الموسيقي المبتكر والببغاء

 
الصدى - الموسيقي المبتكر والببغاء

هنالك فرق كبير وشاسع بين الاثنين ولا يتم التفريق بينهما في المنطقة العربية والشرق الاوسط ولذلك لانتشار الجهل المدقع والدجل في الاوساط التعلمية والتربوية والثقافية فالموهبة الحقيقية هي اختيار من الله للشخص ان كان موسيقي او رسام او ممثل او اي مهنة انا أومن ان هنالك لكل عمل او مهمة موهبة وهنالك شخص موهوب من الله وهنالك شخص يؤدي الوظفية فقط وهذا ليس فيه خلل ولكن الشخص الموهوب نعمة من الله على مجتمعه وبيئته وفي كل المجتمعات المتحضرة تدعم المواهب ويفتخر بيها امام بقية الدول عكس مجتمعاتنا الجاهلة فالموهوب يحارب ويعتم عليه في كل الوسائل من قبل جهلة متخلفين حاقدين على نعمة الله ولكن يمكرون ويمكر الله بهم .. الجمال دائما ينتصر ويبرز لانها حكمة الله العظيم . في ما يخص الموسيقى كنت ارى منذ بدايتي كم هي كمية الجهل لدى العاملين في الحقل الموسيقي وقلة اتساع افكارهم وافاقهم وللتاريخ أسجل لولا بعض الشموع والرموز في الموسيقى لما كان هنالك الحلم في أنشاء قاعدة رصينة للموسيقى في المجتمع فالمبتكر سواء عازف او مؤلف أو الاثنين معا يجب ان يكون مختار من الله لنشر الجمال في العالم.. يوجد بتهوڤن واحد و باكانيني واحد وسيكوفيا واحد وپيكاسوا واحد و أسماء عديدة والببغاء او السارق المتطفل يعيش على افكار الاخرين ويقلدهم بشكل رخيص جدا الى ابعد الحدود حتى في طريقة الكلام والامثلة عديدة لاتحصى ولا تعد اليوم اود ان اتكلم عن الة العود العريقة في عمق التاريخ لااود ان اغوص فيها تاريخيا لان تاريخها معروف لكل المثقفين والمتحضرين اود ان اعطي مثالين كبيرين وعظيمين في الموسيقى ولخدمتهم النبيلة لها علميا

المبتكر الاول الموسيقار خالد الذكر الشريف محي الدين حيدر او محي الدين تاركان كما يسمونه الاتراك اهم ما أضافه لالة العود ؛
١- الكتابة بشكل علمي .
٢- التغير الجذري للطرح للالة وكفية التعامل معها .
٣- التكنيك المتقدم في زمن كان يعتمد على الالحان البسيطة .
٤- طرح فكرة عازف العود المحترم مجتمعيا .
٥- فكرة بناء مقطوعات مثل (كاپريس) او (ليت لي جناح) او (الطفل الراقص) وغيرها من المؤلفات التي أبدع في تأليفها رحمه الله. ٦- الاستفادة من الة الجلو الذي كان عازفا عليها ونقل تكنيك الجلو على العود لتطوير التكنيك لآلة العود .
٧- العمل على تدريس الة العود ونقلها لأجيال مختلفة للحفاظ على تراثها وعلى القوالب الموسيقية لمنطقة الشرق الاوسط .
٨- العمل على زرع الموسيقى في المجتمع واحترام مكانتها من خلال تقديمها بشكل محترم وراقي للتأثير على المجتمع ثقافيا .

المبتكر الثاني الموسيقار الكبير د. سالم عبد الكريم
١- الكتابة للعود بخطوط مختلفة وتحليقه خارج زمنه برغم كل ماكان يحيط به من متخلفين وجهلة
٢- طرح فكرة الصولست المحترف لآلة العود والاخلاص لها والعمل على تقديمها في الكونسرتات والمسارح فقط لا في الملاهي والمطاعم والمكانات المبتذلة رغم كل الظروف الصعبة والمجتمع المتخلف الذي لايفهم سوى لغة الرقص والتهريج .
٣- تكنيك العزف بيد واحدة فهو اول من ابتكرة الطريقة سنة ١٩٧٨ وقدمها في بغداد وتركيا وبعدها الى العالم وذلك لدراسته العميقة لالة الكيتار وأراد من خلالها خدمة الة العود علميا والتعبير عن امكانية جديدة للالة
٤- العزف بيد اليمين فقط للتعبير عن فكرة جديدة وإمكانية جديدة للالة
٥- ادخال الكونتر بوينيت للعود وهو لحنين مختلفين في نفس الوقت وهذا انقلاب حقيقي في التأليف لالة العود . ٦- استخدام طريقة النقر في الاداء في بعض المقطوعات الموسيقية .
٧- ابتكار فكرة العزف مع الاوركسترا السيفوني لعزف كونشرتوا للعود مكتوب علميا سنة ١٩٧٨
٨- انشاء اوركسترا العود في بغداد في اصعب الظروف من حصار والمحاربة الفاشلين والجهلة واليوم نرى فرق كثيرة اصبحت بسبب فكرته والايمان بالتجدد .
٩- نقل المولفات العالمية المكتوبة لاوركسترا كاملة او الة مثل الكيتار مثل (استورياس) او الكمان مثل (كاپريس ٢٤ ) و(جارداش) و(الى اليزا ) لبيتهوڤن وغيرها لآلة العود وهذا شي في غاية الصعوبة جدا لانه يتطلب علم كبير للكتابة من الة الى الة وتحويلها او من اوركسترا الى الة منفردة ويتطلب قدرة كبيرة من قوة تكنيك عالية جدا في أدئها
١٠- كتاب دراسات العود للمستوى الاول والمتوسط الذي لحد الان يحتاج لجنة من المتخصصين لدراسته وكيفية التعامل معه لان العازف يصل الصفحة ٢٠ ويتوقف لصعوبة المنهج ودقته والكتاب الثاني للمستوى المتقدم شي متقدم جدا.
١١- التكنيك المتقدم جدا عن زمانه وعصره بحيث في امتحان التخرج عزف امام اللجنة كابريس ٢٤ لباكانيني ولم يكن احد يعلم من هو باكانيني من الاساتذة الذين امتحنوه في ذلك الوقت !!!
١٢- النقلة الكبيرة التي عملها في الة العود وفي البناء للسماعيات عن طريق ادخال افكار جديدة وتكنيك صعب جدا مثل سماعي نهاوند على درجة الدو ديز !!!!
١٣- استخدام ارقام الاصابع وطريقة الاداء في طريقة الكتابة للالة .
١٤- التعليم عن طريق الانترنيت فكرة جديدة ومبتكرة لمنهاج ونظام العود بحيث يتعلم الطالب وهو في بيته ويصل اذا اجتهد في التمرين الى مراحل متقدمة جدا.
١٥- أبتكار عود (s) الذي اعطى رونق ثاني جديد للالة من حيث الدقة والمدى الصوتي وأشياء أخرى لاتعد ولا تحصى . في النهاية اود ان اقدم لكم شكري واحترامي وشكر كل فنان حقيقي لكما أنتما ايها الخالدين في تاريخ الموسيقى ومدرسة مؤثرة في أجيال ونحن على العهد سائرين لنشر الجمال والفن الرفيع أنحني وأرفع القبعة امام أفكاركم وابتكاراتكم والامل الذي زرعتموه لدى طلبة ومحبي آلة العود..

المقال السابقسواد الجنة
المقال التالىعنف أصحاب القرار
المؤلف الموسيقي وعازف عود يحيى سالم ابن الموسيقار العراقي العالمي سالم عبد الكريم درس في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد خمس سنوات وبعدها أكمل دراسته للتأليف الموسيقي الاوركسترالي وآلة الجلو في جامعة اسطنبول للموسيقى وحصل على البكلوريوس منها اظهر موهبة غير عادية منذ بداية دراسته للموسيقى بشها....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد