الفنان التشكيلي جكو حاج يوسف: الإهتمام بكشوفات جمالية جديدة و تجاوز الأطر العارية و الجريئة

 

هذه الزوبعات اللونية ليست إشارات الفكاك من مواقيت ملخصات الفنان جكو حاج يوسف , و إنما هي مقاربات غير تقليدية للفعل الإبداعي , هي أشبه بإنشطارات داعية للتحرك الموحي بالتعاظم ضمن إختيار موفق لفضاء تؤهله لتجاوز كل الأطر العارية منها والجريئة , و على بساط تحاكي التحتيات بلغة غير شائعة يرمي من خلالها إلى عرض مفردات أسلوبه الحامل لمعاني مختارة وواعية , مع منح غرابة جاذبة لأفق المتلقي , و هذا ما يجعله يسبر المفاهيم الغارقة في التجريب , و ما يجعله أيضاً يتجاوز الزمان بايقاع مكاني ,فيحلل الحدث القيمي الجمالي لا وفق خط مستقيم , بل وفق منحنيات غير مستقرة , بل متداخلة في تخييل فني , تخييل غير واهم بل منخرط إلى حد الوقوع في باب التعويض بالرماد و ذلك بإستعارته تقنيات شكلية تميز مغامرته , و كما تميز المتعة التي تخلقها هذه المغامرة اللذيذة , فعلى سبيل المثال يستطيع جكو أن يولد في المتلقي متعة فنية تتضح جلياً في إهتمامه بالبحث اللامحدود عن شكل جديد للعرض , خصوصاً ذلك الشكل الذي لا يعيد قراءة الواقع فحسب ,

بل الذي يجعل المتلقي يتعرف على وسط غير مرئي و بقراءات إيجابية بها يعثر على حصيلة فنية تمثل فتح كوة لتحرير ذاكرته وكسر تلك العلاقة القلقة لديه ,و هذا ماتطلب من جكو جهداً إضافياً في خلق حالات من التفاعل اللائق و اللافت في الوقت نفسه كدعم الأورانج بجار أصفر يحاكي كل خلجات النفس و بتوغل الرماد في الأزرق مما يعطي مفهوماً مغايراً لعلاقة اللون باللون , أي أن جكو لا يملك وصفة جاهزة لإبتداع أفق لوني محير ,

img_2549

فهو يدثر بياضه حسب مقتضى الحال أي حسب حالة الولادة , و لهذا يضع يده و دون تحيز إلا للقيم الفنية على منجزه بدعم سيطرته الداخلية , ففيما يخيل إلينا أن جكو يهيمن بمتعة فائقة على موسمه , أقصد على منجزه الفني بمستوى الباحث عن التحولات التي قد تبلغ مرتبة المغامرة , و ذلك ضمن شروط الخلق بكسر أداة الإرتياب أولاً, و للسعي إلى إضفاء مسافات جمالية لإستخلاصاته ثانياً , فهو مبعثر في اللاوعي

img_2547

, و ضمن هذا الإتجاه يسلك فناننا جكو بوابات كانت مغلقة سابقاً و تشي بإمتدادات تشخص الحالة , و هذا ما يجعله يهتم بكشوفات جمالية جديدة و يفجرها على كفن عمله , خارج نطاق ذلك الطوفان الذي قد يهب عليه كما هب على آخرين فإجتث من ذاكرتهم كل إشارات البحث , فهو يستلهم كل ما هو ممكن أن يمنحه علامات تأسيسية في سياق مسيرته الفنية , و برحابة فنان ولد منذ قرون يعثر على كنزه الإبداعي عبر إحاطته بلهاث ألوانه كقيثارة إدهاش في إرتطامها بسموات الروح .

img_2546

لا تعليقات

اترك رد