعد … ولماذا لاتنشط في الهند التي تملك شعوبها اكثر من 300 اله غير الله .. وهذه اليابان الاخرى التي تعبد بوذا وكذلك الصين وغيرها عشرات الدول التي هي بحاجة لهداية وعمل ونشاط هذه الاحزاب …

# مابعد داعش ستكون مرحلة قاسية اخرى يخوضها العراقيون بوجود من يمتلك المال والسلطة وينفذ ما يطلب منه من خارج الحدود … سنحتاج الى دراسة وندوات وتحذيرات من القادم .. خاصة ان من عقد مؤتمر الموصل تعمد عقده في اجواء اعلامية معتمة وخجولة … وربما كانوا يحتاجون الى سرية التخطيط …

2 تعليقات

  1. ااﻻ يكتفي سياسيو السنة بما جنته مدنهم من خراب ودمار مهول بسبب هذا الخطاب الطائفي المقيت ؟ اماان الاوان لكي يثيبوا الى رشدهم ويعملو على مداواة جروحهم بدل هذه المؤتمرات المأجورة والمدفوعة الاثمان ؟

  2. يا سيدي الغالي اعتقد و حسب الاسماء التي حضرت هذا المؤتمر فهي اسماء لها ارتباطات و اجندات خارجيه … نعم اسم المؤتمر نداء الموصل و على ماذكر في مقالتك النداء لمن …. ؟؟؟ فالعراقيون تناخوا اخوة فيما بينهم و من كل المذاهب و الاديان و القوميات لتحرير مدينتهم المغتصبه و ستعود الموصل بالتحرير و لكن يبقى السؤال الاهم هو ماذا بعد داعش. …؟؟؟ و الجواب الاكيد هو ليس هنالك مفتاح للاجابه و الدخول له بيد العراق و انما بتخطيط عالمي و دولي و اعتقد و برأيي الخاص سابقا الفشل بقيام حرب عالميه ثالثه و تم ايجاد البديل للقيام بهذه الحرب و هي الموصل و شكرا على مقالتك الاكثر من رائعه

اترك رد