نستجدي الفرح عسانا نفرح ..


 
نستجدي الفرح عسانا نفرح ..

يبخل على أبناء العراق كل شيء كل شيء حتى الفرح ، تتهاوى ارواح الناس بكل لحظة والسؤال الدائم لماذا؟ والى متى ؟ ولماذا نحن بالذات ؟

يتوعدنا الموت .. مبروك عليك أيها الموت تملئ جعبتك بألوان الإعمار و الأجناس . حتى في العيد تجازينا بالموت .. الوداع حليفنا كيفما كنّا ، بالطائفية نودع بَعضُنَا وبالقتل نودع أنفسنا وبالخيانة تفترس ارواحنا وتحت جلباب الاصنام توقد ارواحنا وعلى أسطح القوارب نهاجر فيتلقفنا الموت قبل الأسماك . فيك يا وطن اللوانٌ من الوداعات ، سعيدٌ بك الموت أيها العراقي ،

هنيئاً بِنَا الوداعات كيفما كانت . نهجر الوطن واعيننا تترقب فالروح فيه موصدة ( لا باليد حيلة ) ، عسانا وإياك نلتقي في حلم او كلمة شاعر او قصة لكاتب او مقطع لفلم ، فيك يا وطن تعلمنا الحب والعشرة والنخوة والصبر الذي بدأ يضحك علينا لأننا سبقناه ، امهاتنا ليست كالأمهات ، مائنا منعش ليس كينابيع العوالم ، فيك يا وطن الروح عالقة …
لكن
لا باليد حيلة
نظل .. نستجدي الفرح
نظل نحلم بوطن يدفئنا

شارك
المقال السابق“باجة” المدينة التّونسية العيد
المقال التالىالمهاجرون الى اين ..؟

نبراس هاشم مواليد بغداد ١٩٧٥ .. حاصله على شهادات ( دبلوم معهد فنون جميله / تصميم وبكالوريوس فنون جميله / رسم + بكالوريوس فنون جميله / نحت ، ماجستير طرائق تدريس / ماجستير نحت / حالياً تدريسيه في معهد الفنون الجميله / بغداد ..عام ٢٠١٤ ادرج اسمي ظمن اهم فناني العالم في مدينة الفن بباريس ٢٠١٤

....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد