اوس الشرقي… الجرأة في الابداع في (سيلفي)


 
اوس الشرقي... الجرأة في الابداع في (سيلفي)

ان العبقرية والجرأة نادرا ما يجتمعان ، فإذا اجتمعا انتجا ابداعا يطوّر المجتمع .. امّا الخوف وضيق الافق فانهما الاكثر انتشارا في المجتمعات المتخلفة فاذا ما اجتمعا ،كانا المعول الاقوى في تهديم المجتمع وزعزعة اركانه… وافتخر بانني قد تعرفت لاول مرة على (العبقري الجريء) في عام ١٩٩٧ في موقف كنت فيه جريئاً الى حدّ التهوّر … حيث كنت استورد الحاسبات الطابعات الى العراق وابيعها جملة الى المكاتب التي تبيعها بصورة مفرده ..فحضرالى مكتبي مع توصية من صديق مشترك هو (احسان المرسومي ) وطلب منّي ان أبيعه طابعة ملونة بدون موافقة مديرية الامن العام والتي كانت في ذلك الوقت هي المسؤولة عن اعطاء الموافقات الامنية لبيع الطابعات الملوّنة للمواطنين والشركات والمكاتب لحاجته الماسه اليها فوراً وان الموافقات الامنية تستغرق اكثر من شهر… وخلال دقائق كان السيد (أوس) خارجا من مكتبي وهو يحمل الطابعه وبدون اي موافقات امنيه وعلى مسؤوليتي الشخصية ..

اليوم يشعل ( اوس الشرقي) الحرائق في الادمغة العفنة المستترة باللحى والعمائم والفتاوى من خلال برنامجه الشهير (سيلفي) مع الجريء المبدع (ناصر القصبي)… ان تناول موضوع (هيئة الامر بالمنكر والنهي عن المعروف) – وهذا اسمها الذي يجب ان تحمله – يشابه الدخول الى وكر الدباببير وتهييجها من خلال فضح ممارساتها البعيده عن الرحمة والعدالة والمدنية، وان افة الجهل المستنده على فتاوى متهرّئه ومستهلكة وقابلة للتدوير بما يشبه النفايات هي المواد الاوليه لصناعة الارهاب (السياديني) (جمع الدين والسياسة) لانتاج دولة (متخسلمة) (متخلفة مسلمة) تنتسب للاسلام شكلا واسما وضمونا بالنواحي التي لا يمكن تطبيقها الان وبالتالي انتاج مجتمع متأسلم من ناحية الملبس والعادات الجامدة المضرة وذلك بسبب العقل المغلف بالجهل والبعيد عن الحياة المدنية التي تحترم العلم والتقدم والحرية …

(اوس الشرقي ) لا يقدّم فناً بل يوجه سلحاً فتّاكا الى كل المتطرفين سنّتهم وشيعتهم ويطلق اليهم النار ليصيب فيهم مقتلاً…
انّ رسالة الفن المبدع تتجلى واضحة في اعلان الحرب على كل مظاهر التخندق الطائفي للقضاء على الارهاب الذي تنتجه مصنع الدين الوهمي ومدارس الجهل المغلف باللحى والعمائم وفتاوى (ابن تيمية) وكل الغيبيات التي تربي جيلا من الارهابيين المغيّبين عن الوعي المجتمعي السليم …

شكرا لك (اوس الشرقي) …شكرا لك (ناصر القصبي) …وطوبى لكل الشجعان من المبدعين الذين يدركون اهمية دور الابداع في الحياة…

لا تعليقات

اترك رد