هَلْوَسَةُ في وَاضِحِ النَّهارِ


 
لوحة للفنانة رانيا علي

إقتحامٌ  سافرٌ  لِغَفْوَتي

يُلوِّثُ  ضَالَّةَ  السّْكونِ

بُوهيميا  التَّعبيرِ

تُزَمْجِرُ  هالة  أفْكاري  آلْبائِدةِ.

عَلى شَفيرِ نَبضاتٍ  عَاريةٍ،

تَركْتُ  رأسي  عالقا  بين تُخومِ  آلطَّلاسِمِ،

أَنْقاذُ  نَحْوَ وَجَعٍ  أديمُه  رَمادِيٌّ،

نَحْوَ وطنٍ  يَتقلبُ  فوق  نَعْشِ  آلْمَواجِعِ،

أقرأُ  رِوايةَ  حُبٍّ  تَائِهٍ  بين السُّطورِ

أُسْوةً ب فك ر شارِدٍ،

أُحَاولُ  آلْإِخْتباءَ  من مَذلَّةِ  الإرْتِيابِ.

عَلى صَاريتي، يَتَهدَّلُ  صُراخٌ مِن  زُجاجٍ.

يَتَأوهُ   بأصْواتَ  حَناجِرُها  مُلْتهِبةٌ.

هَلْوسَتي:

حَجَرٌ  صَوَّانٌ ي  خُبُّ الشَّرَرَ  بِعتادِ  الوِجْدانِ،

يدجِّنُ  شهقاتِ  الصَّمتِ في  نَواعي رِ الْغَضبِ

أيْن مِن تَقاسِيمِ وجْهي،

بِجَسارةٍ  يُوَشِّقُني  رَذاذِ  الأضْغاثِ.

أَمَةٌ  ، عَلى  جِسْرِ  الخَلاصِ،

أضَاعتْ  عباءةَ  النبوءَةِ.

أخْتَبئُ  في مَحارَةِ  فِكْرٍ  خَامِلٍ،

أغْتسِلُ  بشَغَفِ  النَّزواتِ  الْمُرتَبِكَةِ.

سَجِيَّتي:

تَفْتضُّ  بكارةَ  آلْمَلَلِ  آلْمُعَتَّقِ  باِلصُّمودِ،

تَعْقِلُني  بِخُيوطِ  أَمَلٍ  مُثْخَنٍ بِنَأْيِ آلْمَسافَاتِ.

مَعْذِرَةً….

سَأتَحَرَّرُ  مِن  بَلادَةِ  اللاَّشَيْئِ

وألفُظُ  أنْفاسَ  كَلماتِي  المُبْهَمةُ،

لِأُشَذَّبَ رُوحِي  مِن  أَفْنانِ  آلْهَلْوسَاتِ.

شارك
المقال السابقشوف الزهور وتعلم
المقال التالىنينوى …عبقرية المكان

الشاعرة نعيمة قادري من الرباط/ المغرب.. كتبت عدة قصائد تحكي عن هموم الوطن العربي. نشرت لي في مواقع ألكترونية وجرائد ورقية. حاصلة على ماجستير في التاريخ تخصص :تاريخ المغرب. ماجستير في السياحة الثقافية والتنمية البشرية

....
المزيد عن الكاتب

1 تعليقك

  1. سَأتَحَرَّرُ مِن بَلادَةِ اللاَّشَيْئِ

    وألفُظُ أنْفاسَ كَلماتِي المُبْهَمةُ،

    لِأُشَذَّبَ رُوحِي مِن أَفْنانِ آلْهَلْوسَاتِ.

    كلمات توحي بأمل عريض وتجديد في أنسجة الحلم تحياتي والتقدير.

اترك رد