قراءة نقدية في تجربة الفنان العربي الفلسطيني سليمان منصور

 
قراءة نقدية في تجربة الفنان العربي الفلسطيني سليمان منصور

منذ ان سافرت لوحته ( جبل المحامل ) الى بيروت ولحقتها الطائرات الاسرائيلية . كي تقضي عليها . في فعل مقاومة الفن . وثورة الفن الفلسطيني المقاوم . للعدو الصهيوني الذي احتل البلاد وهتك منطق العباد المقاومة . لتعيش قضيته في اعماق كل من مكونات العقل الحسي لشعب يرفض الاحتلال وعبودية الاستعمار . من رجال ونساء واطفال وشيوخ وشباب . كل هذا الزخم اعطى الفنان الرائد في مجاله سليمان منصور . ابن فلسطين ومدرس الرسم في ثانويات القدس الشريف . اعطاه قوة الانتماء في جذر الانتماء . واعطى للعالم درسا لاينسى عن اهمية الثورة ضد الاحتلال والعدوان والظلم والدمار . والتشرد . وهو الفنان الفلسطيني الذي اعتبر من اشهر الفنانين العرب الفلسطينين المعاصرين للقضية الفلسطينة . من تفاصيل نكبتها وحتى يومنا هذا . واكثرهم مواظبة على معايشة القضية بكامل تفاصيلها والتي اصبحت جزء منه اسطورة العصر . تفوق القدرة على الوصف . وتتفوق عليها بحرية تمكن العقل الباطن . في ضرورة استشراف المستقبل التي ذاده التعبير الامثل في ذات الفنان . التي تسوده قوانين الحلم لامعقولية روح الشعب الصامد . المقاوم . صاحب الارض . الذي تفوق على احاسيسه . فكان الفنان الرائد سليمان منصور الفنان الامين . لتطلعات هذا الشعب الفلسطيني الجبار . وهو فنان الشعب الاصيل . الذي سكن وجدانه . بابداعه . والوانه . ومواقفه . ورسم له . آلاف التفاسيرات الجمالية عنه . وطرح في فنه وتجربته الاصيلة . واقع الحال لشعب الجبارين . فكرا وفنا والوانا وتصاويرا تقاوم الحقيقة المرة . لتقول ان حقيقة فن الشعب ثورة كامنة . عنوانها الحرية والفن الثائر . قوامها الواقعية التعبيرية . السحرية مرات عديدة . لتقول ان ثوار الارض . والوطن السليب . هم انسانيون واصحاب قضية لاتقبل المساومة . منذ بدأ التكوين . وحتى الى جانب الثراء اللوني الموظف بطريقة تجعلك تقف وقتا طويلا . امام حشد حشود اعماله . البانورمية . الفلسطينية . المأخوذة في جماليات بيارات البرتقال الحزين . ولحظة مايسجله الفنان عبر ذاكرته . التصويرية . وهو ابدع عالما كله صور يومية من حياة اعماق النفس البشرية الفلسطينية .
قراءة نقدية في تجربة الفنان العربي الفلسطيني سليمان منصور

وقد استشعر الفنان سليمان منصور . ذهنية الفنان الملتزم بقضايا وطنه . فاجاد بقدرته على فن التعامل التصويري واللوني . وجعل من ملمس اعماله صورة الفنان الشعبي المستلهم من ارث شعبه المناضل . في واقع تصويره لتوزعات الظل والنور على تقنية تصويره لعوالم لوحته . مستوحيا بكل صدق واخلاص قسوة الحياة الاجتماعية لشعبه المقاوم والذي ير فض طرده من ارضه ووطنه . باعثا في اجساد عوالم لوحاته المرسومة بدقة متناهية . روح السوبرمانية المقاومة بفضل عوامل الصمود التي يراه الفنان ماثل في ابطاله المرسومين بواقعيته التعبيرية الرمزية . احيانا تراها في الشكل والمضمون واللون حتى . رافضا كل حزن يحبط شخوصه المرسومة والمفتونة بالصبر والمقاومة . ناهلا من معين تاريخ المدن الفلسطينية وحكايا تراثها القديم . في احقية الاجيال القادمة في انارة الدرب لمشاعل الحرية والامل .
قراءة نقدية في تجربة الفنان العربي الفلسطيني سليمان منصور

ومن واقع الحياة الشعبية الفلسطينية . وواقع الالم الذي يكتسي هم الشعب الفلسطينيين في الداخل والخارج . منهم احلام النازحين والمناضلي . في رؤى دور الصمود والتصدي . تأتي جل انفعالات مواضيع الفنان الرائد سليمان منصور المصور بخبرته الطويلة . وممارسته المستمرة . وهو الذي طوع اداوته الفنية بكل طواعيتها ومرونتها لتكون هي يد فكر فن الفنان . الاصيل لقضايا شعبه . ضد كل انواع الظلم الانساني . وظل كل تعسف يلحق الاذىء بالانسان . وهو من رافضين الاضطهاد والخراب والعدوان . ليكون الفن في خدمة الناس والشعب . في صورة تمثيل احلام هذا الشعب ؟ الذي يريد له ان ينتصر في حريته وحياته وريادته واصالته . لهذا ظل الفنان الرائد سليمان منصور رائد من رواد الحركة الفنية التشكيلية العربية الفلسطينية . ومن اهم فناني العالم الانساني . لانه كان وفيا لشحنة التعبير الانساني في ملامح لوحاته التي عرفها العالم عبر تلك الملصقات الفلسطينية التي واكبة فترة نضال منظمة التحرير الفلسطينية . وجهود ابناءها في التعريف برمزية قضيتهم الام . وقد وصلت اصواتهم الافاق العالمية . من المانيا الى باريس وموسكو وهافانا وواشطن ولندن . وكل مدن الشرق والغرب . من يقرأ يوميات فلسطين يعرف كم هي ريادة الفنان الفلسطيني العالمي سليمان منصور . وماهي سمات ريادته التي تسكنه بالاصالة والريادة . وفي كل جهد اي عمل فني . ينتجه يحمل آمال الجماهير العريضة المناضلة من اللد الى الضفة ومن البحر الى النهر . ومن تل الزعتر وصبرا وشاتيلا وعين الحلوة حتى اليرموك . وغور الاردن . وكل الشتات الفلسطيني في المنافي الكبرى .

قراءة نقدية في تجربة الفنان العربي الفلسطيني سليمان منصور
انه فنان عنصر عناصر البانوراميا الفلسطينية . التي سكنت فعل الميلودارمي من مساحات لوحته حتى يرفع من مباشرة العمل الفني الى مستويات الفعل التشكيلي الجاد . ويخلص في جل مواضيعه الى صورة الارتباط الوثيق عن طريق الواقعية في الفن الفلسطيني مستفيدا من روح الواقعية الرمزية . صورة الانسان المتخذ كمحور في اعماله .وكعنصر اساسي له كامل الانفعال .الذي تتضح على صفحة وجه لوحته لب الموضوعية في المضمون الشكلي لعمله التشكيلي . المطروح بملامح جميلة ومباشرة ولكنه الملتحف بقراءات اخرى . حاضرة في البال سؤالها الحاضر . وفي معظم اعماله .تقفز التقنية من الوانه الزيتية ذات الحساسية التي تشعرك . بانك امام معالجة لونية وشكلية نادرة . تضفي عليك المنهج الواقعي وكانه ملمس احساس القرية الفلسطينية . وتربة وجه ذات الشأن الفبلسطيني . مع روحية البناء الوني لفنان متمكن من خاماته التصويرية التي تتسم بها اعماله لتكون . مساحة خضرة الارض الفلسطينية . وشفافية الحلم الفلسطيني . وهو يعالج بذات الجرأة والتمكن . التوزع والتناغم والترديد . لعالمه المشحونة بهم الانسان والارض . وفي جل مضامينه ومفرداته التصويرية . هو يرسم ويلون . الروح الفلسطينية العذبة . القادرة على بث نثار الضوء والبهاء والجمال في روح المتلقي . وفق رؤى بصرية اصيلة عرفته مسيرته الفنية الطويلة . وعبر مساهماته التنظيرية للفن الفلسطيني الحديث .

thumbnail_1403507_10151863502771051_900267707_o

وهو الفنان المعلم المؤهل للاسهام في الثقافة الفنية والوطنية ونشر التذوق الجمالي بين الجمهور بشكل عام . وهنا تكمن سر من اسرار ريادته الكبرى . في الفن التشكيلي العربي الفلسطيني المعاصر . في الداخل او الخارج . بكونه فنانا مخضرم واصيل .لاتحتاج المفردة الشعبية عنده الى تأكيد . وانما يطرحها باسلوب معاصر جديد . وهو السمة التي يتفرد بها الفنان المعلم سليمان منصور . ويتخذها محورا في اعماله وتجربته ومسيرته الهامة .
قراءة نقدية في تجربة الفنان العربي الفلسطيني سليمان منصور

وبحس معاصر . تحقق كامل القيمة الغنائية في موسيقى الشكل واللون يتعامل الفنان مع احتفالاته التصويرية الاخيرة . وتلمع الارقام الصغيرة . والكبيرة . في اناشيد ازمنته السعيدة . فتأتي المشهدية . احتفالات كبرى . يتصاعد منها السؤال والجواب . ويكتب الفنان مسيرته .على صورة الازهار التي استشهدت تحت عضلات السوبرمان الدامي . نازعا من الازمنة السعيدة بريق احلاما يريدها كاشجار اخرى في بياراته الحزينة . ناهلا من طين الارض ىالمقدسية دور هاملت وانكيدوا وقصفة اغصان الزيتون وكل الكلمات المرسلة في بريد الايام اليومية المعاشة بالف شكل ولون . وعلى شكل اطراف البساتين الفلسطينية . جلس السارد التشكيلي يغني شفاه البحر . عربات صغيرة تريد جرها . بغية حراثة الارض الفلسطينية من جديد لتنمو ازهار الربيع الفلسطيني وتضحك اسنان المرأة الام . هي وطفلها الفلسطيني الحالم . في لوحة اخرى وغد آخر ..
1476230_10151871933606051_733564676_n

كتب عنه الكثير ولكن اجمل ماقيل بصفحة الفن في فلسطين قائلا :

(( سليمان منصور فنان تشكيلي ونحات فلسطيني (مواليد بيرزيت، رام الله عام 1947). استخدم خامات من البيئة الفلسطينية (طين على خشب – فخّار أثري – حِنّاء – شيد على خشب – طين وحنّاء وألوان مائية – خيش )، وهو صاحب اللوحة المشهورة “جمل المحامل” التي رسمها في منتصف السبعينات من القرن الفائت، والتي تمثل عجوزاً فلسطينياً يحمل القدس وصخرة الأقصى على ظهره مربوطة بحبل الشقاء. ))

‫1456143_10151863505456051_232663068_n - نسخة

لا تعليقات

اترك رد