علي الكفري … موائد وطن


 
علي الكفري ... موائد وطن.. للكاتب حسين صقور( الفينيق) #فن #سوريا

أن تفرض لوحة تجريدية حضورها على فنانٍ واقعيٍّ هي حالة تشبه تماماً أن تفرض لوحةٌ واقعيةٌ حضورها على فنانٍ تجريديٍّ أو …
هكذا هي الحال عند الفنان علي الكفري الذي استطاع أن يؤكّد حضوره عبر كثيرٍ من المعارض التي أقامها في الداخل والخارج ، و أن يشدّ أنظار الباحثين والمهتمين والفنانين – حتى الذين لا ينتمون إلى أسلوبه – لمواكبة تجربته والكتابة عنه
تستعيد ذاكرته مفردات التراث وتقدمها عبر فرشاة مشبعة بالحنين ومخلصة لتفاصيل وزخارف وخطوطٍ تسير على وتيرة الضوء والظلال مستندةً إلى تمكّنه الأكاديمي ، والى مثابرةٍ يغذيها الشوق
وهو كما أغلب الفنانين التفصيليين والواقعيين (الصورة المسبقة هي الموجه لخط سيره و اللوحة عنده مشروع عملٍ يعاود الرجوع إليه من المكان الذي آل إليه)
elsadaalikafry02
يمكن ترتيب مراحل تجربته ابتداءً من تكوينات الطبيعة الصامتة التي تتراوح مابين عفويّة حضورها ، ورؤية الفنان التي لعبت دورا في إغنائها وتنوعها ، وأعماله في تلك .. التزمت بالتحجيم ومؤثرات الظل والنور ، مؤكدةً على التفاصيل ضمن بناءٍ أكاديميٍّ متين وأجواء يسيطر عليها الأرجواني .
أما المرحلة التالية فهي أكثر تبسيطاً وتسطيحاً ، ودخلت فيها ظلال الأنثى لتحتلّ المنطقة الذهبية من العمل ، ولتبدو كما مفردة تراثية أكثر تناغماً عبر حدود الزي والجسد المخلص لنسبه الواقعية ، والحاضن لإيحاءاتٍ و توشيحات زخرفيّة غنية وربما تقاطعت تلك المرحلة مع أعمالٍ عكست تحليلاً أكثر هندسية للموضوع عبر مساحاتٍ و علاقاتٍ لونيّة من درجاتٍ هادئة يسيطر فيها ( التركوازي ويضيء الأهرة ) وتؤكد الأنثى حضورها الواقعي والمتناغم مع هذا التوزيع الساعي لخلق توازنٍ لونيٍّ فيسطع الأبيض في بشرتها والملابس

elsadaalikafry01
وفي الأعمال الأحدث يسيطر الرمادي ، و يصير التناغم في أوجه ، و الأنثى جزءٌ لا يتجزّأ من الخلفية التي تعجّ بملامح أصغر حجما لوجوهٍ و زخارف حيوانيّةٍ ونباتيّةٍ مشغولةٍ بخطوطٍ أكثر حريةً …
وعبر مراحل تطور تجربته تلك نجد الانتقال من رسم المفردة إلى الإيحاء بها عبر تقنياتٍ كشفت عنها التجربة (من أسلوب طباعةٍ خاص أو تأثيراتٍ لشبكة من خطوط خطية وخيطيه أدت الغرض المطلوب منها حين أراد الفنان ربط مفردات عمله
ذلك التقسيم الذي ذكرته آنفاً هو تقسيمٌ افتراضيٌّ لتسهيل دراسة العمل ، إذ يمكن أن تتداخل المراحل غير مرتبطة بالزمن .
وسواءٌ أكان الفنان علي الكفري يزخرف الرسم أو يرسم الزخارف فإنه استطاع أن يمسك بالخيوط الواضحة للعبة والتي تجعله أقرب للذوق العام عبر عملٍ واضحٍ و مفهوم للمتلقي الذي يتهيب مفاجآت التشكيل لما يمكن لتلك الأخيرة أن تحدثه من تشكيك في ذكائه

لا تعليقات

اترك رد