تساؤلات وآراء هامه – هل يدخل الأوربيين النار.؟


 

قال شيخ الأزهر – د. أحمد الطيب , وهو رجل دين منفتح على العالم واسع الثقافة,دكتوراه من جامعة السوربون-فرنسا,سياسي وأستاذ فلسفة, يسعى للحفاظ على التوازن بين التراث الديني والحداثة العصرية, مؤكدا ذلك قيامه بزيارة تأريخية ل الفاتيكان ولقاءه البابا , و دفاعه عن التراث الاسلامي التقليدي واهتمامه بتحديث الفكر الديني المعتدل لمواجهة الايدلوجيات المتشددة وفي خطابه الديني المثير للجدل ما طرحه من – أفتاء- خلال برنامج له على التلفزيون المصري –
قال – أن الاوربيين ينطبق عليهم حكم – أهل الفترة – فلن يعذبهم الله , لان دعوة النبي محمد -ص- قد وصلتهم بطريقة مغلوطة ومشوشة و منفره .؟
أكمل حديثه .. أن الناس في أوربا الآن لا يعرفون عن الاسلام الا ما يرونه على الشاشات من قتل و غيره , لذا ينطبق عليهم ما ينطبق على -اهل الفترة- لان العلم لم يحصل عندهم . !
أهل الفترة – المقصود بهم .. كل من لم يبعث اليهم رسول.؟
و قدم د. الشيخ الطيب الدليل من القرآن الكريم بقوله تعالى – وما كنّا معذبين حتى نبعث رسولاً-
كيف يعذّب الله شعوبا مثل الشعوب الأوربية , وهي الشعوب التي لم تعرف عن النبي محمد أي صورة صحيحة,وكذلك مع الوثنية في أدغال أفريقيا الذين لم تبلغهم الدعوة, أو بلغتهم بصورة مشوهة و منفرة و حملتهم على كراهية المسلمين ونبي الاسلام .؟
وذكر كلاما جميلا لشيخ الازهر الاسبق الشيخ محمود شلتوت – رحمه الله – الكافر الذي يدخل جهنم هو من بلغته بلاغا صحيحا, وكان أهلا للنظر,أي للتأمل و التفكير,ثم بعد ذلك عرف أنها الحق ثم جحدها .؟ فهذا هو الكافر
يقول المحلل هيلر الخبير في مركز اتلانتك كاونسيل
أن الشيخ الطيب دعا اكثر من مرة الى تواؤم الفكر الديني مع القرن الحادي والعشرين وشدد خصوصا على أهمية التواؤم بالنسبة للمسلمين المقيمين في الدول الغربية, ورفض في الوقت نفسه,الفكر السلفي المتشدد الذي تبناه -الجهاديين – ووصفهم الاجنحة الجهادية و تنظييم داعش الارهابية, لفهمهم الخاطئ للاسلام, وأن أي تجديد يجب أن يكون نابعاً من أصول الفقه الاسلامي .
الدكتور الشيخ الطيب كما- وصفه المختصين -أنه يجمع في فكره بين العراقة والتراث من جهة وبين المدنية والتنوير من جهة أخرى و يبحث عن – الحكمه- اينما وجدت
قوبلت تصريحات د. الشيخ الطيب بأنتقادات واعتراضات,منهم أساتذة و رجال دين وغيرهم مواطنين -يعلمون او لا يعلمون – بأن ذكر-أهل الفترة – ماجاء في قوله تعالى 0 يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبيّن لكم على فترة من الرسل أن تقولوا ما جاءنا من بشير ولا نذير فقد جاءكم بشير و نذير 0
قال د.عبدالغني سعد – وهو استاذ جامعة الازهر- من المعترضين – المراد بها المدة التي بين عيسى و نبينا محمد-ص- فلم يكن بينهما نبي .
كما وردت أشارة في الصحيحين عن النبي -محمد ص- قال- أنا أولى الناس بأبن مريم, الانبياء أولاد علات,وليس بيني وبينه نبي –
أطلق بعض العلماء أسم -أهل الفترة-على كل من لم تبلغه الدعوة أو بلغته على حال لاتقوم عليه الحجة بها -كالمجنون- ونحوه.؟
ويقول بعض المعترضين-أن رسالة الاسلام وصلت لجميع بقاع الارض بعد وفاة الرسول محمد, بدليل قوله تعالى – اليوم أكملت لكم دينكم,واتممت عليكم نعمتي, ورضيت لكم الأسلام دينا –
وأن هناك مؤرخين غربيين كتبوا عن الاسلام ومعجزات النبي محمد-ص- وهناك كثير من المؤلفات تثبت بلوغ الرسالة كاملة لهم وبصورتها الحقيقية, فلا يجوز أدراج -الاوربيين المسيحيين- ضمن أهل الفترة .
يعود د. عبدالغني سعد -بالقول- لا نبرأ الأوربيين من العذاب ومن مات منهم بغير أتباع الاسلام سيعذب, واهل الفترة لا تنطبق على أحد بعد النبي محمد, فالآن الدعوة الاسلامية موجودة في كل العالم .؟
فلا عذر لهم
وهناك معترض اخر- د. محمد الحسيني استاذ التاريخ الاسلامي في جامعة الازهر – يقول- أن الاوربيين يدرسون الاسلام دراسات متخصصة وهناك مراكز ابحاث في كل من فرنسا و لندن و المانيا تقوم بتدريس الدين الاسلامي, كما ان هناك مئات المراكز الاسلامية في الدول الغربية والافريقية, كانت سببا في دخول بعض الغربيين الى الاسلام بشكل مستمر.
وهناك أدعاءات اخرى بأن المسيحيين الاوربيين يعرفون الاسلام قبل الف و اربعمائة عام وقبل ذلك من خلال كتبهم المبشرة بالرسول الكريم و- اسمه احمد – وانهم عرفوا الرسول العربي من خلال الرسالة التي بعثها الرسول الكريم الى- هرقل – عظيم الروم, وكذلك في موضوع اخر – من خلال ملك الحبشة -الذي استفسر عن النبي محمد, لدى بعض العرب من قريش فأذنوا عليه رغم عدم اسلامهم وقال لهم كلمته المشهورة – لو كنت عند -محمد- لغسلت قدميه – وهو الذي آمن خفية ومعه الرهبان المسيحيين في منطقة الجزيرة العربية والشام – فلا عذر لهم وقد بلغت رسالة الاسلام –
لكننا نعتمد ردودا تعتمد المنطق والحق مستخلصة من القرآن الكريم فالأسلام يقوم على العلم و الحق – قال تعالى – فمن أظلم ممن أفترى على الله كذباً ليظل الناس بغير علم – وقال تعالى – أتقولون على الله ما لا تعلمون – وقال تعالى – فيما رحمة من الله لنت لهم – عن النبي محمد و امره برحمته .
فلا يجوز لاحد الادعاء بوجوب العذاب في النار لشعوب اوربا او امريكا او غيرهم سواءا كانوا اهل الفترة ام غيرها – لان ذلك مرجعه الى الله تعالى –
وان من حق المسيحيين الاعتراض باستخدام الآية الكريمة – لكم دينكم و لي دين – وانهم خلق الله و نبيهم المخلص عيسى بن مريم وان لهم من خلاله الكرامة والمجد, سوف ينالون الجنة ببركات السيد المسيح.. وانهم سيعترضون على احتكار الجنة من قبل المسلمين .؟ حور العين و الولدان المخلدون .؟
البعض من المسلمين يعترف ان المسيحيين في اوربا و غيرها – هم بعيدين عنا- و هم اهل -الفترة- … لكن ماذا عن مسيحي الشرق, لماذا لايؤمنون بالاسلام و يدخلون فيه, أي عذر لهم ,وهم اهل البيئة و نفس الثقافة و اللغة العربية التي يستخدمونها في الكتابة والكلام .؟
— هناك قائل– بأن الانترنيت والفضائيات و التراجم والكتب كافيه لايصال رسالة الاسلام الى كل أنحاء العالم, فلا يوجد عند أي احد من الديانات الاخرى عذر او حجة بعدم وصول الرسالة الاسلامية اليهم .؟
— المسيحيين الاوربيين ..سيدخلون الجنة بدون عذاب .؟ او يدخلون النار .؟
كيف عرفتم ..من هو الذي اخبركم .؟
— هناك اعتقاد واقوال ترددها بعض الالسنة بأن المسيحيين الغربيين عامة هراطقة – كفار- حتى بالسيد المسيح.؟ وان الحياة لديهم مادة .؟ وانهم يستحقون العذاب على اية حال .؟ وانهم قتلوا الملايين عبر العصور من خلال الحملات الصليبية -المسيحية -.؟ وان اغلب سكان الغرب مسيحيين بالاسم فقط و لا يكترثون للاديان جميعا و غالبيتهم علمانيين ليبراليين .؟ لكن ما يميزهم النظرة للحياة بروح انسانية .؟
— لو فرضنا ان المسيحيين دخلوا النار كلهم – معقوله- هم يشكلون في اوربا 400 مليون و في امريكا 350مليون و في استراليا 75مليون شخص وان مجموع المسيحيين في العالم 2و300 مليار شخص.؟- كيف تتسع لهم النار .؟
— كيف يؤمن المسيحيين في دين الاسلام بهذا الزمان الصعب وشاشات التلفزيون والصحف والمواقع تنقل الاخبار يوميا بصور القتل والذبح وسبي النساء و حرق واغراق الناس المخالفين لمذهب او فكر اخر .؟
— لازال البعض-يعتقد- ان القاعدة و داعش والنصرة ومن على افكارهم المتحجرة هم – مسلمين -أذا كيف تكسب أديان اخرى للايمان بعقيدة الاسلام المحمدي الصحيح وهؤلاء الاوربيين وغيرهم يتطلعون يوميا الى بطش المتوحشين الهمجيين .؟
— الحقد داء دفين ليس يحمله ….. ألا جهول ملئ النفس بالعلل .؟
— هل من المعقول ان يدخل الله تعالى الى الجنة أصحاب اللحى الكثة والدشاديش القصيرة واصحاب الفكر الجامد التكفيري الذي لايؤمن بالاخر.؟و يترك ملايين او مليارات الناس المتحضرين الذين يمتلكون العلم والمعرفة و المحبة والعطف والتسامح والمساواة ويساعدون الفقير واليتيم والعاجز و يهتمون بأيواء مئات الالاف من اللاجئين والمهاجرين المضطرين الهاربين من ظلم الحكام في البلدان العربية الاسلامية
— هل المسلمين انقياء الى هذا الحد , والاوربيين المسيحيين مسيئين الى حد لا يطاق .؟
— هل الجنة والنار بيد أحد..من هو .؟ كل الانبياء والمرسلين الذين يتكلمون مباشرة بأسم الله , كلهم رحلوا للآخرة .؟
— الاسلام وان كان نقياً في زمن النبي محمد -ص- وفترات اخرى قليله بعده ..! لكنه قد تعرض للتشويه من قبل حكام و شيوخ اخرين على طول الزمان, وان المسلمين حاليا غير موحدين -اصلا- في ظل راية واحدة و قائد واحد ومنقسمين على انفسهم عدة مرات -مذاهب ومجاميع متشعبة ,والمعروف عنها انها 72 فرقة وكل واحدة تقول انها -الفرقة الناجية – وان بقية الفرق في النار .؟
فهم لم يتفقوا بين مذاهبهم و اطيافهم فكيف يريدوا ان يتوحد العالم تحت رايتهم و قيادتهم .؟
–الاوربيين المسيحيين و باقي الغرب لايريدون جنة المسلمين.؟ هم يعيشون في جناتهم في بلدانهم -في الحياة الدنيا- دون حروب او نزاع او غزوات .؟ ونحن نتمنى ان نعيش عندهم ..غزونا جناتهم .. لكن للاسف هاربين من بلداننا المسلمة لاجئين ومهاجرين.؟
–لازالت هناك مفاهيم مغلوطة وسلوكيات تعيشها بعض المجتمعات العربية اوالاسلامية تدل على التخلف وهي -منفره- لكل من يريد الدخول في الاسلام ؟ استخدام المتشددين للقتل -تقطيع البشر -سبي النساء-تزويج القاصرات – سلب اموال وبيوت الاخرين -التعذيب للمخالفين – كلها نتاج الجهل والتخلف والبداوة الصحراوية وليس لها علاقة بالاسلام … فكيف يكسبون و يقنعون الاخرين وهم يسمون الاوربيين كفارا .؟ ومع ذلك يلبسون ملابسهم و يتعالجون بادويتهم و يستخدمون سياراتهم و كل الادوات المريحة منهم – صناعة من يسمونهم كفارا-.؟
–الجنة ملك الخالق تعالى وهو العدل والحق, والجنة ليست ملكاً وراثياً للمسلمين ,ولا يحق لاحد بان يمنع الاخرين من دخولها, فمن المعيب ان يدخلها من يدعون انهم مسلمين في حين انهم قتله مثل داعش و القاعدة والنصرة وامثالهم من التكفيريين …الخ .؟ فيما يحرق بالنار البسطاء الطيبين الآخرين .؟
— يحتاج كثير من الشعوب والحكومات المسلمة ان يهتموا بتوفيرالخبز وغذاء لملايين الفقراء والايتام والمحرومين في بلدانهم وان يعالجوا مرضاهم و كبار السن والعاجزين وان يقللوا من اعداد الجهلة والاميين وان يمنعوا الفساد والظلم ثم يعلمونهم الدين الاسلامي الحنيف المعتدل الصحيح
-أنما الدين المعاملة -.؟
وبعدها لو سارت الامور بشكلها الطبيعي ,فليرسلوا الدعاة والمبلغين الى اوربا وافريقيا والهند لكسبهم و ادخالهم في الاسلام.
–هل الاسلام كلمة -أسلم- فقط,أم يحتاج المسلم المعرفة لأصول الدين بشكل كامل , هل عندكم القدرة والكفاءة لأقناع الاوربيين وغيرهم في بلدان الغرب العدول عن دينهم و الانضمام الى الدين الاسلامي-الجديد- ومعرفة كل جوانبه الايمانية والفقهية .؟
— من يستطيع التحكم في البشرعلى الارض ومعرفة مصيره قبل ان يموت.؟ من يدخل الجنة .؟
ومن يدخل النار .؟
— هل هناك من يسرق الاسئلة من الكونترول -الألهي-.؟ كيف يتحكم هؤلاء في مجال يعلمه الله تعالى وحده.؟ وهل هناك صكوك غفران عند البعض للبيع, لدخول الجنة .؟
— من وصل الى اوربا او غيرها من المسلمين بكل مذاهبهم -من قبل او بعد- لم يخترقوا المجتعات الغربية بشكل ناضج منفتح عقلاني لتوضيح رؤيتهم الايمانية العقائديه الدينية رغم سماحة الطرح عند غالبيتهم..! حتى ان ظهورالمتشددين المدعيّن للاسلام في اوربا و دول غربية عديدة , أفقد المسلمين احترامهم و قلل من هيبتهم أمام المجتمعات الاوربية وغيرها,فكان من اهم عوامل ابتعاد الغربيين , بمثابة نهاية التفكير الاوربي والاجابة – ب لا –
وهي القشة التي قصمت ظهر البعير .؟؟
–قال تعالى – كل نفس بما كسبت رهينة – آية قرآنية واضحة الاعمال والافعال وحسن الظن و الاحترام لكل الاديان .
— الجنة في نظر المسيحيين الغربيين الالتزام بالخلق الرفيع و الاخلاص بالعمل والنزاهة و نظافة اليدين من السرقات والمال العام و نقاء اللسان من الاساءة للاخرين وقول الحق و تجنب الكذب والزور .. والثقة بالنفس واحترام الاخرين والعطف والمحبة لكل انسان دون تمييز ,ومن يعمل الخير فان الله يجزيه الجنه.. ومن يعمل الشر يعاقبه بالنار … بالاعمال الحسنة الخيّرة يدخل الانسان الجنة .
— البعض يعتقد ان الاوربيين او الغربيين المسيحيين لو دخلوا الى الاسلام فان انهار من الدماء تسيل بين شوارعهم .؟ الافضل لهم أن يبقون هكذا يعيشون بهدوء وامن و سلام , يبعثون الحياة للجميع في العلم والمعرفة والطب والفضاء وانهم يستحقون الجنة وليس-العرب او باقي المسلمين- الخاملين النائمين .؟
— وفي الختام — عندما زار الفاتيكان د. الشيخ الطيب شيخ الازهر
ماذا وجده .؟ ماذا ناداه ..؟ هل طلب منه ترك المسيحية والعودة الى الاسلام .؟
أسئلة وتساؤلات كثيرة – مسموحة وممنوعه – تحتاج لوقفة وأجابات من القلب والضمير..!!

77 تعليقات

  1. لا تصلح ان نحكم على اَي بشر من أهل الجنه أو أهل النار الكم لله هوه احكم الحاكمين ولديه ميزان الحق .
    وعداؤه على ذالك الدين عند الله هوه الاسلام وآخر الأديان ومنذ االانبياء من قبله لم يتبعو مله أو دين غير الله من نبي آدم ونبي والله ابراهيم ع كما انا حنيفا مسلما وما انا من المشركين.
    والدين والعقيدة والاخلاق والانسانيه والصدق والامانة ان تجمع ان تكون إنسان كاملا من أهل الحق .بالمعنى كامل المواصف ان لا يتطلع عليه نوع من الغش يتاظر بشكل اخر عن باطنه في جهره فعتبر شرك هذا ليست خيانه للواقعه .
    الأخلاق والانسانيه ليس دليل على لديه اخلاق دينينه جميدهكما الرسول ص وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار )

  2. مقالة فوق الرائعة تستحق ان نعيد قراءة المقال اكثر من مرة وقد نقلنا الكاتب الاستاذ صادق الصافي الى مواضيع فعلا واقعية وحقيقية …بارك الله فيه
    تحياتي ايها المبدع والمتألق دائما استاذ صادق ومزيدا من هذه المقالات لكي نفهم الاسلام على حقيقته النقية الصافية من اجل المحبة والالفة مع من يحملون اديان سماوية اخرى …

    الصحفية : باهرة الصالح

    • تحياتي لكم الصحفيه باهره الصالح .. تمنياتي الطيبة .. شكرًا لتفضلكم بإبداء رايكم الحر

  3. احسنتم استاذ صادق على هذا الطرح
    اعتقد ان مرتضى مطهري عنده بعض الاجوبة المقنعة
    في كتابه العدل الالهي
    وبالتحديد في باب أورده للشبهات

    • الاخ المهندس عقيل الساعدي .. تحياتي و تمنياتي الطيبة لكم ، – شكرًا لابداء رايكم الحر و سأقوم بمتابعه كتاب العدل الالهي للعلامة الشيخ مطهري

  4. مقال جميل

    وهناك تسائل ورد في المقال عبارة :
    لو فرضنا ان المسيحيين دخلوا النار كلهم – معقوله- هم يشكلون في اوربا 400 مليون و في امريكا 350مليون و في استراليا 75مليون شخص وان مجموع المسيحيين في العالم 2و300 مليار شخص.؟- كيف تتسع لهم النار .؟
    هذا امر مردود
    لان الله تعالى يقول( يوم نقول لجهنم هل امتلأت فتقول هل من مزيد )
    اي ان جهنم تتسع وليست محصورة

    ثم ان الرسالة اقتضت انه لا احد في الارض الا وقد وصلت له الرسالة حتى لو كانت بلمحة من الهدى على الاقل ان الرسالة وصلت اليهم وتم امر الله
    والله يقول في كتابه : (قل لو كان في الارض ملائكه يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا)… ولذا اقتضى امر الله تعالى بان يرد عليهم بما يزهق هذه الشبهه فقال سبحانه قل لو كان في الارض ملائكه يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا والمعنى قل يا محمد لهولاء الناس لو ثبت ووجد ملائكه فى الارض يمشون على اقدامهم كما يمشى الانس ويعيشون فوقها مطمئنين اى مستقرين فيها مقيمين بها لو ثبت ذلك لاقتضت حكمتنا ان نرسل اليهم من السماء ملكا رسولا يكون من جنسهم ويتكلم بلسانهم
    فكيف لو كانوا بشرا ربما مشركين او مذنبين في المظور العقائدي او الفقهي لا في المنظور الاجتماعي ؟!
    في كل الاحوال المقال جميل وهو يكشف زاوية جميلة من زوايا الاسلام المتسامح وان الجنة ليس حكرا لديانة معينة
    وان رحمة الله وسعت كل شيء
    فكيف لا يتسع من يتعامل مع الناس بالحسنى وهو يجهل الاسلام وتعاليمه

    لك محبتي
    ولكن لابد من ان اعطي رأيا يخصني

    ولك كل الحب

    • تحياتي و تقديري لكم الاخ الكاتب الصحفي صباح زنكنه .. شكرًا لتعليقكم المفيد و اغناء المقال بالإضافات النوعيه .. دمتم بخير

  5. الإيمان بمباديء الانسانية هي اساس الخلق وتنظيم المجتمع .. وهذه هي صلب الأديان السماوية المأخوذة من مسلة حمورابي الاف السنين قبل الميلاد.. والإنسان ليس بحاجة الى عمامة او مسبحة اي شيخ كي تعلمه الخلق… مباديء حقوق الانسان والمجتمع المدني هي السائدة في الدول المتطورة والتي تدفع بعجلتها الى الامام وهي مانفتقرها ونفتقر تطبيقها مما يجعل الجهل يستشري والنظام لايسود …ونتخبط في الظلام والخرافات تستشري بأساطير لا يقبلها العقل

    • تحياتي وشكري لكم الست د. نضال مشكور – اسعدني مرورك و تعليقك المفيد و ابداء رايك الحر .. المفيد ..
      أسعدني جدا العودة لاصل الحضارات و الاشادة الانسانية بحضارة السومريين والبابليين .. شكرا لك

    • تحيتي لكم د. نضال مشكور .. شكرًا لتفضلك بإبداء رايك الحر و الإضافة النوعيه للمقال مع الاعتزاز برأيكم

  6. اخي الفاضل ، مشكلة رجال الدين المسلمين انهم يحصرون كلمة مسلم بالاسلام المحمدي في حين هي اوسع من ذلك بكثير ، إذا جاء في الذكر الحكيم (ملة ابيكم ابراهيم هو الذي سماكم المسلمين) وبهذا كل اتباع الديانات الابراهيمة يمكن اعتبارهم مسلمين ، هذا وفق المنطق القرآني ، انا لغوياً فكل من اسلم بوجود خالق مطلق القوة فهو مسلم، اما الاية التي تقول اليوم اتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام ديناً ، في وان قصدت الاسلام المحمدي فانها لم تلغ الديانات الابراهيمية ، ،لعل البعض يقول وماذا تقول في الاية التي تقول ( ومن يتخذ غير الاسلام ديناً فلن يقبل منه ) في رأيي انها تشمل الديانات الابراهيمية كلها ، ، المشكلة سيدي هي باننا ابناء البشر نتعصب الى دياناتنا ونعتبرها الاصح وما عند الاخرين خطأ ، وهذا من اعمال الجاهلية ، في حين يجب ان نتمنى للاخرين الخير مثلما نتمناه لانفسنا ، رحم الله المعري عندما قال: في اللاذقة ضجة بين احمد والمسيح … هذا بناقوس يدق وذاك بمأذنة يصيح كل يمجد دينه ليت شعري مالصحيح .، مودتنا ومحبتنا لكم

    • الاخ الاستاذ الدكتور طاهر البكاء الموقر ؛ تحياتي و تقديري لكم .. شكرًا لمعاليكم للتفضل بإغناء مقالنا المتواضع باراءكم القيمه و ملاحظاتكم المفيدة و انتم ( ( الباحث )) والأستاذ المختص بالتاريخ و كلنا فخر ان ناخذ من دراساتكم و بحوثكم و نعتز بكلماتكم المختصرة في التعليق .. دمتم بخير استاذنا الفاضل البرفسور د . طاهر البكاء

  7. استاذنا الكريم في هذه المقالة المسعة اثرت تساؤلات عديدة واجابات منطقية واحيانا لا عن الاسلام والرسالة المحمدية وعرضت علينا مواقف متنوعة لرجال دين مختلفين كان اهمها الموقف الذي عرضه الشيخ الدكتور احمد الطيب والذي اجده الاكثر منطقية وقربا الى الواقع فهل ربنا وهو الحق ظالم ،حتى تكون اعداد كبيرة من البشر في النار لانهم لم يسلموا ،اعتقد ان هذا ضد مايقال عن رب العالمين الذي هو العدل ولايظلم احدا وانا اؤيد مواقف الدكتور المرحوم محمود شلتوت بان من وصلته رسالة الاسلام مشوهة لن يدخل في هذا الدين ولن يكون جزاؤه جهنم لان الارهاب النفسي والجسدي والفكري الذي انتشر عن الاسلام لايشجع احدا على اتخاذه دينا خاصة مع وجود اعداد مرعبة من الفرق الغير منسجمة فيما بينها والتي ابتعد الكثير منها عن الاسلام اشواطا وبدأ هذا الشيء بشكل فعلي يوم وفاة نبينا الكريم عندما اتهموه بالهجر ومنعوه من كتابة وصيته واحرقوا دار ابنته واجبروا الناس على الوقوف معهم وقتلوا الاسرى وووو، واحرقوا كتب الحديث وآذوا ال بيت النبي وسبوا نساؤهم وكل هذا والناس بدأت تتعبدهم ولم يتركوا للنبي حرمة حتى انهم يعتبرونه من غير المعصومين ،فكيف سيهب الناس للاسلام وهو يصلهم بهذا الشكل المرعب وهم يعيشون بسلام وآمان ويرون المسلمين يتهافتون للوصول الى بلدانهم والتزي بزيهم .كل الشكر والامتنان للعرض الرائع والاكثر من متميز والمجهود الكريم الذي بذله الاستاذ صادق الصافي في هذه الدراسة الشاملة المتكاملة .ولك كل التحية والاحترام

    • تحياتي و اعتزازي الست الفاضله زينب محفوري ( سوريا ) شكرًا لتفضلك بإبداء رايك الحر و ملاحظاتك القيمه لإغناء المقال .. اسعدني اهتمامكم الراقي ؛ و اتمنى لك التوفيق

  8. ربنا يحاسب على النية وهو الذي يعرف بمكنونات القلب من الايمان او عدمة
    ومهما تكلمنا ما راح نقدر نحاسب مثل رب العالمين
    ولا ننسى انة ربنا يتصف بالعفو
    والمغفرة
    ومرات على عمل بسيط صغير يدخل الجنة
    او خطا يدخل النار

  9. بارك الله بكم أخي السيد صادق الصافي ، في النهاية يبقى الحكم لله القدير …الآن يحتاج العالم للسلام من أجل أستمرار الحياة بشكلها الطبيعي ..تقبل محبتي سيدي

    • تحياتي و تقديري الاخ الاستاذ حسن الخرساني -شكرا لتفضلكم بالاهتمام و التواصل و ابداء رايكم الحر مع الاعتزاز

  10. الله يحفضك عموا يرجع الامر الى الله عز وجل
    الله يحاسب على الإنسانيه والأعمال الخيرية والعطاء

  11. احسنتم سيدنا الفاضل أستاذ صادق الصافي كتاباتك رائعة ومبدعة تحاكي واقعنا لما يحمل من اختلاف في الفكر والتفسير خلقنا مسلمين ولكننا لم نفهم الإسلام الحقيقي كما عرفه لنا نبينا محمد عليه وعلى آله أفضل الصﻻة والسلام
    المسلم من سلم الناس من لسانه ويده

    • تياتي و تقديري لكم الخال العزيز ابو سجاد الوائلي -شكرا للاضافة النوعيه للمقال
      و شكرا لاطرائكم اللطيف ..أسعدني مروركم واهتمامكم بما نكتب من مقالات متواضعه

  12. تحياتي للأخ كاتب المقال الذكي والمميز
    الحقيقة نحن أمة العرب بحاجة إلى فهم دقيق للإسلام الصحيح بعيدا عن التطرف والتكفير.
    ومن جانب آخر نحتاج خطابا علميا واعيا يظهر الإسلام دين الرحمة
    على حقيقته
    من أجل أن نحقق فهما حقيقيا عند الآخر الغربي
    تحياتي ا. صادق

    • تحياتي و تقديري لكم الاخ الدكتور سعد
      شكرًا لابداء رايك وإغناء الموضوع حول مقالي المتواضع

  13. مقال مهم واكثر من رائع .. تسلم ويسلم قلمك الهادف المبدع صديقي العزيز استاذ صادق ..
    دمت ودام ابداعك الراقي
    ا.د. عادل سلمان

    • تحياتي و تقديري لكم الاخ البرفسور د عادل سلمان الموقر .. شكرًا لتفضلكم بالتعليق و ابداء رايكم الحر لإغناء الموضوع .. مع الاعتزاز

  14. العنوان مثير ويعكس وعي كبير خصوصا ان الدين اشكالية معقده بسبب تعدد القراءات منها المعتدل ومنها المتشدد وعلى العموم فأن الفكر الدين الذي يحث على السلام ويحقق العدل والاطمئنان هو الذي يقود الى الجنه وعكس ذلك فمن ينشر الرعب والخوف والقتل فأن مصيره النار ولأخيار لنا ألا نعيس بتسامح وانسجام ونترك من منى يدخل الجنه والنار الى يوم القيام ولَك صديقي خالص التحيه وفائق الاحترام

  15. الاخ الدكتور عوني مصطفى الموقر .. تحياتي و تقديري لكم .. شكرًا لتفضلكم بالتعليق و افادة القلرئ باضافتكم النوعيه لمقالنا المتواضع .. دمت بخير و سلامة صديقي العزيز دكتور عوني

  16. كل الشكر والامتنان للعرض الرائع والاكثر من متميز والمجهود الكريم الذي بذله ويقوم به الاستاذ صادق الصافي في هذا الموضوع الرائع .لك كل التحية والاحترام

    • تحياتي و شكري لكم الاخ العزيز الفنان المبدع ستار الساعدي .. اسعدني تعليقكم و إضافتكم النوعيه لمقالي المتواضع … دمت بخير

  17. في البداية سيدي الفاضل اريدـالاجادة بقلمك الذي خط هذا المقال الرائع البعيد عن الطائفية بعد الارض عن سمائها….الحضارة البابلية كانت قبل الميلاد ب 1750 .
    كانت حضارة فخمة وراقية لم يشهد التاريخ قبلها حضارة مع انهم كانو مما يعبدون الشمس
    الفراعنة بالقرن الثالث قبل الميلاد. و وبلاد اليونان القديمة لم يكن لهم رب واحد كانت لهم اآلهات وقديسين يعبدونهن ويمارسون طقوس خاصة لعباداتهن وابدعو بزمانهن وتركو ارثار وحضارات ع مر العصور مازلت باقية ليومنا هذا تٲلقوا بالادب والشعر والطب والعمارة والزراعة والتجارة واكتشفواواغنوا التاريخ بالعجائب ..مثل حدائق بابل وااهرامات والبترا۽ وووو
    لم ينعتوا بعضهن بالكفرا لم يلغوا الهة لبعضهن لم يغزوا بعضهن بحجة الفتوحات والدين ونشره.. امافي ضل الاسلام الجديد والحديث عم الجهل والتخلف وها نحن نعيش زمن الانحطاط الاخلاقي والثقافي والعمراني والديني بكل مالها الكلمة من معنۍ ..صار الاسلام..هل انت مسلم نعم ..شيعي ام سني ..الله محبة ..الله ايمان الله تقوا الله قدسية الله اكرام وصدقة انت تحب لاخاك ماتحب لنفسك ان لاتكفر احد باسم الدين ..لم يذهب احد للحساب ..الله لم يحرق احد بالنار الحساب جاري الان لسنا بحاجة للاخرة كلن بااعماله الله يمهل ويمهل ولا يهمل هل نزلت اية من الله وضعت من يحاسب ويقاصص بدل عنه هل الله وعد حقا ب والحواري وانهر من عسل في جنته عندما تقتل وتحترق وتغتصب وتسبي ..انما الاعمال بالنيات ..انا ع ديني وانت ع دينك وربنا واحد ..ولسنا بحاجة للشيوخ والادعية والرسل لكي نمشي ع السراط المستقيم ..كلن منا يوجدـداخله خير وشر وكل منا يعرف الحرام والحلال لسنا بحاجة لا لقس ولا خوري ولا شيخ وامام ليصلنا بالله الله موجود في قلوبنا موجود في الهوا۽ والما۽ والارض والسحاب والشجر والانسان الله حياة وتأمل عندماتعمل خير لااحد كان حيوان او انسان تشعر بالسعادة والرضا ..زرعوا فينا مفهوم العقاب والثواب ..انت لاتصلي اذا انت كافر انت لا تصوم اذا انت كافر انت لا حالق شاربيك اذا انت كافر انتي لستي محجبة اذا انتي كافرا ..من وضعك لتكفر ومن وضعك لتجزي من وضعك لتحاسبني باسم الدين ..لايحق لاي انسان ع وجه الارض ان يملي علينا او ان يحاسبنا ع علاقتنا بربنا ….مازال انا لم اتعدا ع احد او اقتل او اسرق او انهب او اغتصب لايحق لك بمحاسبتي الا القانون ….قالها قائد الثورة العربية المرحوم سلطان باشا الاطرش في سوريا بحربه ضد الفرنسيين.( الدين لله ….والوطن للجميع ً)..هذه المقولة القصيرة لخصت الكثير الدين لله ليس لرجال الدين لله …تقبل فائق احترامي استاذي الغالي والمتميز والمميز بمقالاته وبمواضيعه ..واستميحك عذرا للاطالة ولكن موضوعك وماطرحته اثارني ولم اعد استطيع الا ان اكتب دام تألقك ودمت بثقافتك ورقيك صديقي

    • الست الفاضله – الاستاذه اسيا – تحياتي و شكري لاهتمامك و اضافتك النوعيه المفيدة و استشهادك بالتاريخ والحضارات العريقه التي قدمت الكثير الكثير للانسانيه عامة … اسعدني مشاركتك و تقديمك الادله والبراهين لاثبات الحقائق … دمتي بخير الصديقه العزيزة ست اسيا

  18. شكرا لك استاذ صادق على نشر الثقافه من خلال طرحك لهذه المواضيع المهمه با الاحرى ولانني من طائفة الصابئه المندائيين فاود ان اقول باننا عشنا مع اصدقائنا المسلمين في اوقات لم يكن موجود فيها هذه التناحرات والهمجيه التي نعيشها الان مع الاسف اعتقد كل الاديان بريئه من الذين يتاجرون ويستخدمون كلمة الدين لنشر الاوعي والجهل لايوجد دين يحلل القتل وسفك الدماء والذين يشوهون معالم الدين معروفين الدين هو النقاء وعدم الكذب وفعل الخير والمساعده وكل شيئ يهذب النفس البساطه التي عشناها قبل انعدمت بظهور المتنازعين على العرش لاجل الحصول على غايات معينه الدين براءا منهم الافكار تختلف ولكن يبقى منطق السلام والعيش بطمأنينه والتفاهم وحب الغير
    وعدم التفكير بانانية النفس يقودنا الى مانريد ونبتغي والبدء بانفسنا والتخلص من عقد الطائفيه وعدم الاستسلام للقوه التي تجبرنا للعيش بالذل والتفرقه في سبيل نشر مصالحها في كل مكان.. نحن عشنا مع المسيحيين والاسلام وكان الامان موجود فما هو الذي تغير الان يجب ان نعرف ونفهم مايجري الان ولخدمة من كل مايحدث … موضوع راقي شكرا تحياتي الخالصه لك
    وجدان منعم مظلوم

    • تحياتي وشكري لكم الاستاذة وجدان منعم مظلوم – اسعدني وجودك الطيب و مشاركتك القيمة واستشهادك بالقيم الانسانيه التي تربيتوا عليها و جعل التنوع والمشاركة والتعاون بين افراد الشعب الواحد دون النظر الى ديانته و مذهبه – ان شاءالله هناك نهضة فكريه يقودها المثقفين و الاخيار امثالكم لاعادة التلاحم الانساني والوطني .. دمتي بخير ومحبه صديقتي ست وجدان

  19. في البداية سيدي الفاضل اريدـالاجادة بقلمك الذي خط هذا المقال الرائع البعيد عن الطائفية بعد الارض عن سمائها….الحضارة البابلية كانت قبل الميلاد ب 1750 .
    كانت حضارة فخمة وراقية لم يشهد التاريخ قبلها حضارة مع انهم كانو مما يعبدون الشمس
    الفراعنة بالقرن الثالث قبل الميلاد. و وبلاد اليونان القديمة لم يكن لهم رب واحد كانت لهم اآلهات وقديسين يعبدونهن ويمارسون طقوس خاصة لعباداتهن وابدعو بزمانهن وتركو ارثار وحضارات ع مر العصور مازلت باقية ليومنا هذا تٲلقوا بالادب والشعر والطب والعمارة والزراعة والتجارة واكتشفواواغنوا التاريخ بالعجائب ..مثل حدائق بابل وااهرامات والبترا۽ وووو
    لم ينعتوا بعضهن بالكفرا لم يلغوا الهة لبعضهن لم يغزوا بعضهن بحجة الفتوحات والدين ونشره.. امافي ضل الاسلام الجديد والحديث عم الجهل والتخلف وها نحن نعيش زمن الانحطاط الاخلاقي والثقافي والعمراني والديني بكل مالها الكلمة من معنۍ ..صار الاسلام..هل انت مسلم نعم ..شيعي ام سني ..الله محبة ..الله ايمان الله تقوا الله قدسية الله اكرام وصدقة انت تحب لاخاك ماتحب لنفسك ان لاتكفر احد باسم الدين ..لم يذهب احد للحساب ..الله لم يحرق احد بالنار الحساب جاري الان لسنا بحاجة للاخرة كلن بااعماله الله يمهل ويمهل ولا يهمل هل نزلت اية من الله وضعت من يحاسب ويقاصص بدل عنه هل الله وعد حقا ب والحواري وانهر من عسل في جنته عندما تقتل وتحترق وتغتصب وتسبي ..انما الاعمال بالنيات ..انا ع ديني وانت ع دينك وربنا واحد ..ولسنا بحاجة للشيوخ والادعية والرسل لكي نمشي ع السراط المستقيم ..كلن منا يوجدـداخله خير وشر وكل منا يعرف الحرام والحلال لسنا بحاجة لا لقس ولا خوري ولا شيخ وامام ليصلنا بالله الله موجود في قلوبنا موجود في الهوا۽ والما۽ والارض والسحاب والشجر والانسان الله حياة وتأمل عندماتعمل خير لااحد كان حيوان او انسان تشعر بالسعادة والرضا ..زرعوا فينا مفهوم العقاب والثواب ..انت لاتصلي اذا انت كافر انت لا تصوم اذا انت كافر انت لا حالق شاربيك اذا انت كافر انتي لستي محجبة اذا انتي كافرا ..من وضعك لتكفر ومن وضعك لتجزي من وضعك لتحاسبني باسم الدين ..لايحق لاي انسان ع وجه الارض ان يملي علينا او ان يحاسبنا ع علاقتنا بربنا ….مازال انا لم اتعدا ع احد او اقتل او اسرق او انهب او اغتصب لايحق لك بمحاسبتي الا القانون ….قالها قائد الثورة العربية المرحوم سلطان باشا الاطرش في سوريا بحربه ضد الفرنسيين.( الدين لله ….والوطن للجميع ً)..هذه المقولة القصيرة لخصت الكثير الدين لله ليس لرجال الدين لله …تقبل فائق احترامي استاذي الغالي والمتميز والمميز بمقالاته وبمواضيعه ..واستميحك عذرا للاطالة ولكن موضوعك وماطرحته اثارني ولم اعد استطيع الا ان اكتب دام تألقك ودمت بثقافتك ورقيك صديقي

    • تحياتي و شكري لكم الاستاذه اسيا – سوريا العزيزه – اسعدني مشاركتك و تسجيل الدلائل التايخيه الحضاريه عبر العصور
      دمتي بخير و سعادة الصديقه اسيا

  20. تحياتي و شكري و تقديري لكل -الاخوان و الاخوات الاعزاء- الاصدقاء والصديقات – الذين كتبوا تعليق على الصفحة او ارسلوا تعليقاتهم واعجابهم على مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك واتساب و الفيبر – اتقدم لكم بازكى التحيات و باقات الورود لروحكم الانسانيه التي تدل على التسامح والمساواة و رفض التمييز والعنصرية بكل انواعها و هو دليل تحرر العقل و الوعي الانساني الراقي , ما يبشر بمستقبل واعد لهذه الامة العريقه نحو الافضل ان شاءالله بوجودكم الطيب
    – صادق الصافي -النرويج-
    كاتب -اعلامي و ناشط مدني

  21. الاستاذ الفاضل صادق الصافي
    مقال تحليلي رائع وغني بالمعلومات والأفكار
    دمت ودام قلمك

    • تحياتي و تقديري لكم الاخ الصحفي محمد العتابي -شكرا لتعليقكم المختصر المفيد
      دمت متالقا عزيزا

  22. من الناحية العقلية الصحيحة فان الدين ترغيب لا ترهيب وبما ان اسم الارهاب اندمج باسم الاسلام (كما في عقول الغربيين وفكرهم) او كما رسم ان يكون من زمن بعيد فانها كوجهة نظر صحيحة ومنطقية جداً كما وان الموضوع يستحق النشر ومهم جداً دمت مبدعاً وشكراً لقلمك
    المحامي حسين علي ألعزاوي

    • تحياتي لكم الاخ الحقوقي الاستاذ حسين علي العزاوي شكرا لمداخلتك اللطيفه و تعليقك المفيد
      اسعدني تواصلكم الطيب صديقي المحامي حسين العزاوي

  23. بداية شكراً لقلمك وشخصك
    موضوع يستحق النشر والتمعن بوركت واحسنت وانا من المتابعين جداً لكتاباتك وانتقاء الكلمات والمواضيع …
    فالدين ترغيب لا ترهيب وبما ان الارهاب قد التصق باسم الاسلام فان من حاول ان يرسم للاسلام تلك الصورة قد نجح ولو حتى في مخيلة وفكر الاوربيين تحديداً فعليه من غير الممكن ان يكون العذاب والعقاب واحد لمن يعلمون واللذين لا يعلمون ولكن التساؤل يثار هل اننا صائنين ام لا لديننا !
    استمر بالابداع

    • تحياتي لكم الاخ الحقوقي حسين العزاوي شكرا لاضافتكم النوعيه للمقال … سررت باهتمامكم و تواصلكم

  24. تحياتي لكم استاذنا الغالي . حتى الانبياء والرسل اجمعين اللذين حضروا على هذه الارض ، قالوا وبصرييح العبارة نحن انفسنا قد لا نخلص من الحساب او العذاب . لكل انسان حساب لمافعل في هذه الدنيا . والله اعلم .

    • سلم مدادكم سيدي الفاضل، موضوع هام وضروري إكتسب اهميته من خلال ما تشهده الساحة الدينية من مناكفات وإرهاصات لدرجة تكفير المسلم الآخر المختلف مذهبيا لا عقائديا، فكيف بالمختلف الآخر الذي يختلف معه، ممن يدعي الأسلام، عقائديا، فالنار هي أقل ما يجازى عليه، إن لم تكن سقر. سيدي الفاضل نحن بحاجة الى حراك إجتماعي ديني، خصوصا ممن يعيش في الغرب، لإيصال أفكار وشرائع وتعاليم الدين الإسلامي المحمدي الصحيح، لتعريف المختلف الآخر دينيا بالشريعة السمحاء لديننا الحنيف، وأن المسلم من سلم الناس من لسانه ويده، وهذا حديث عام شامل للبشرية جمعاء، وليس للمسلمين فقط. عموما سيدي الفاضل مقال رائع ويستحق الإشادة والتقدير.

    • تحياتي و شكري لكم الاخ الاستاذ عماد النعمه
      شكرًا لتفضلكم بإبداء رايكم الحر و الإضافة النوعيه للمقال مع الاعتزاز

  25. سلم مدادكم سيدي الفاضل، موضوع هام وضروري إكتسب اهميته من خلال ما تشهده الساحة الدينية من مناكفات وإرهاصات لدرجة تكفير المسلم الآخر المختلف مذهبيا لا عقائديا، فكيف بالمختلف الآخر الذي يختلف معه، ممن يدعي الأسلام، عقائديا، فالنار هي أقل ما يجازى عليه، إن لم تكن سقر. سيدي الفاضل نحن بحاجة الى حراك إجتماعي ديني، خصوصا ممن يعيش في الغرب، لإيصال أفكار وشرائع وتعاليم الدين الإسلامي المحمدي الصحيح، لتعريف المختلف الآخر دينيا بالشريعة السمحاء لديننا الحنيف، وأن المسلم من سلم الناس من لسانه ويده، وهذا حديث عام شامل للبشرية جمعاء، وليس للمسلمين فقط. عموما سيدي الفاضل مقال رائع ويستحق الإشادة والتقدير

  26. الاخ الاستاذ الدكتور مكي كشكول المحترم
    تحياتي و تقديري لكم .. لاشك ان الهجمات التكفيرية أخذت مدى واسع في المنطقة العربيه و تعدتها الى أقصى الشمال الاوربي و اطراف امريكا و استراليا بحيث غطت هذه الأفعال الشريرة للتكفيريين على كل محاسن المسلمين لعصور … !؟ شكرًا لتفضلكم بالإفادة و الاضافه النوعيه د. مكي

  27. تحياتي لكم . حتى الانبياء والرسل اجمعين اللذين حضروا على هذه الارض ، قالوا وبصريح العبارة نحن انفسنا قد لا تخلص من الحساب والعذاب . لكل انسان حساب لمافعل في هذه الدنيا . والله اعلم .

      • مولاي العزيز..احسنتم على نشر هكذا موضوع…فأنا شخصيا في كل نقاشاتنا ومجادلاتنا في هذا المجال…هم أخذوا منا الإسلام وعملوا بمبادئه وبعلمه وإنسانيته بدلا منا….واذكرك مولاي الغالي بقول للمرحوم الشيخ الدكتور الوائلي رضوان الله عليه….حيث قال في إحدى محاضراته
        لقد رأيت الإسلام في بلد غير المسلمين ؟
        نشد على يدك….وإلى المزيد المزيد تحياتي لك

        • تحياتي و تمنياتي الطيبة لكم الاخ العزيز مازن شكرًا للإضافة النوعية و التعليق المناسب من اجل الفائدة للقارئ العزيز

  28. مقالة والتفاتة رائعة من لدن الآخ الكاتب القدير الاستاذ الصافي ولا أرى سوى الشهيد السعيد السيد مرتضى المطهري رضوان الله تعالى عليه يجيب على هكذا تساؤول وأسئلة شبيهة ايظا في كتابه الموسوم بالعدل الالهي ففيه ما يشفي الصدور وهو كتاب مهم جدا انصح كل من تدور في ذهنه هكذا أفكار بقراءته…

    • تحياتي و شكري لكم الاخ الاستاذ علي السراي
      اسعدني جدا وجودكم معنا و تعليقكم اللطيف المفيد .. دمت بخير
      اخوكم صادق الصافي

  29. ان كان الله يعني العدلوالانصاف وسعادة البشروالمساهمه في تقدمهم وتطورهم وتقديم كلما من شانه رفض الظلم والفقر والعوزوهي الجنه الحقيقيه والتي تعتبر الحلم في الشرق وموجوده حقا في الغرب فان الاوربيين اولى بدخول الجنه لانهم قد حققوها على الارض اما نحن فلم نحققها لا على الارض ولن ندخلها مستقبلا…… عاشت ايدك استاذ صادق الصافي مق

  30. استاذ صادق الصافي حفظكم الله
    الموضوع شائك وممتع. ان ديننا كما يبدو دين دعوة وان تكون معي فقد نجوت . اما اذا لا تؤمن بما آمنت به فأنت كافر. هذه عقليه لا تتعايش مع الآخرين المختلفين بالايمان والعقيدة. شخصيا اؤمن ان الاسلام دين سلام ورساله محبة واقتراح لمن يرغب بأختيار الاسلام. وليس من مهمة رجال الدين وممثلي المؤسسات الدينية والسياسية الدعوة الى الاسلام. هناك حديث للامام علي عليه السلام (لو طويت لي الوسادة) تؤكد ان الموقف الصحيح هو محاسبة الناس حسب اعتقادهم هم وايمانهم هم، ولا يجوز محاكمتهم حسب الشرع الاسلامي بل حسب ما تمليه عليه ضمائرهم.

  31. صباحكم خير وبركة مقال جميل … لا ادري لماذا نشغل أنفسنا بمن يدخل الجنة ومن يدخل النار … وقد وردتنا ادلة واضحة وصريحة بان مومس دخلت الجنة لانها سقت كلباعطشا وان امرأة متدينة دخلت النار لانها عذبت قطة وحبستها … ثم متى ننتهى من هذه العقلية التي تدعي احتكار الجنة واحتكار الحق … برأي المتواضع يدخل الجنة كل من عمل صالحا واصلح في الارض وكان في نيته ارضاء الله وسعادة اخوانه في الانسانية مهما كان دينه .

    • تحياتي لكم الست عواطف السعدي – تمنياتي الطيبه
      شكرا لابداءرايك اللطيف و المختلف عن باقي الاراء ,
      دمتي بخير

  32. اشكر جميع الاساتذة الاصدقاء والصديقات الذين اضافوا للمقال اضافات نوعيه للاغناء……ممتن جدا لكم
    وانتظر تواصلكم وتعليقكم في مقالات لاحقه
    دمتم بخير

  33. استاذ صادق تحية لك . قبل أن أبدأ بطرح رأيي هناك ملاحظة حول عدد سكان استراليا سكانها 21 مليون نسمة وشوي وليس 75 مليون هي خامس قارة في العالم .
    المسيحية في العالم العربي يختلف عن المسيحية في بلاد الغرب في اوروبا او في امريكا , لأمر واحد ان السيد المسيح ولادته ورسالته في ارض كنعان فلسطين وممكن نقول في الوطن السوري أرض سريان بألأرامية يعني سوريا الامة . ولو اردنا ان ندخل الاسلام المحمدي الى اوروبا فهناك اختلاف في الاعتقادات في هذا الصدد هناك اشكالا يجب درسها على حدة نظرا لخصائص البيئة العربية , هنالك اختلاف كبير وواسع بين مجتمعنا الاسلامي والعادات ومنها منشئة من قبل الاسلام المحمدي والمسيحي احتفظ بها اجدادنا ونحن ورثناها منهم فهذه العادات تسبب شرخا كبيرا بين الشرق والغرب ولا يمكن ان يتقبلوا الرسالة المحمدية الاسلامية بالهين . لم يكن بيننا وبين الغربيين او الاوروبيين خلاف ديني لن نتقاتل نحن وهم على السماء لقد انتهت بعد الحملة الصليبية , ولكن الصراع الحقيقي بننا وبينهم هو صراع على الوجود وليس على الحدود ولا على السماء وهم بداءوا الصراع . مع كل احترامي وتقديري لفضيلة الشيخ أحمد الطيب فات ألأوان . اعطيك مثلا في اوروبا فسروا آية ان الرجال قوامون على النساء التفسير عندهم وقد نقلوه عن بعد المراجع الاسلامية وعلى الأرجح من الوهابيين , المهم يقولون ان الله قد خلق المراءة لخدمة الرجل وللفراش . وان الله يقول في القرآن الكريم من لم يأسلم او يدخل دين الاسلام المحمدي يقطع رأسه وكثير من تفسير آيات قرآنيةجعلت الغربيين ان ينفروا منا كاسلام محمديين والدليل صار بين ايديهم ما حصل وما يحصل باسم الاسلام على يد الحركة الوهابية ومنع المراءة من حقوقها الحقيقة تقال أغلب المسلمين يهينوا المراءة ولا يعترفون بحقوها وكانها حيوانة غير ناطقة للأسف وأعتذر على هذا التعبير ولكن هكذا نحن في نظر الغرب , لو كانوا علماء الامة الاسلامية قد وضعوا حدا للوهابية او قطعوا دابر هذه الحركة منذ أن بدأت تسيئ للدين وللنبي وللمسلمين ماكنا وصلنا على ما هو اليوم . الرسالة المحمدية والمسيحية رسالة دينية صحيحة وفلسفة اجتماعية جاءت مصدقة للرسالة المسيحية , لو حاولنا نعمل بهذه الجملة ونشرها باثبات ان الرسالة المحمدية هي مصدقة للرسالة المسيحية فستكون المهمة ميسرة ولكن متعبة في بداية ألأمر
    مع تحيات موسى مرعي

اترك رد