أفق عينيك

 
(لوحة للفنانة رنا علي)

يتوهّج أفق عينيك كنار تشبّ بين أضلعي.. فتعالي لنغزو الرّوح حبًّا وعشقًا. فأنا أشتاق إليك وأقف أمامك بذهول إنسان بدائيّ، أريدك معي في حلِّي وترحالي، فوجهك هو الوحيد الذي يأسرني في بركان عينيك.

يا شجن الرّوح افتحي نافذتك لطيور حبّي. واجعلي من قلبك واحة حنان كي أنزع نفسي عن صليبي، وأسير الهوينى إلى بوّابة أحلامك.

دعينا نصنع من آمالنا وشاحًا للشّمس ومنديلاً للقمر، تعالي أبوح لعينيك عن أشلائي المتناثرة بين المرافئ.

ما زلت أرصد طلّتك من خلف الغيوم. ما زلت أشيح بيديّ لأزيل ضباب البعد، أحتضنك بقلبي، أزرعك في أهدابي، أتنشّق رائحتك المفعمة برائحة الوطن وأنتظرك.. لعلّك تأتين..

**من كتاب أطياف متمردة من منشورات دار فضاءات/ الأردن

المقال السابقحول جائزة نوبل والغياب العربي عنها
المقال التالىالفن التشكيلي والتراث
كاتب الفلسطيني من مواليد 1955 في مدينة الزرقاء في الأردن، وأصوله من بلدة جيوس قضاء قلقيلية في الضفة الغربية الفلسطينية.. حاصل على بكالوريوس آداب تخصص جغرافيا من جامعة بغداد 1976.بقيم في فلسطين - رام الله منذ عام 1997. بدأ الكتابة والنشر منذ عام 1972. ناشط في المجالات الثقافية والفنية مع اهتمامات خاص....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد