هل هي مزايدات ام حرية

 

المزايدة تعني لغويا المغالاة واظهار الحرص اكثر من الاخر.. اما الحرية فيمكن القول بانها تلك الخاصية التي تميز الكائن الناطق من حيث هو موجود عاقل تصدر افعاله عن ارادته هو لا عن اية ارادة غريبة عنه، فالحرية بحسب معناها الاشتقاقي هي عبارة عن انعدام القسر الخارجي، والانسان الحر هو من لم يكن عبداً او اسيراً، وبالطبع هذا المفهوم يتوقف كثيرا على الحد المقابل الذي تثيره في اذهاننا هذه الكلمة، اذا قد نضع مقابل كلمة الحرية كلمات متعددة مثل كلمة الضرورة او الحتمية او القضاء والقدر او الطبيعة.
ومن خلال الاستقراء الدلالي للمدلوين السابقين ” المزايدة والحرية” يمكن وضع نظريات واضحة المعالم لاسيما حول الواقع العياني الذي نعيشه نحن الكورد في كوردستان بشكل خاص، ناهيك عن الوضع العام في منطقة الشرق الاوسط، او حتى العالم باكلمه.. ولكننا هنا بصدد الحديث عن كوردستان باعبتارها تخوض تجربة سياسية اقتصادية عسكرية فريدة من نوعها على الصعيدين الداخلي والخارجي معاً.. حيث ان الصوت الكوردي بات مسموعاً وبشكل واضح ومؤثر سواء من خلال تجربتها السياسية التي تحاول الحصول على مكانة ما بين الاوساط السياسية العالمية، او تجربتها الاقتصادية التي برزت من خلال التسويق النفطي للعالم، او العسكرية والتي هي لم تزل المفتاح الاكثر ولوجا للعالمية عبر بوابة البيشمركة الذين يخوضون اشرس معركة ضد اشرس عدو ( الجماعات الارهابية المتمثلة بداعش والنصرة وغيرها من الجماعات الارهابية الطائفية المذهبية والقومية)، هذه التجربة هي التي تحتم علينا دائما النظر الى ابعادها داخلياً وخارجياً كي نستطيع الوقوف على معطياتها وحراكاتها وكذلك على المعيقات والمؤثرات التي تعمل على فرض وقائع وواقع غير مستحب للكورد،بالاخص فيما يتعلق بالمراهنات والمزاديات الداخلية التي تعصف بها من ابناء جلدتها.

تبرز على الساحة الكوردية الان الكثير من المفاهيم والمصطلحات التي هي في ظاهرها تخلق نوعاً من الاطمئنان باعتبارها قفزة نوعية من حيث الوعي الثقافي الاصطلاحي من جهة، وكذلك تعبير عن الداخل الكوردي الذي يحاول الخروج من القوقعة الاضطهادية التي رافقت تاريخ الكورد في المنطقة منذ قرون سابقة، ولكن من يتمعن في المعطيات التي تتناولها بعض الجهات الكوردية لمفهوم الوعي هذا سنجده يعيش وهم ميديائياً رهيباً، حيث يقوم باستغلال الوسائط الميديائية وتحويلها الى سلاح ضمن الصيغة الرقمية ” الرقمنة ” بحيث يحول العمليات التي تحدث على ارض الواقع الى ارقام تخدم مصلحته دون التفكير بالمعيات التي ترافق هذه العملية لاسيما من الناحية النفسية او الاعتبارات السياسية التي تخدم الاجندات الخارجية.

ولعل ما يثير الدهشة هو اصرار هذه الجهات في الاستمرار على هذا النمط الادعائي الميديائي ظناً منها ان تمارس حقها في حرية التعبير، ومتناسية في الوقت نفسه انها تمارس هذا الحق وفق منطق الفائدة او المصلحة الذاتية وليس خدمة للعام ” الجماهير” وبالتالي فانها سواء أرغبة بذلك او لا.. تمارس دور الاجندات الخارجية في تقويص العملية ” التجربة” وجعلها تعيش حالة من الفوضى الداخلية .. وتاريخياً الامبراطوريات العظمى لم تتحول الى مجرد ارقام ووقائع تاريخية الا بعدما تفتت الداخل واصابه المرض حتى اصبح لايتحمل وجوده، فتأتي المؤثرات الخارجية لتضع حداً له.

وهذا بالضبط ما يحدث لنا في كوردستان، فنحن نعيش حالة من الرهاب الثقوي بالنفس او بالقيادات الكوردية، ونعمل على خلق فجوات كبيرة بين الشرائح الاجتماعية وبين القيادات الكوردية، بحيث نلجأ دائما الى الطعن بالشخصيات الكوردية البارزة على الساحة المحلية والدولية ونقوم بالبحث عن الاخطاء وكل ما يلزم للطعن فيها،مع ابراز المعالم المأسوية التي تؤثر سلباً على الناس وعلى القضايا التلاحمية بين الجهات الكوردية وفق مزايدات شعاراتية.. رقمية ميديائية.. دون طرح حلول عملية واضحة المعالم واللجوء الى التمويه الاعلامي السيء الذي يخدم الضغوطات الخارجية وحسب مسار مرسوم من قبلهم.. وهذا ما يعني ان المزايدات هذه التي تعصف بالداخل الكوردي ليست الا ريح تحمل سمومها وتنشرها بين الاوساط الكوردية .. وتعمل على ترسيخ مفهوم التفكيك الداخلي الذي سيعرض التجربة باكلمها الى خطر التلاشي والعدمية.. وبالطبع لايمكن القول الا بان هذا العمل المزايداتي هو في كل اوجهه مغالاة من بعض الاطراف المتصارعة داخلياً كي تظهر ميديائيا ورقيماً بانها اكثر حرصاً على التجربة وعلى مصالح وحقوق الشعب من غيرها من الاطراف السيادية التي تخوض هذه التجربة على جميع الاصعدة في ظروف قاهرة وصعبة جداً معللين الفعل التعارضي التشهيري بالحرية ومتغاضين في الوقت نفسه ان الحرية لاتعني التشهير والتجريح في الاخر والبحث عن مساوئ الاخر وحدها والعمل على هدم معالم شخصية الاخر وطمس كل اثاره بالبحث عن السلبيات التي رافقت وجوده وحركته وتجربته.. فليس هناك شخص يعي الواقع يمكن ان يفصل تلك الافعال عن المؤثرات الخارجية التي تدعم بعض الجهات وتؤثر على قرارتها.. وبالتالي فان مفهوم الحرية التي يعمل هو تحت غطائه ووفق معطياته تناقض وجوده، وتدعم الاخر بشكل واخر، لان الاخر في الاصل يدعه يمارس الفعل الميديائي الرقمي ضمن جغرافية سلطته، دون التعرض اليه من خلال ردة فعل تجبره على الابتعاد عن هذه الممارسات.. وفي الوقت نفسه تضعه في موقع التناقض الاصطلاحي مع مفهوم الحرية التي تعني في الاساس الفعل الارادي وانعدام القسر الخارجي، او الاحتماء بمفاهيم اخرى ترافقية تخدم مصالحهم ومصالح الجهات التي تدعمهم باسم الضرورة والحتمية والطبيعة.

وعلى هذا الاساس فان المزايدات التي تعصف بالداخل الكوردي لاتخدم الا المصلحة الذاتية لتلك الجهات، ومصدر الضغوطات الخارجية التي تعمل تلك الجهات تحت غطاء غير مرئي باسمها، وبالتالي فاننا امام واقع مُرّ ، يمكن ان يقوص تجربتنا ويعيدنا الى البدء.. حيث الفوضى وحيث التناحر، وحيث اللايقين وانعدام الايمان بالقضية وبكل ما يتعلق بالتاريخ.

لا تعليقات

اترك رد