وزير الدفاع العراقي وكشف الفاسدين !! أسئلة تبحث عن اجابات !

 
وزير الدفاع العراقي وكشف الفاسدين !! أسئلة تبحث عن اجابات !

الأشياء المثيرة في المشهد البرلماني خلال الظهور الأخير لوزير الدفاع اثناء استجوابه برلمانياً وتصريحاته التي لم تأت بجديد ، على الأقل من الناحية المبدأية العامة ، باعتبار ان قضية الفساد صارت تحصيل حاصل ومن المسلمات غير ان الملفت هو ردود الفعل الشعبية الواسعة التي عكستها مواقع التواصل الاجتماعي . فلماذا جاءت ردود الفعل على هذا النحو رغم ألفة الموضوع ، وان الشارع يتظاهر حوله منذ نحو عام ورئيس الوزراء شرع في معركة اضطر للانسحاب منها حتى قبل ان يقع اي اشتباك بالعدو .
ماهو الجديد ولماذا أخذت ” الشغلة ” كل هذا الصدى . اعتقد ان ذلك يستدعي بعض الملاحظات والتساؤلات الموضوعية :

اولا ، ان الحديث المتكرر لرئيس الوزراء عن الإصلاح لم يعد يشفي غليل احد او يقنع احد ، والحديث عن نشاطات القضاء ولجان التحقيق ولجنة النزاهة صارت من وجهة نظر الرأي العام ” قشمرة ” و ” لواتة ” ماعادت تنطلي على احد وكادت النفوس تغرق في الياس وتفقد كل أمل فجاء وزير الدفاع بجلال قدره وسمعته ليقدم للحكومة ، وهو عضو فيها ، قضية ” ملبلبة ” هو البطل والشاهد الرئيسي فيها . اعتقد انه حتى في محكمة بريطانية لن يأخذ الامر طويلا حتى يُبتّ في الامر . جاء رد فعل رئيس الوزراء باردا لايستحق حتى الاهتمام . اصدر أمرا غير قانوني بمنع برلمانيين ذوي حصانة من السفر وهو قرار بحكم المعدوم قانوناً واحالة القضية الى مقبرة دفن القضايا للبت فيها .

الثاني ، وهو ان الحكومة العراقية هي حكومة برلمانية اي انها حكومة تعمل وفق مبدا التضامن وحين يدخل احد وزراءها في مثل هذا ” الزاغور ” فعليها اما الاستقالة وترك الامر لرئيس الجمهورية والبرلمان ليضعا الامر في نصابه او اعلان الالتزام المطلق بموقف وزيرها واتخاذ موقف المواجهة مع جبهة المتهمين . اما احالة الامر الى لجنة النزاهة او لجنة تحقيقية فهذا اصبح يعني في قاموس مفردات السياسة العراقية ” تعبير ، تمشية حال ، كلاوات ” وفي قاموس المحللين تعني انك يارئيس الوزراء شريك ضالع في كل الفساد القائم وستعمل على لملمة القضية و” من فاتت ماتت ” فضلا عن كونه لايتناسب مع تقاليد الأنظمة البرلمانية الكائنة في كل الكون من الشمس الى پلوتو .

ثالثاً ، ، الانر الذي يثير الحيرة هو السبب الذي جعل وزير الدفاع ينتظر كل هذه المدة كي يفضح الامر .. اما كان يجدر به ان يطرح ذلك في احدى جلسات الحكومة كي يضع رئيس الوزراء والوزراء امام مسؤولياتهم واذا ما لمس عدم اهتمام وتسويف فله ان يستقيل ويجعلها مسببة ويعرضها على الرأي العام وهو امر متاح كما اعتقد ، وان لم يجد آذانا صاغية فله ان يعرض الامر على القضاء كأي مواطن وحين يتلكأ القضاء العادي فهنالك سلطة قضاء عليا ، ام ان الوزير يعتقد ، وهو المرجح في ظني وكما نعتقد جميعاً ، ان الرجل فقد الايمان بانه ازاء دولة وإنما هي عُصب ومافيات وان هذا الشعب المسكين هو الضحية .

رابعاً ، وزير الدفاع العبيدي ، شانه شان البقية من الطبقة السياسية الحالية ، حديث عهد بالسياسة ولكنه موجود في مؤسسة تقع حالياً في قلب الأحداث . معركة الموصل على وشك البدء ويعرف جيداً ان أولويات الأمريكان في العراق لاتسبقها اولوية وان اثارة مشاكل كبرى داخل الحكومة قد يؤثر على المعركة التي يريد لها الأمريكان ان تكون جزءا من معركة الحزب الديمقراطي في سباق الرئاسة الوشيك ، وان توقيت التحرير يجب ان يكون مماثلا لتوقيت إذاعة تهديد بن لادن قبل ايام قليلة من بدء انتخابات الدورة الثانية لبوش الابن مما وفر له رصيداً شعبياً امام منافس قوي كان يشكل تحدياً جدياً وهو جون كيري ؛ الامر لايختلف كثيراً هذه المرة ، وكل القضايا ، الصغير منها والكبير ، له حساب وتأثير ، فكيف يُقدم وزير الدفاع المعروف بقربه من واشنطن على اثارة مشكلة بهذا الحجم ان لم يكن للامريكان علم وربما تنسيق ؛ ماهو الغرض ؟! .. هذا سؤال كبير ، والوزير هو صاحب الجواب المطلوب ، وإلا فالأيام وحدها كفيلة بتقديم الجواب .

الامر الأخير الذي يدور في خلدي هو ان المعركة الكبرى مع داعش على الارض على وشك ان تنتهي ، ويبدو ان هذا الفصل في مشهده الأخير وان فضلاً جديداً على وشك البدء . الاٍرهاب قضية عاش عليها الفاسدون لسنوات عديدة حتى الان ، وهو لن ينتهي بشكل كامل شأنه في العراق شان باقي البلدان وبالتالي هل سيبقى البلد يؤجل في معالجة ملفات الفساد الى الأبد . الاٍرهاب عمره من عمر البشرية فهل يبقى البلد في حالة طوارئ الى الأبد . هذا ليس سؤالا للوزير ولكنه للناخب الذي سيذهب بعد اقل من سنتين ليدلي بصوته لانتخاب حكومة وبرلمان جديد ، هل يريد الناخبون الحياة ام غيرها ، ومتى ينتهي البلد من هذه ” الملاعيب ” التي تنتج كما يبدو ابطالاً في رمشة عين وتنتج يومياً مخلصاً منتظراً للبلاد والعباد ، لا تلزمه غير طلّة عامة وكلاماً مثيراً ليقيم الدنيا ولايقعدها ثم يتمخض الجبل فيلد فأراً !!

لا تعليقات

اترك رد