فساد وزارة التربية العراقية ام اهمالها

 

لم يحدث في تاريخ التعليم في جميع دول العالم ان يبدا عام دراسي ويستمر لمدة شهر كامل دون توزيع المنهج الدراسي او الكتب الدراسية باكملها على الطلبة فكيف سيدرسون وكيف سينجزون مهامهم الدراسية وكيف سيتعلمون وكيف سيدرسهم المدرس واين كانت اللجان الخاصة واين كانت وزارة التربية عن العام الدراسي وهم يعلمون جيدا ان العام الدراسي سيبدا بالتاريخ المحدد له لم يجعلون الطالب وولي امره في حيرة مرسومة على وجوههم كيف نفسر ذلك كله هل هو اهمال من قبل وزارة التربية ومن المسؤول عن هذا الاهمال طيب هل هذا الاهمال متعمد ولماذا يكون متعمدا هل هنالك فساد في تاخير المناهج اين يكمن الفساد وللعلم طبعا ان المناهج موجودة في موقع وزارة التربية الالكتروني ويستطيع الطالب ان يطبع المنهج طباعة من الموقع اليس التعليم حق مكفول ومجاني في هذه الدولة …

الطباعة من الانترنيت هل هذا هو الحل ولماذا يلجا الطالب الى هذا الحل المخزي وهذا طبعا يسبب ارباكا كبيرا للطلبة ودراستهم واهلهم ومعلميهم ويضطرهم لسلك سلوكين الاول الاستنساخ وهذا مصيبة لان المناهج قد تغير اغلبها والاخر شراء ما تسرب الى السوق من الكتب وهذا استغلال وسرقه وبوضح النهار لجنة النزاهة البرلمانية استضافت ،

مفتش عام وزارة التربية وخبير المطابع في الوزارة لمناقشة شبهات الفساد التي تشوب عمل المطابع في وزارة التربية والخلل الذي رافق عملية توزيع المناهج الدراسية والقرطاسية للطلبة وتأخر توزيع المناهج الدراسية على الطلبة على الرغم من التصريحات التي نسمعها من المسؤولين عن طريق وسائل الاعلام الرسمية التي تؤكد توفر المناهج الدراسية لهذا الموسم الدراسي و ضرورة معرفة اسباب انتشار المناهج الدراسية في المكتبات على الرغم من عدم توزيع بعضها لحد الآن من الذي يتحمل المسؤولية ومن الذي اخر الكتب ولماذا تاخرت ومن المسؤول عن الطبع وهل الطبع بمستوى الطموح ولماذا ولماذا ولماذا كل هذه التساؤلات نستقرئها اليوم

لا تعليقات

اترك رد