حوار عاشقين حوار عاشقين

 
حوار عاشقين حوار عاشقين
لوحة للفنان ستار كاووش

قالَ لها مُرَحِباً بشوقٍ ولَهْفَةٍ وفَرَحْ:
“خَطَرَّ الجميلُ وفي الربيعِ حَلاوةٌ
ومَعَ الربيعِ تّنّهّدّتْ خَطَراتي
ألشمسُ تَحْتَضِنُ الجَمِيلَ وخاطِري
ثَمِلٌ يَهيمُ بِكَاتِمِ العبراتِ
والوردُ يَمْرَحُ بالخَمِيلَةِ حامِلاً
صِوَرَ الجَمالِ بأعْذَبِ القَسَماتِ
يَخْتالُ في غَنَجٍ كأنَ خَيالَهُ
حُلُمٌ تَهادى سارِحَ الصَبَواتِ”
حمداً للهِ على سلامتكِ يا أميرتي الجميلة
كلُ سنةٍ وانتِ بخيرٍ وصحةٍ وسعادةٍ وهناءٍ وأكثرَ كثيراً
كلُ سنةٍ وأنتِ الخيرُ كُلُه
كلُ سنةٍ والشوقُ لكِ يزدادُ أكثرَ فأكثر
كَمْ افتقدتِكْ…كَمْ افتقدتِكْ !!
يا للظى القلبِ وظمأ الروحِ في بُعْدِكْ…يااااااهٍ وياهْ
ارتاحَ القلبُ بعودتِكِ واطمأنتْ الروحُ بطلتِكْ
كلُ الورودِ والزهورِ والعطورِ لا تكفي لاستقبالكِ والترحيبِ بكِ مِنْ جديدٍ بعدَ غيابكِ الطويلْ والتعبير عن حبي وشوقي لكِ
فأجابتْهُ بوقارٍ وأدبٍ وكَياسَةْ:
ذوقُكَ هو ذاكَ الجمالُ الذي يجولُ فيَّ كلما أحطتني به
بهِ أصيرُ كطفلةٍ ﻟم تكتمل ضفيرتُها… كسيدةٍ نضجَ فيها الحبُ والحياةُ والأمل
ﻫﺬﺍ ﺍﻟَكونُ ﺍﻟضيقُ لا يتسعُ للبوحِ أكثر
ﻻ ﻳتسعُ البتة
سلِمتَ بعمق المدى وﻻ حرمكَ الله أحبةً ، يهدأ قلبُكَ لِوجودهم
دمتَ بالقربِ من ثنايا الروح، تزرعُ الياسمينَ هناكَ، فينبتُ حياةً وفرحاً وحباً وأكثر
أَعوامكَ أَكثر سعادة
ﺃَﻧﺎﺭَ ﺍﻟﻠﻪُ دربكَ وعمركَ، وأطالَ ﻓﻲ ﺃَﻋﻤار ﺃَﺣﺒﺎبك ﺟﻤﻴﻌاً
ما أجملك…ما أروعك…ما أَرقكَ وما أرقاكْ !!

لا تعليقات

اترك رد