أنيستي الغريبة …

 
أنيستي الغريبة ...
لوحة للفنانة خولة مصطفى العبد الله

صباحا رمضانيا بامتياز أيا حبيبة وأين أراضيك ترى و ما أنت صانعة في هذا الشهر الفضيل و كيف تتحملين حر تلك الربوع …و مامآل عربتك و الحصان و تلاميذنا الكرام قد دخلوا في معمعان العطلة …تذكرتك الليلة في سىري ووجدتني أسألك إذا لا ملاذ لي سواك و لا قلب يسعني غير قلبك :لماذا يطمع الناس في نصيب غيرهم و لا يتركون كلا يهنأ بما قسم الله له …؟؟ أهو الحسد أم تراها أنانية بلا حد ّ …أمّا عنك فقد اقتنعت دوما و عاينت ب أنك
آمنت أن الحياة أقسام و رضيت منها بنصيبك و فنيت كل ما بوسعك عمارا و تأثيثا لهذاالنصيب بحلوه ومره……………آه يا غريبة و من فؤادي دانية قريبة أتمنى حرفا من جنس الجوكر أينما يوضع ينفذ …قد يعبّر عمّا يتكوّر على لساني و يقيّد حصان كلماتي و يقتنص ألحاني …لكنّ اللغة كثيرا ما تعجز و تنتحر على بوّابة وجداني …
فالناس حولنا أصوات من القول و تصرفات من السلوك و نحن بين أيديهم نتلوّن لمرضاتهم فلا نرضيهم و قد نخسر سمتنا في عجقة من عجقات التلوّن …و عليه فلنولي أنفسنا حقّها من الثبات و قدرها من النبات…و أظنك معي وفي صفّي فقد عهدتك سيفا من سيوف الحق و حساما مهنّدا لصالح أصوب شقّ فلا تخذلي رجائي هذه المرة ..فقد جئتك طامعة وقلبي دليلي كما تغنت شادية ذات لحن …
أتذكرين موّالك المشهورو أنت تمخرين ببسطة عربتك عباب الجبال و تقطعين المسالك الوعرة …إن كنت نسيت فأنا مانسيت و سأذكّرك حالا و لك القرار …::
يا ليل يا غدار دايخ فيك
تقتل السهّار و شمعتك في إديك
تسحر المخ بقمرتك ضوّاية
تخدّر القلب بنسمتك هوّاية
يحتار فيك البال سارح
و إحير فيك الوجد تارح
زعمه عدوّي ولاّ غالط فيك
يقصر زماني و دهرك فيّ طوّل
يا ليل حاول باش طعمك يتحوّل
وانذوق منك شهد ودّ يتجوّل….
حفظتها عن ظهر قلب و من يومها و أنا لا أفتأ أردّدها كلّما اشتقت صوتك و حركاتك و سكنات محياّك ….
فليكتب ربّك لنا لقاء هناك حيث الناس غير الناس و حيث النور بلا متارس تغلّق دونه المسارب …..أحبّك بلاهوادة و للحديث شجون في لبّ طرادة ….

المقال السابقعجيب امور غريب قضية
المقال التالىبغداد لم ولن تركع
صالحة جمعة كاتبة وشاعرة من تونس.. استاذ فوق الرتبة اختصاص عربية.. متحصلة على الماجستير و بصدد الدكتوراه اختصاص ادب مديرة معهد و عضو في كوكب الواحة للمسرح ... مستشار لغوي لشركة آفا آر... رئيسة جمعية لقاء الفنون....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد