غسان سعيد والعلاج بالفنون البصرية

 
غسان سعيد والعلاج بالفنون البصرية

الفنون ليست مجرد وسائط للترويح عن الذات لكنها إضافة لذلك تؤدي دوراً مهماً في تطهير النفوس وتزكيتها والإرتقاء بها من ضيق العالم المادي الحسي إلى رحاب عالم الجمال والإبداع الإنساني.

إنتبه بعض الإختصاصيين في علم النفس لدور الفنون في إعادة التوازن النفسي والذهني والعاطفي وصمموا برامج علاجية جماعية مدروسة لمساعدة المرضى النفسيين على أسترداد عافيتهم النفسية والذهنية والعاطفية.

أذكر هنا تجربة رائدة للدكتور السوداني التجاني الماحي الذي أدخل تجربة العلاج بالفنون في مستشفى الأمراض النفسية الذي سمي بإسمه‘ ومازالت تقدم هذه التجربة الناجحة في العلاج بالموسيقى والغناء.

الدكتور السوداني طه بعشر سار على ذات النهج في العلاج الجمعي عبر توظيف الموسيقى والغناء وقد نجح هذا النهج في إعادة التوازن النفسي والذهني والعاطفي لكثير من الحالات التي أخضعت لهذا النوع من العلاج .

تذكرت هذه التجارب العملية إبان متابعتي لتجربة جديدة بدأ تطبيقها في المبني الجديد لمستشفى بلاك تاون بسدني لكن في العلاج بالفنون البصرية بعد إختيار مجموعة من الأعمال التشكيلية لهذا الهدف من بينها أعمال للفنان التشكيلي الأسترالي من أصول سودانية غسان سعيد.

إلإختيار تم من بين مجموعة من الأعمال التشكيلية المنافسة‘ إلى أن وقع الإنتقاء على مجموعة محدودة من الأعمال التشكيلية الصالحة لهذا الهدف لبعض التشكيليات إضافة لأعمال التشكيلي غسان سعيد.
الفنان التشكيلي غسان سعيد له تجارب مختلفة في العروض المميزة أشهرها معرضه “فك الشفرة” ومعرض” الواقع المقلوب” وقد إستخدم فيهما وسائط مختلفة من الفنون التصويرية والسينمائية للتعبير بشكل مختلف عن تصوراته الفنية الجديدة.
إن إختيار أعمال الفنان التشكيلي غسان سعيد للمشاركة في مشروع ربط الفنون البصرية بالعلاج ليس مصادفة وإنما تم بعد تدقيق بواسطة لجنة من الخبراء والإختصاصيين الذين أخضعوا الأعمال المنافسة لاختبارات ومحكات علمية قبل اختيارها في هذا المجال.
المعرض يقام حالياً في المبنى الجديد لمستشفى بلاك تاون بالتعاون مع مركز بلاك تاون ارت سنتر تحت إشراف ومتابعة مجموعة من الإختصاصيين والفنانين التشكيليين المعاصرين لتنصيب أعمال فنية وعرض أفلام قصيرة تسهم في العلاج النفسي.
إلى ذلك قال غسان سعيد ل” الصدى نت” ستكون هناك أعمال فنية تنصيبية دائمة ضمن هذه التجربة العلاجية التي يتم تنفيذها بواسطة إدارة مستشفى بلاك تاون والمهندسين القائمين بأمر بناء المبنى الجديد للمستشفى.
أضاف غسان سعيد قائلاً : هذه التجربة ليست جديدة بالنسبة لي فقد نفذت عدة معارض فنية للعلاج بالفنون البصرية بالتعاون مع أطباء ومنظمات معنية بالصحة النفسية وكانت ناجحة بفضل الله وتوفيقه.

شارك
المقال السابقأنيستي الغريبة
المقال التالىالشعر الوجداني المغربي و مظاهر التجديد
صحفي سوداني ولد في عطبره وتلقى تعليمه الابتدائي بها والثانوي بمدرسة الثغر المصرية وتخرج في جامعة القاهرة بالخرطوم .. بكالريوس دراسات اجتماعية‘ عمل باحثا اجتماعيا بمصلحة السجون‘ تعاون مع الإذاعة والتلفزيون وبعض الصحف السودانية إلى ان تفرغ للعمل الصحفي بجريدة الصحافة‘ عمل في كل أقسام التحرير إلى ان أص....
المزيد عن الكاتب

1 تعليقك

اترك رد