Seigo Tono


 

صباح كل يوم اشاهده نشيطا يحمل اجهزته برفق ويضعها في السيارة .. مسرعا ثابت الخطوة .. استرعى انتباهي ماذا يعمل هذا الرجل ومن هو ؟! وانا اقلب صفحات دليل المهرجان الدولي للفيلم العربي بقابس قرأت .. سايقو تونو ، درس الصحافة بجامعة بيبردين بكاليفورنيا بعد العمل بهوليوود .. عاد الى اليابان نشط برنامجا إذاعيا يهتم بموسيقى البوب الأوربية وكان يعمل بالتوازي ضمن فريق مهرجان ” أوزاكا للفيلم الأوربي .. مخرجا اخرج العديد من الأفلام الروائية القصيرة والتسجيلية .. تحدثنا قليلا لا يضيع وقته وغادر مسرعا بهدوء وادب جم .. سألت السيد محمود الجمني رئيس المهرجان عن تواجد السينما اليابانية متمثلة بوجود سايقو تونو فقال .. سعى مهرجان قابس ان يجعل السينما جسراتواصل بين الشعوب والثقافات وكان من أهداف المهرجان التعرف بالسينماءات العربية فأنه يطمح بأن يكون فرصة بل نافذة مفتوحة على تجارب ابداعية اخرى .. سعى المهرجان لدعوة ساقو تونو ليقدم للشباب تجربة الفيلم الروائي القصير الياباني من خلال قسم السينما لما لهذه السينما من مدارس وأجناس . من خلال نافذة على السينما العالمية

فيتطلع المهرجان الدولي للفلم العربي بقابس من خلال هذا القسم التعرف على مدارس سينمائية عالمية نجهل عنها الكثير.

لقد ذهبنا بعيدا إلى أقصى الشرق لأن السينما الأسياوية لها خصائصها التي لا تتقاسمها مع بقية سينمائات العالم نظرا لعدة أسباب أهمها الأسباب الثقافية.
img_2288

لقد اخترنا السينما اليابانية لأن الفن السابع في هذا البلد رغم ثراءه و تنوع مدارسه وتعدد أعلامه فهو مجهول عندنا. لذا عقدنا العزم على أن يتعرف شبابنا الطلابي على التجارب السينمائية في هذا البلد. لقد اخترنا لذلك مقارنة نعتقد أنها الأجدى و هي تتمثل فيما يسمى بدرس في السينما فكان أن استدعينا Short Short Film هو أيضا مدير مهرجان Tono Seigo المخرج

لقد اخترنا بمعية السلط التربوية بالجهة 5 معاهد متفاوتة اجتماعيا ومتباعدة المسافات منها ما هو داخل مدينة قابس و منها ما هو خارجها وهكذا مكنا من الالتقاء بتلاميذ كل معهد حتى يعرض عليهم ما جلب معه منTono Seigo أفلام قصيرة متنوعة المواضيع و مختلفة الكتابات و ما عرضها ومناقشة تلك الأفلام مع الشباب وهذه وسيلة مكنت التلاميذ من التعرف على الثقافة اليابانية و على أساليب الكتابة السينمائية لبعض المخرجين اليابانيين و بالمقابل لقد تعرف المخرج على جانب من ثقافة أبناء مدينة قابس من خلال ردود التفاعل و التحاور معه بعد عرض الفيلم .. ذهبت مهرجانات عدة ولكني لم اجد مثل هذه التجربة التي تفرد بها مهرجان قابس الدولي للفيلم العربي لنشر المعرفة لجيل الشباب وهذه الخطوة تحتسب لإدارة المهرجان التي قدمت معرفة وفائدة لشباب قابس والتطلع لثقافات راقية في اليابان والتعلم منهم وتحتسب خطوة إيجابية لإدارة المهرجان تسجل لصالحها حيث اثبتت ان المهرجان ليس فقط عرض افلام وجوائز وينتهي وانما أرست لبنة رائعة من المعرفة بين شباب قابس الواعد وتنمية الحس الفني السينمائي بينهم بالاضافة الى معرفة ثقافات الشعوب وتطورها .. بادرة رائعة على المهرجانات الاخرى ان تحذو حذوها ..
img_2289

وشاءت الصدفة ان اسافر مع سايقو تونو بنفس السيارة الى تونس لنبقى ليلة وثاني يوم نتوجه الى المطار .. وصلنا ليلا كنت مرهقة من مسافة الطريق من قابس الى تونس أربعة ساعات ونصف تمنيت له ليلة سعيدة .. بعد ان اتفقنا الساعة العاشرة صباحا ناخذ جولة في تونس .. تأخرت رِن التلفون سايقو ينبهني بعد نصف ساعة ان نخرج وعلي تناول الفطور أسرعت بارتداء ملابسي ونزلت مسرعة على ان التزم بالميعاد ، واليابانيين المواعيد مقدسة عندهم .. الساعة العاشرة وجدته يقف في باب الفندق ، خرجت معه وأخذنا جولة في تونس الجميلة ، شارع ابو رقيبة تزينه الكافيهات والنصب .. كانت شنطة يدي ثقيلة ، اخذها مني وعلقها على كتفه وهو يصور الأماكن القديمة التي لها تاريخ .. جلسنا في احد الكافيهات تحدث لي عن السينما اليابانية ودعمها لانها تنشر المعرفة وهذا درس يدرس من رياض الاطفال وتشجيع الموهوبين من هواة كتابة السيناريو … السينما لا تنهض الا بالشباب بالفكر المتنور قالها بتصميم .. وحكيت له عن فيلمي الثلج لا يمسح الذاكرة ان كل الذي عمل معي من الشباب قال اريد ان ارى هذا الفيلم وان اشاهده بعمق قلت له اوكي لدينا وقت في المطار … الساعة الخامسة مساءا نغادر الفندق ..

img_3451

كان سايقو منشغلا بترتيب الشنط وحملها ، وطلب مني الجلوس فقط واتفرج على حركة الناس .. وقف بالطابور الى ان جاء دوري ناداني ان أقف وسلمت جواز سفري وانتهينا من الإجراءات .. وجلسنا في الكافتيريا اخرجت له الهارد ونقل الفيلم وشاهد بعض اللقطات لا على التعين .. وأعجب بالتصوير والاضاءة والفيلم مترجم حكيت له باختصار عن الفيلم وقال اول مرة اشاهد فيلم عن احتلال العراق .. من اصل لليابان اشاهده واكتب رأي لك .. وأخذ بوستر الفيلم وبعض الصور والسيفي عني … وتحدثنا كثيرا عن السينما اليابانية والعراقية كانت جلسة ممتعة .. كان طيبا وكريما كل فترة ويأتي لي بشئ أكله او أشربه … على طائرته ساعتين وانا ثمان ساعات ذهبت معه ووقفت في طابور مع اليابانيين ونحن نتحدث ثم فتح حقيبته وأعطاني اكل وشكولاتة يابانية كل الذي في شنطته وضعه في شنطتي … ودعته على امل نلتقي في لوس انجلوس … صحبة رائعة مع مخرج قدير ومتواضع وطيب وخدوم .. دائما السنابل الممتلئة تنحني ولا تكسر بس السنابل الفارغة تتكسر بسرعة .. رفقة رائعة … سعيدة بصداقتك سايقو تونو Seigo Tono.. أينما تكون لك محبتي .

img_3424

لا تعليقات

اترك رد