صباحك دجلة


 
صباحك دجلة
لوحة للفنان مراد ابراهيم

وقبلةٌ خجلى
صباح اكتظت سماؤه با لفواخت
صباحك خال من دخان الباصات
وزعيق الدراجات
صباحك يا ابنة بغداد
بلا حواجز
وشارات مرور
صباحك سوسنة برية
تزور أنفاسك
لفي خصلاتك تحت الحجاب
لا توقظي النبض في الصباح
استمعي لزقزقات فيروز
تأملي الشحاذين من النافذة
صبية افترشت رصيف العمر
لا تبالي يا سوسنة بغداد
كل العصور تزينها الأرصفة
ارفعي الرأس
لا تأبهي بأعشاش العصافير
في الحقائب
وضجيج النسيان في الجيوب
سعد صباحك
بتأخير عن الدوام
..توبيخ
..اعتذار
ابتسمي
يا سوسنة بغداد
من هنا يمرون
وسيمرون
فان اقصر الطرق
للمجد
جسر الجادرية
وصخب ليالي الزوية
مازلتُ انتظر
أنا وساقي الحدائق
نترقب
اطلاقات المدفع العشرين
لتتويج
زنبقة
أو فاختة
أو وقاحة يوسف عمر
لتعتلي كرسي الهيبة
في الضفة الأخرى
من دجلة .
هات ورودك
وآمالي
لنهبها
لِديكِ العرش
لا تنسي مفاتيح
أبواب العاصمة
وشوقك
لراحة كفي
………
الفاختة = حمامة او طير يعيش في العراق
يوسف عمر = قاريء مقام ومطرب عراقي مشهور
اطلاقات المدفع العشرين = تطلق عند الاحتفالات الوطنية او عند استقبال الزعماء او الملوك العرب او الاجانب سابقا
الجادرية والزوية = من مناطق بغداد

المقال السابقإدارة أزمات لمواجهة الإرهاب في مصر
المقال التالىالثورة الثقافية العربية القادمة -ج3
رياض الدليمي - العراق - كاتب واعلامي - ماجستير تربية - دكتوراء فخرية- مدرس - الاصدارات- مجموعة شعرية بعنوان تسلقي عروش الياسمين- مجموعة قصصية بعنوان - غبار العزلة- مجموعة شعرية مشتركة بعنوان - غوايات - مجموعة قصصية مشتركة بعنوان - انطلوجيا القصة- كتاب اقتصادي- رئيس سابق لمجلة الان الثقافية- نائب رئي....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد