امنيات سينمائية…

 
امنيات سينمائية...

يوم السينما او كما يطلق عليه عيد السينما ..يوم كعادته مر في احتفال خاص اقامته دائرة السينما قسم الانتاج السينمائي وعلى الطريقة المحلية المالوفة التي تشبعت برقصات الفرقة الوطنية للفنون الشعبية وبروح وطنية عالية وعرض اربعة افلام روائية قصيرة متباينة الاداء والمستوى والقبول..ويوم السينما ليس ككل الايام.كنا نتمنى لو يطلق فيه قرار وطني عملي كبير لدعم السينما والتخلص من الاسطوانة النشاز(فلوس ماكو).. وكنا نتمنى الاعلان عن اتفاقية تعاون سينمائي كبير مع بعض الدول المتقدمة سينمائيا..كنا نتمنى ونتطلع المفاجاة بوصول ارقى الكاميرات واحدث الاجهزة وادق التقنيات السينمائية الحديثة ..وكنا نتمنى اطلاق الخطة الجديدة للعمل السينمائي في البلاد..ونظل نؤمن بان ادارة الدولة ومؤسساتها المختلفة و المتعددة ليس لديها خيار اخر غير الايمان بان السينما لغة ثقافية فنية جمالية راقية لابد من دعمها وتشجيعها وتامين كل مستلزمات نهوضها ومنحها حرية الاستقلال ….جميل فعلت دائرة السينما حينما اعلنت عن تكريم بعض رواد السينما وقراءة اسماءهم على المنصة و نتمنى ان تقراء اسماء الرواد ممن لم تسمح له الظروف من الحضور. وحسنا فعلت .عندما اشادت وكرمت القطاع التقني والانتاجي وفرسانه الفنيين اصحاب الادوار المخلصة والحريصة على الانتاج…كذلك كنا نتمنى الاشادة باقلام السادة كتاب و نقاد السينما الذين يرافقون ويتابعون الحدث السينمائي ويؤرخوه ويقيموه ويكتبوا عنه قولا تقويميا وتفسيراحكيما …وكم مطلوب التواصل والاشادة بالسينمائيين العراقيين المغتربين والذين يعيشون حياة خاصة .

وكذلك كم انتظرنا الاشادة وابراز دور الشباب والاهتمام بهم..والدعوة لهم بان يعتبروا الدائرة هي بيت السينما.لهم.وتشجيعهم على تاسيس منتدى الشباب السينمائي وحمايتهم من التشتت والمعاناة .. كنا ننتظر ظهور المراة السينمائية في العراق وهي ممثلة ومخرجة وكاتبة وباعمال اخرى ..وكذلك انتظرنا الافصاح عن تاسيس مجلة سينمائية جديدة…كذلك من الواجب والضرورة. فتح باب التعاون الانتاجي مع الشركات والمؤسسات والدوائر والمصارف والمتاجر والاشخاص المنتجين لتنشيط الحقل الانتاجي للافلام..ونظل نطالب بتاهيل وعودة صالات السينما الراقية التي خلدت اسماءها في الذاكرة… .وكنا ننتظر الاعلان عن تسوية المشاكل التي خلفها مشروع بغداد عاصمة الثقافة وفتح صفحة جديدة للعمل اكثر نضجا ودقة…. كنا ننتظر ونترقب حضور وتعظيم دور شيوخ السينما وشبابها باروع تجمع سينمائي كبير..كنا نتطلع الى حضور النخب السينمائية الاكاديمية ودورهم ومستوى تفاعلهم مع المشهد السينمائي ….كنا نتمنى ان تنطلق العديد من الورش التطبيقية الميدانية في السينما.باثر دافع الانتماء الجمالي السينمائي..هكذا مر يوم السينما ونحن اكثر شوقا لفعل التغيير العملي دون الاكتفاء بعبارات( سوف )و(من المفروض)..(ومن الواجب ). كنا نتمنى صدور القرارات والاجراءات الفورية التي تقرب السينما في العراق الى سينما العالم وهوليوودها الشهيرة. .. السينما ليست عملا فرديا وانما عملا جماعيا متعدد الاختصاصات وفيه تعدد لنظم العمل وبحاجة كبير وجادة لقانون ينظم عمل النشاط السينمائي في العراق.و.اهل السينما اصحاء جدا ويفقهون ويدركون الاسلوب الامثل لتخليص السينما من هذا الركود…وتبقى السينما بحاجة الى يوم اخر تضاهي به مثيلاتها الاخريات

لا تعليقات

اترك رد