تحت ركام الصراخ يرهبني وميضُ الفزع


 
تحت ركام الصراخ يرهبني وميضُ الفزع
لوحة للفنان بلاسم محمد

في الليلةِ الأخيرةِ
يمضي فزعي
مملوءاً بــ نسيانكِ النقيّ
تتركينَ تحتَ ركامِ الفجيعةِ
إبتسامةً
سوّدَ وحدتها
صمتٌ هائلٌ
يهبطُ متخابثاً
مدوّياً
ناصعاً في مباهجي …
خُفيةً في الظلامِ
تأتزرينَ وحشةً مغمضة العيونِ
بــ لا هويةٍ
يستدلُّ صباحيَ المشدوهَ
على موعدٍ
منتظراً
يتنفسُ مذاقَ الغياب ..
يُرهبني كثيرةُ المسافرينَ
تركوا الأجسادَ ترتعشُ
يحزنها كتلٌ دمويّة
باردةَ المشاعرِ
خرساء …
بينما صوتكِ ينسكبُ على الرصيفِ
يتجولُ
يصارعُ
ضوضاءَ موتٍ
ذائباً
يتلقفهُ إسفلت الخيانةِ ….
تحتَ الصراخِ أحملُ التصاويرَ
أعلّقها على حبلنا السرّيَّ
أبحثُ عنْ علاماتٍ فارقة
تئنُ
بينَ شموعٍ عميقة الحزن
تُطلقُ الأستغاثات …
أركضُ
وحدي
مقيّداً
نداءاتكِ المرتبكةِ
تُدمّعُ الخطواتِ الحالمةِ
تتسلّقُ أسوارَ سماواتٍ
عكرة
تغتصبُ
عشقي …..

المقال السابققراءة نقدية في تجربة الفنان التشكيلي ابرهيم برغود
المقال التالىالخِيرة
كريم عبدالله شاعر وكاتب عراقي صدرت له العديد من الدواوين منها ديوان العشق والاسطورة .. ديوان العشق في زمن الغربة .. .. ديوان ( بغداد في حلّتها الجديدة ) .. اخرج وألف العديد من المسرحيات .. مسرحية الغريب ( سايكودراما ) .. مسرحية الشيزوفرينيا ( سايكودراما ) ...مسرحية الجهل والحرمان ( سايكودراما ) .....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد