طبخة الانقلاب .. من اعدها ؟ ولماذا لم يرد لها ان تكتمل ؟


 
طبخة الانقلاب .. من اعدها ؟ ولماذا لم يرد لها ان تكتمل ؟

اذن انقلاب فاشل واوردوغان تنفس الرئاسة من جديد ؟ .
احداث الامس حملت احجيات كثيرة ، فبعد ان بسط الجيش التركي سطوته على اغلب المؤسسات المدنية والعسكرية في البلاد عادت عقارب الساعة الى الوراء لتهز اركان النظريات الجيوسياسية وتصرعهم باشارة من اصبع واحد لينزل مناصروه بعدها الى الشوارع ويقفوا امام الدبابات ويوئدوا المخطط ؟؟.

– بداية اللعبة ..
امريكا الخجولة في تصريح كيري في بداية الانقلاب غيرت من موقفها عند نهايات اللعبة لتدافع عن الرئيس الديمقراطي المنتخب ! . فلم هذا التغير في المواقف ؟ . كيري لافروف كانت رائحة الشواء خرجت من مطبخها بموسكو بعد اعدادهم وجبة دسمة لتركيا فهمها البعض بدءا انها ” نهاية حقبة وطي سجل حزب العدالة والتنمية ” . لكن مهما كانت رائحة الشم عند المحللين عالية تبقى عاجزة عن الاحاطة بكل كواليس اللقاء ” . اذن كانت هناك لعبة ” انك تخطيت المربع ” وهي عبارة عن سيناريو معد من قبل اوربا – امريكا – روسيا – اسرائيل . فالكل يريد الثأر لنفسه من سياسيات اوردوغان بتخطية اضلاع المربع ! ، ابتزازه اوربا مستغلا مأساة المهاجرين وادخاله مئات الالاف منهم اليها ، الامر الذي ولد شرخا كبيرا في جدار الامن الاوربي . مجزرة نيس كانت اخرها . ” اذن اوربا باتت غاضبة ” . واما امريكا فهي لاتعترف بالحليف قدر اعترافها بمصالحها والابقاء على مكانتها كقطب اوحد يدير الصراعات ، وهي لما بعثت رسائلها لاوردوغان من ان يغير من بعض قواعد اللعبة وان يغلق حدوده بوجه مايعرف بالجماعات الجهادية ، وان يلزم جانب الصمت اتجاه العمليات التي تقوم بها وحدات الشعب الكردي المدعومة من قبلها ، عاند ثم راح يرسل المزيد من الدواعش عبر حدوده . ” اذن امريكا باتت غاضبة “. روسيا وطائرتها التي اسقطت من غير الممكن نسيانها دون رد . دعم المجاميع الارهابية ” النصرة وداعش ” طالما جعل الروس في موقف حرح امام النيتو وايضا اطالة العمليات العسكرية يكلف روسيا الكثير من الاموال والجهد ، ” اذن روسيا باتت غاضبة ” . اسرائيل التي وثقت به وسلمته اعتذارها من اجل عودة علاقتها معه ، غدر بها وراح يهاتف الاسد ويرسل رسائل غير مطمئنة ودون علم اسرائيل ، بالاضافة الى موقفه من القضية الفلسطينية باق بتأرجح ولم يصل به لقناعة الحسم مع او بالضد ” اذن اسرائيل باتت غاضبة ” . حسنا لابد ان يوقف اوردوغان عند حده ، ((لانريد الاطاحة به نهائيا لانه سيحول اجهزة مخابراته والالاف من انصاره الى دواعش وسيؤثر هذا على سورية من جهة واوربا وامريكا من جهة اخرى . وتلك كانت خيوط الاحجية او الطبخة التي اعدت في موسكو )) . وحتى نؤكد صحة زعمنا تعالوا معي ولنتعرف سوية على خطوط اللعبة الرئيسية وكيف ابتدأت ؟ ..

نقطة البداية كانت توقف بث الاتصال بمحطة الاتصال الفضائية ” Nasa ” . والذي علل بظهور كائن فضائي مجهول وحسب موقع ال RT الروسي . بلحظة توقف الاتصال بدأ الانقلاب في تركيا ! . ثم راح الاعلام الغربي والروسي يصور المشهد وكانما كل شيء قارب النهاية ،، تصريح كيري في الساعات الاولى للانقلاب لم ياتي على ذكر اي تنديد او دعم لما اسموه بالشرعية الديمقراطية ! اوربا صمتت ! روسيا حاولت من خلال طريقة تعاطي وسائل اعلامها ان تقول لاوردوغان انك انتهيت لكن الموقف الرسمي ايضا لم يندد او يدعم الانقلابيين . والان لنسأل : لماذا تغيرت المواقف بعد ذاك وبدءا من امريكا واوربا وروسيا وحتى قائد الانقلاب ” فتح الله غولان ” ندد ونأى بنفسه عما حدث ؟ . والاجابة عن السؤال باتت لاتحتاج الى مزيد من التحليل ، فكل ماجرى ممسرح في حدث ومن اجل اركاع اوردوغان وارغامه بالخضوع لاوامر قادة اللعبة وجعله ضعيفا يتآكل شيئا فشيئا ليخرج في نهاية المطاف من حكم تركيا وبالطرق الدستورية والديمقراطية . وليتم القضاء على داعش في سورية والعراق نهائيا . ( ليس لسواد عيون العراقيين ولا السوريين وانما من اجل ان تنعم شعوبهم بالامن ) . .

1 تعليقك

  1. سيتم القضاء على داعش في سورية والعراق وليبيا واليمن نهائيا . ( ليس لسواد عيون العراقيين ولا السوريين وانما من اجل ان تنعم شعوب الغرب وامريكا وروسيا بالامن ) . .
    *******************
    هذا مايجب أن يفهمه الشعب العربي كله والشرفاء من الحكام العرب … وطبعا لا شأن للشعوب بالحكام الخونة الفاسدين …

اترك رد