مايكل فيلبس .. أسطورة حقيقية لا تشبه احد

 
مايكل فيلبس .. أسطورة حقيقية لا تشبه احد

حفر السباح الأمريكى «مايكل فيلبس» اسمه كأعظم رياضى فى الكون، متغلبا على جميع الرياضيين فى العالم منذ نشأة التاريخ وحتى الآن، ومتغلبا أيضا على٪ 80 من دول العالم اولها فى عدد مرات المشاركه الاولمبيه والتي دخلت على الخامسه .وكذلك الفوز بعدد ميداليات دورات الألعاب الأولمبية، برصيد 23 ميداليه ذهبيه و 3 فضيه و 2 برونزية وفى هذه الأرقام «المخيفة» التى حققها السباح الامريكي مايكل فيلبس رسالة تقول، إن عصر الأساطير لم ينته مثلما يدعى البعض، وإننا نرى بأعيننا الآن أسطورة حية فيها الكثير من التحديات والمسميات التي تطلق وأيضا الكثير من الأرقام القياسية التي تحطمت، بما يؤكد للجميع أن البشرية لا تعرف الحدود، وأن هناك دوما «رقما قياسيا» وهناك دوما «أسطورة» ستحطم هذا الرقم القياسى لتحفر اسمها ولتبقى في الذاكرى الى الابد

صنفه المجتمع منذ طفولته بأنه «مريض نفسى» إذ كان يعانى منذ صغره من صعوبة التركيز وفرط الحركة وعدم القدرة على القراءة، وفى هذا التحول المهول يكمن الفارق بين المجتمع العاقل والمجتمع المخبول، فقد وقف المجتمع الأمريكى بجوار أحد أبنائه حتى حول هذا المرض إلى نجاح مبهى ، وكانت السباحة هى كلمة السر، فقد استطاع مايكل فيلبس منذ صغره إثبات جدارته وحفر اسمه فى نادى الأرقام القياسية بما أهله ليتحول إلى أيقونة عالمية تتخطى حدود أمريكا، وتتخطى حدود التاريخ لتحلق وحدها فى فضاء صنعته بنفسها لنفسها، تاركة رسالة لجميع اليائسين والمحبطين تقول، إن الثقة فى النفس هى أول مفاتيح السعادة والتحقق والإنجاز، وإن المجتمعات العاقلة تخرج من مرضاها النفسيين أبطالا حقيقيين
وفي احدى تصريحاته المهمه قال فيلبس
«لا أحد يضع على كاهلى ضغوطا أكثر مما أضعه أنا»، إذ يؤكد أن الطريق الوحيد إلى النجاح هو أن تكون أنت أقسى ناقديك، ​​وأن تكون أشد على نفسك من الأعداء فتحقق بذلك ما لا يتوقعه أحد، فا على الرغم من الظروف القاسيه التي رافقت هذا الأسطورة والمعانات التي عاشها بسبب علاقته السيئه مع والده منذ نشئته الى الان .و قرار الاعتزال والعوده الأخيرة استطاع فيلبس ان يكسر كل قواعد الحساب ويفرض نفسه ليتربع على عرش الأساطير .ويكون الاوحد لحين ولاده اسطوره اخرى اين ومتى؟ لا نعرف

المقال السابقشكرا للجسمي في اغنية كلنا العراق
المقال التالىنقد النقد العربي
شروق شهاب احمد..لاعبه المنتخب الوطني العراقي سابقا حزام اسود 4 دان. حاصله على برونزيه العرب عام 2003. اول ميداليه نسائيه عربيه تدخل للاتحاد العراقي للتايكواندو منذ تاسيسه في السبعينيات.. حكم دولي في اللعبه. حكمت الكثير من البطولات العربيه والدوليه. والاوربيه واخرها بطوله روسيا المفتوحه للتايكواندو. ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد