نحن او الاسكندينافيون ..


 
نحن او الاسكندينافيون ..

بشرى سارة من المفوضية العليا ( المستقلة ) للانتخابات بتسجيل 33 حزب عراقي جديد !! و قريبا، ربما بعد الانتخابات العامة سيؤمن السياسيون للناخب العراقي حاجاته من الاحزاب، و سيكون لكل 10 عراقيين حزب يمثلهم او يرغمهم على ان يمثلهم. حدث انساني لا يوجد حتى في الدول الاسكندينافية التي تعتبر الاكثر تطورا في العالم في توفير الحاجات الاساسية للمواطن مثل الصحة و التربية و التعليم و حقوق الانسان و السكن اللائق و الصناعة و الزراعة و ضمان اجتماعي، لكنها و كما يبدو من عدد الاحزاب السياسية العراقية متخلفة بتوفير الحق السياسيى لمواطنيها من خلال عدد كاف من الاحزاب السياسية..
ماذا يعني ان يكون لكل مواطن سكن يليق بالانسان دون ان يكون لديه نايب / نايبة يمثله في البرلمان و يلعلع صوته ليل نهار او يعمل بصمت لدرجة لا يحضر بها جلسات المجلس.. ماذا يعني ان يكون لديه نظام تربوي- اجتماعي متطور و حديث دون ان يكون لديه نايب / نايبة لا يبالي باطفال الشوارع الذين يزداد عددهم يوميا ، لانه يدافع عن الحرية الشخصية و من سابع المستحيلات ان يصادر حرية طفل قرر ترك الدراسة و اللجوء الى الشارع ليساعد نفسه و ربما عائلته. ماذا يعني ان يكون لديه نظام نقل متطور ومسؤولين سياديين يتنقلون بالدراجات الهوائية و ليس لديه نايب / نايبة هيبة يتنقل بموكب سيارات رباعية الدفع مصفحة و مضللة.. ماذا يعني لدية نظام صحي متطور و ليس لديه مستشفيات ترغمه على صعود السلالم و لا توفر له ادوية لدغ الثعابين مثلا مما ينهي حياته بسرعة و يخلصه من مصاعب الحياة اليومية.. ماذا يعني لديه زراعة متطورة تستخدم السماد العضوي او يحذر ان الهرمونات و السماد الكيمياوي استخدما في انبات المنتوج و قد يتسبب تناوله بالسرطان و ليس لديه مسؤول زراعي يعمل على راحة الفلاح و ابعاده عن العمل في الحقل بعدم توفير الظروف الصالحة للزراعة الحديثة و يداري اعصاب المستهلك و لا يشير الى استخدام الكيمياويات كي لا يقلق من السرطان.. ماذا يعني نظام تربوي حديث و في كل صف 15 طالب و ليس لديه مدارس خدمت بذريعة الاعمار و تترك كما هي دون اعادة بناء لخلق ذكريات للطالب من جهة و من جهة اخرى يداوم مع 70 طالبا في صف واحد مما يقوي علاقات الصداقة و الزمالة و كذلك يتعود على التواضع في الجلوس على ارضية الصف لعدم توفر الرحلات . ماذا يعني ان يكون لديه نظام تأمين اجتماعي مما يوفر كل مستلزمات العيش الكريم و بضمنه السكن و الراتب للعاطلين عن العمل و ليس لديه سياسيين يتناحرون و يرغمونه على النزوح و العيش في المخيمات حيث لا جدران بيوت يفصل عنهم الفضاء و لا اجهزة منزلية حديثة ليبتعدوا عن تلوث المدن و يعيشوا حياة مع الطبيعة ,
و ماذا يعني ان يكون لديهم جواز سفر يمكنهم من دخول حوالي 140 دولة دون تاشيرة دخول و ليس لديه سيطرات تمنعه من دخول هذه المحافظة او تلك مما يرغمه ان يؤكد من يكون و بالتالي يشعر انه ما يزال حي يرزق.
لا تصح الحياة بالرفاهية التي توفرها حكومة منتخبة ديمقراطيا و تحكم و عينها على المعارضة لتلبية كل ملاحظاتها ( المعارضة ) وصولا الى اعتبار الكماليات ضروريات مما يسهل الحياة جدا دون أي مصاعب بحيث الشخص يولد و يكبر و تعيش و يموت دون ان يشعر بالتعب.. نحن هنا في العراق، علينا ان نشكر الظروف التي خلقت لنا متاعب تلو اخرى و كلما انقذتنا الرعاية الالهية منها و قبل ان يبتكروا لنا اخرى جديدة نحمده سبحانه اننا ما زلنا احياء .. و هذا يحدث احيانا في اليوم لمرات عدة.. و بصراحة و بلا بطر، و بعد قراءة هذه المقارنات، نحن ام الاسكندينافيين ؟

لا تعليقات

اترك رد