الفونيم الصوتي والجريمة علاقة شائكة


 

التنغيم الخاطئ..
خلي انسولف….
ضوجني هوايه ايسولف….
خوفني…
ليش اتصيح…
شلون لغوه…
الله شكد حلو يحجي…الخ
نبرات الصوت هي نصف الكلام…

ولغتنا هي لغة اللحن والموسيقى وتلاوة القران هي تنغيم ونغم “المقامات”اضافة الى المدود والاقلاب والارتجاج والادغام…
ان اللغة هي موسيقى تحمل في طياتها اشارات القوة والضعف والحيرة والخجل والملل..
ان السبب الرئيسي للمشاكل والخلافات بين الناس هي الفهم الخاطئ لنبرات الصوت وحركات الجسد وايماءات …
واكثر اسباب الخلافات الزوجية والانفصال العائلي هو التنغيم الغير دقيق للغة الموقف ..
ان الرجل او المرأة عندما يرتفع لديهم الشععور بالاعياء او التعب تتضح لديهم نبرات شديدة نفسرها للوهلة الاولى قلة احترام او ادب ولكنها في حقيقتها هي تفريغ شديد للتعب والارهاق وشد انتباه الناس المحيطه على حجم التعب اللذي يعانيه..
رباط سالفتنه ان التنغيم اللغوي يتغير من زمان الى زمان ومن مكان الى اخر وحسب الموقف ويتأثر جدا بظروف الحياة العامة …
الا ابراهيم الجعفري كأنما دمية لا تتغير نبرتها بل رغم كل العمق اللغوي الكبير في لغته الفلسفية الا انك تشعر بالغثيان والتهرب الى قناة تلفزيونية اخرى…
القرج …هو الشخص اللذي يرتفع صوته عاليا عند الحوار او الحديث لهذا تبتعد عنه الناس سواء سيدة او رجل حتى وا كانوا حكماء…
فالخطأ التنغيمي يؤدي الى الجريمة والقتل والسرقة والاعتداء…
واكثر الجرائم الجنسية هي بسبب التنغيم الموسيقي الناعم من قبل المرأة مما يؤدي الى فهم خاطئ على انه غنج وتميع
والعراك ينشأ من لغة عالية وتتعالى بعدها الايادي…
اليوم تتعالى اصوات المعارضين والمراقبين بشدة لتصحيح الاخطاء ونأمل ان لايفهم تنغيمها خطأ …ا

شارك
المقال السابقنظرية المؤامرة هل هي صحيحية هل هي موجودة – ج٨
المقال التالىطالب لجوء !

وليد فاضل العبيدي كاتب وصحفي عراقي .. خريج كلية الاداب الجامعة المستنصرية . من مواليد بغداد ويعمل في مجال الدراسات والبحوث. لديه العديد من البحوث المنشور المقيمة والمنشورة في مجال الاختصاص العلمي . مهتم بالكتابة في المجال السياسي والاجتماعي والنفسي . ضافة لكتابة القصة والشعر الحر والسرد الشعبي.....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد