كازاخستان بلاد الفنون والجبال والحرية

 
الكورد في كازاخستان هم ليسوا من جذور كازاخستان بل أغلبهم من كورد الشمال و كورد القفقاس أي من كوردستان الحمراء

الكورد في كازاخستان هم ليسوا من جذور كازاخستان بل أغلبهم من كورد الشمال و كورد القفقاس أي من كوردستان الحمراء

حين أقلعت الطائرة بنا من مطار اسطنبول متوجهة الى الماتا في كازاخستان وقبل أن تحط بنا على أرضها ،كانت تجول في بالي أفكار كثيرة ، رحلت بي الذكريات الى ايام الماضي وحكايات جدتي عن اكراد القوقاز و جمهوريات اسيا الوسطى وقلتها مع نفسي : يا ريت كلنت الجدة حية ترزق لرويت لها حكايات اكراد القوقاز والبلاد الجميلة التي الزورها حاليا وكذلك خطر في بالي مَن ساقابل ؟ومَن هم أكراد الكازاخ والقفقاز؟ وتذكرت والدتي حين قالت لي : إنهم أبناء أمتك ،فهم أكرادنا المشتتون في العالم . وتذكرت صديقي جلال زنكابادي (أشهر شاعر مغمور في العراق)وهو يقول لي: بالله عليك أن تجلب لي كتباً حول ثقافة الكازاخ. وكانت كلمات صديقي الكاتب عبدالوهاب الطالباني ترن في أذني:قبّلْ عني أي شيخ أو امراة عجوز، وتمعّن في عيون شبابهم وصباياهم،وقل لهم إنهم ليسوا يتامى في الارض. فثمة تاريخ وشعب معمّد بآلاف الأبطال يستندون اليه.وصلتني تحيات أصدقائي الأدباء في المهجر وهم يحملونني سلامهم لأهلنا في كازاخستان.

اولى لقاءاتي في مدينة الماتا الكازاخستانية بالكاتب والاديب والناشط د. محمد احمد البرازي وهو مؤسس جمعية هيفي الثقافية وقد اسسها من اجل ان يربط كرد الكازاخ بالعالم وبالاكراد الاخرين وفي احدى مقاهي الماتي الجميلة تحدث لي عن دور جمعيته هو تعريف شعوب أسيا الوسطى و تحديداً كازاخستان على القضية الكردية العادلة و تاريخهم العريق و ثقافتهم الانسانية و عاداتهم وتقاليدهم بالدرجة الاولى. وأما نشاطاتهم تتركز على اقامة وتكثيف دورات ثقافية وتوعية قومية بين جيل الشباب من أبناء الكرد في أنحاء كازاخستان بتعليم اللغة الكوردية و معرفة تاريخ و عادات و تقاليد الكرد. و قد أخذت الجمعية الموافقة بتدريس اللغة الكوردية في المدارس التي يتواجد اعداد الكرد فيها أكثر من 13 تلميذاً كردياً.

الكرد في كازاخستان..
04032009401

لقد حل الظلم بالكرد أينما كانوا حتى في ظل النظام الشيوعي السوفيتي .الكرد في كازخستان هم ليسوا من جذور كازخستان بل أغلبهم من كرد الشمال و كرد القفقاس أي من كوردستان الحمراء , وهم هجروا قسراً إلى اسيا الوسطى وأول هجرة كانت الى كازاخستان تعود الى عام 1937 و الثانية الى عام 1944 و الاخيرة ليس كانت قسرياً بل في نهاية عهد الشيوعية المشلول.
في عام 1937 تم اتفاق بين الاتراك والنظام الدكتاتوري الستاليني . و بالطبع، قبلها بأعوام قضوا على كوردستان الحمراء في عام 1930. و بعدها بعدة سنوات تم تهجيرهم قسراً إلى آسيا الوسطى و كازاخستان ،و مات الكثيرون منهم و قتل آخرون و منهم اعتبروا مفقودين حتى يومنا هذا. و سبب هذه النقمة عليهم لأنهم أكراد عاشوا على الحدود التركية السوفيتية و أعتبروهم خطراً على أمن الدولة . و الهجرة الاخرى كانت عام .1944 و هذه الهجرة لها فظاعتها خاصة ،حين هجروا الكورد من جورجيا مسقط راس ستالين ولا احد يعرف السبب بالضبط. لكن يقال بأن عشيق والدة ستالين كان كردياً و اسمه شيركو و البعض يقول بأن ستالين اراد أن يطهر بلده من الكرد , والاغرب من ذلك بأن الكثيرين من الورد كانوا يحاربون الالمان و يقولون يعيش السوفيت و يعيش ستالين.
هاجر الكرد طوعيا في عام 1989 بأنفسهم إلى آسيا الوسطى بسبب الحرب بين أرمينيا و أذربيجان .و هم تركوا بيوتهم و جاؤوا إلى كازاخستان و آسيا الوسطى,

DSC00906

وأما عن اصولهم فهم لازالوا يحافظون على عاداتهم و تقاليدهم و لغتهم .و هناك بعض العادات أحتفظ بها الكرد. و في زمن السوفييت ،حيث كان يمنع زواج الاقارب أي من أبن العم، خرق الكرد هذا النظام وتزوجوا فيما بينهم. و الكورد يتعاملون مع الاذرين و الاتراك المحليين و الارمن . و هم يكتبون الان بالكوردية اللاتينية

أغلب الكراد في كازاخستان يجيدون اللغات ألارمنية أو ألاذربيجانية أو الروسية. فالكرد معروفون من قبل الجميع. ألاكاديمي ناديروف نادير هو مخضرم في جميع المجالات. و هو عالم نفطي و له عديد من الجوائز و له جائزة باسمه في كازاخستان وهي جائزة ناديروف تمنح كل سنة خمس جوائز في مجال العلوم و النفط و الكيمياء.و هناك كثيرون يعملون في الجامعات و المدارس و الاطباء و رجال الاعمال.

مدينة الماتا سحر كازاخستان
DSC00965

الماتا .. المدينة الساحرة كانت مقر اقامتي وهي مليئة بالمتاحف والنشاطات الفنية والثقافية ولغاية عام 1997 كانت المدينة عاصمة دولة كازاخستان وتعد بدورها اكبر مدينة كازاخستانية ،حيث يبلغ عدد ساكنتها مليون و ست مائة الف نسمة .تقع المدينة في المناطق الجبلية وهذا ما دعاني الى زيارة جبالها والتمتع بالثلوج على جبال القوقاز وتقع في جنوب كازاخستان بالقرب من حدود قيرغيزستان. مدينة الماتا وكما تسمى بالروسية والالمانية الماتي وبالعربية الماتا تشتهر بانها من المدن التجارية والاقتصادية والحركة الثقافية والمالية..تحاول ان تنزع ثوبها الكلاسيكي بالحداثة فهذا ما لاحظته في شارع الفارابي والعمارات والابنية كلها من الزجاج.

متحف أبيل خان كاستييف للفنون في كازاخستان
يعد أبيل خان كاستببف واحداً من أشهر رواد الفنون الجميلة في كازاخستان وأصبح الاسم المعتمد لهذا المتحف في عام 1984.

متحف كاستييف للفنون
DSC01214

اصدر مجلس الشعوب المفوضين في جمهورية كازاخستان الاشتراكية السوفياتية القرار رقم 1013 اعتبارا من 23 سبتمبر الذي ينصعلى تنظيم معرض الفنون الوطني. فأولى الصور التي نشأت أساساً تم الحصول عليها
من مجاميع المعرض المخصصة في الذكرى السنوية 15 للجمهورية. وفي العام المقبل ، من غاليري تريتياكوف وهو اكبر متاحف الدولة. ومتحف بوشكين للفنون الجميلة في موسكو — عرض حوالي 200 قطعة من اللوحات والرسومات الروسية ودول أوروبا الغربية في مجالات الفن. في عام 1938 بلغتت مجموعات المعرض 1737 وبلغ عدد البنود قازاقستان وروسيا وأوروبا الغربية والفن السوفياتي.

في عام 1936 في كازاخستان صار المتحف الوطني متحف الدولة الكازاخستانية للفنون التشكيلية .

شيد المبنى ، الذي صممه المهندسون المعماريون كوزنتسوفا ، وناوموفا نوفيكوف ، في عام 1976 مع اجمالى مساحة 19428 متر مربع بما فيها مساحة المعرض 5642مترمربع. ومستودع مجال 1،55.9متر مربع. في عام 1976 نقلت جنبا إلى جنب مع معرض متحف الفنون التطبيقية ، الى المتحف الجديد والحصول على اسم ومتحف الدولة للفنون من جمهورية كازاخستان. في عام 1984 ، تم تغيير اسمه تكريما للفنان الكبير البين خان كاستييف (1904-1973 ،.

متحف كاستييف للفنون هو أكبر متحف للفن في دولة كازاخستان ومعروف كمركز إقليمي للتعليم والبحوث في مجال تاريخ الفن. المتحف يحتوي على مجموعة غنية من الكنوز الفنية ويضم حوالى 22000 قطعة. وتشمل هذه الاعمال القديمة والمعاصرة كازاخستان الفنية ، ويعمل من الحقبة السوفياتية من عام 1920 ولغاية 1990 ، والأعمال الفنية الروسية من اوائل القرن السابع عشر ولحد القرن العشرين ، ودول أوروبا الغربية من الفن القرن السادس عشر ولغاية القرن العشرون ، وأخيرا ، فن شعبي للشرق — الهند والصين واليابان وكوريا.

وفي افتتاح المعرض التشكيلي لرواد الفن التشكيلي الكازاخي بتاريخ 18\2\2009اقيم احتفال برواد الفن التشكيلي وكنت مدعوا لهذه الاحتفالية التي بينت لي مدى حب الشعب الكازاخي لبناء جسور الصداقة والمحبة مع الشعوب الاخرى وبناء دولتهم الحديثة. وقد نقلت لهم حب الشعب العراقي بصورة عامة والكوردي بصورة خاصة ..معرض كبير لاساتذة كانوا الركيزة الرئيسية لبناء فن كازاخي اصيل. وتنوعت اللوحات من حيث الاسلوب وطريقة الرسم وبينت معالم كازاخستان. ولكن كل اللوحات كانت تصب في رافد حب هذا الشعب لوطنه ..لوحات لفناني القرن الماضي احتفى بها متحف كاستييف للفنون.
في الحفل الافتتاحي حيث رحب بي وبحرارة مدير الغاليري وقدمني للضيوف وتحدثت للاعلام والتلفزيون الحكومي حول المعرض التكشيلي والتقارب ما بين الفنانين النمساويين والكازاخ وعن رحلتي الى كازاخستان وقادم من النمسا لاربط الجسور الثقافية ما بين النمسا والعراق وكازاخستان وكان معي د. محمد احمد البرازي رئيس جمعية هيفي للثقافة والفنون واصدقاء من كازاخستان وكانت فرصة سعيدة للحديث مع الفنانين الكازاخيين حول الفنون والتبادل الثقافي والفني.
في القسم الثاني من المتحف ضم تحف وآثار دولة كازاخستان مثل:

شعلةالبخور على ثلاث أرجل. البرونزية. الطول 55 سم.من القرن التاسع عشر

إناء ذو الموضوع الديني. الخزف. الطول 137 سم. من القرن التاسع عشر

الرداء الحريري.وفيه يبين حب الكازاخ للحرير والتطريز. الطول 133 سم.من القرن التاسع عشر

واشياء اخرى كثيرة مثل المرآة. الخشب ، واليشم ، الأصداف. الطول 90 سم.
متحف كاستييف يعد احدى كنوز كازاخستان الفنية في مدينة الماتي ..رحلة من وطن الفالس وشوبارت تستحق مشاهدة فن كاستييف و قراءة آداب شاعرهم العظيم اباي كوناييف.

.
تكريم الشاعر بدل رفو في كازاخستان
DSC01409

كرمت جمعية الصداقة الكازاخستانية الكوردستانية (هيفي للثقافة و الفنون) الاديب الكردي المغترب بدل رفو في مدينة الماتا ،كازاخستان وذلك بعد الأمسية الشعرية التي أقامتها الجمعية بالتنسيق مع جامعة كازاخستان الحكومية. في بداية الأمسية ، قدم البروفسور منصوروف زولخير نائب رئيس جامعة كازاخستان الحكومية الاديب بدل رفو للجمهور قائلاً : يسعدني و يشرفني و يشرف جامعة كازاخستان الحكومية وجود الأديب و الشاعر و المترجم بدل رفو بيننا في كازاخستان ليقدم شعره ليس فقط للكرد بل لابناء الكازاخ و كل من على أرض كازاخستان , وأضاف: أنقل إليكم تحيات رئيس الجامعة نظراً لكونه غير موجود في ألماتا ، و لي الفخر بأن أقدم لكم الضيف نيابةً عن رئيس الجامعة ،حيوا معي الاديب الضيف بدل رفو.
بعدها قدم د. محمد أحمد برازي رئيس جمعية هيفي نبذة عن حياة بدل رفو بصورة مختصرة .
بدأ الضيف الامسية بالحديث عن تجربته مع الثقافة و الادب , التي أنطلقت من حي فقير من أحد أزقة الموصل القديمة ، و حكاية عشقه مع الأدب و ثقافة شعبه .وتحدث عن أولى قصائده في جريدة الحدباء الموصلية وعلاقاته الطيبة مع أدباء الموصل. وحكى عن المرحلة الثانية من حياته في بغداد مع ترجمة الشعر الكردي إلى العربية و دور المجلة (الثقافة ) وأساتذته في كلية الآداب في صقل تجربته في مجال الترجمة وأشار إلى الدور الكبير و البارز في مسيرته للأديب الكردي و الشاعر صديق شرو الذي أهداه الضيف إحدى قصائده بعنوان (زيمان) . بعد حديثه عن تجربته الثقافية في المهجر و الوطن و الغربة ألقى الشاعر مجموعة من قصائده التي كتبها في الغربة و منها (حلم الغربة, و العسل, حين تتسمم القصائد, الكفوك, كوردستان،لحظات البكاء ، سلام إلى إبراهيم اليوسف و غيرها)و كذلك قصائد غزلية. و الجدير بالذكر أن بدل رفو لم ينس أن ينقل تحيات أدباء كوردستان و تحيات والدته إلى كورد كازاخستان. و بعد الانتهاء من القراءات الشعرية ، كرّم رئيس جمعية الصداقة كازاخستانية الكوردستانية (هيفي) الدكتور محمد أحمد برازي الأديب بدل رفو بشهادة تقديرية لدوره الكبير في نشر ثقافة شعبه و من دون مساعدة من أي جهة رسمية . حسب قول الكاتب المغربي إبراهيم القهوجي ( ضميره الثقافي هو الذي يدعوه إلى هذه السفرات )

غاليري الفن الحديث وارث كازاخستان في الجامعة الكازاخية القومية
DSC00930

إبراهيم كونان باييف والملقب ب (أباي)…شاعر وفيلسوف ومؤلف وخبير تربوي ـ يعد مؤسساً للأدب الكازاخستاني الحديث ،مواليد عام 1845 وتوفي عام 1904 ،وتقديراً لدوره الكبير في مسيرة الحياة الثقافية الكازاخستانية وحب الشعب الكازاخي الكبير له فقد عمدت الدولة إلى إقامة تماثيل كبيرة له في كل انحاء البلاد، وتسمية الكثير من المؤسسات الثقافية والشوارع الكبيرة الرئيسية والجامعات باسمه تقديرا لذلك الدور الكبير في إبراز اسم وطنه كازاخستان .

خلال زيارتي غير المخططة إلى جامعة (اباي) وهي الجامعة الكازاخية القومية وتجوالي فيها لزيارة رئيس الفيدراسيون الكوردي (د.كنياز ابراهيم) والذي عين الان نائباً لرئيس دولة كازاخستان وقع نظري على رقعة مكتوبة بعدة لغات (غاليري الفن الحديث). واتجهت الى الطابق الارضي لأرى ما لم اره في بعض متاحف كازاخستان. وتجولت بين ثنايا هذا المتحف الصغير ولكن الغني بمحتوياته. فقد تم تقسيم المتحف الى عدة أقسام ( اللوحات التشكيلية،التحف القديمة وارث كازاخستان ،النحت على الخشب والحجر ،قسم الغرافيك والبورتريه بالرصاص واقسام اخرى.

يدير هذا المتحف في الجامعة الكازاخية القومية السيد الفنان رحمان خليف قيران شان بكنوفيج، الذي رحب بي بحرارة شديدة لاهتمامي بفن وحضارة شعبه وقال لي:” لقد تأسس المتحف عام 1998 و الذي دعانا الى تأسيسه وجود كلية الفنون الجميلة في الجامعة . ولقد بادرنا بالمحافظة على إرث هذا الوطن. ففي قسم اللوحات التشكيلية تجدد اللوحات كل فصل دراسي. واما الجناح التاريخي والذي يعد متحفا تاريخياً لإرث الكازاخ فتزداد القطع والمواد عليه ولا تنقص.

إن زوار المعرض بمعظمهم من الذين لهم علاقات مع الجامعة ووزارة التعليم العالي في كازاخستان وكذلك طلاب الجامعات الاخرى و تزور المتحف وفود من طلبة المدارس ،لقد تم اختيار اللوحات المعروضة في المتحف ايضا في المشاركات الدولية والمعارض العالمية . وإن اكثر الفنانين الكازاخيين هم خريجو هذه الجامعة.”

لقد كانت كازاخستان حاضرة بتراثها وحضارتها في هذا الغاليري الجميل .وفي هذه اللوحات اختلفت المواضيع واساليب الرسم والمدارس التي اتخذها الطلاب في رسم لوحاتهم من حيث الرسم الزيتي والرصاص والمائي والبورتريه، لكنها كلها كانت تعرض حياة وشعب كازاخستان. وحلل مدير المتحف قائلا:” إن معظم طلابنا من الريف الكازاخي وهم يصورون ريفهم في المدينة،اذن فخيالهم بسيط . وإن الطالب الكازاخي متعلق بكازاخستان جدا ولكنه يحلم بالمشاركات الخارجية،وطلابنا يحلمون بان يصدروا اعمالهم الى دول اخرى لكن الامكانيات الاقتصادية تحول دون ذلك.”

اعمال الطلاب في المعرض هي دبلوم عمل ويتم الاحتفاط بجهد الطالب للاحتفاء به.مدير المتحف الفنان رحمان خليف قيران شان بكنوفيج، بالاضافة الى عمله هذا، فهو يعد من اشهر نحاتي كازاخستان على الحفر في الخشب والحجر وقد شارك في اشهر المعارض العالمية الى جانب اشهر الفنانيين العالميين. وقد نشرت اعماله كافضل فنان واعمال في كازاخستان،وقال إن الكازاخ يحبون ويفضلون الفن الكازاخي القديم على الحديث.

للفنان رحمان حلم ،وكما قال إن لكل انسان حلم، وحلم الفنان شئ اخر.وهو يحلم بأن يحصل على جائزة كازاخستان في الفنون .و ما يعرفه هو من فن ومعرفة يهبه لطلابه ويتمنى ان يظل اسمه للتاريخ . فهو خريج هذه الجامعة وهو استاذ النحت فيها . ويتمنى ايضا ان يدوم السلام في كازاخستان وان تعرض ادوات الحرب المنصرمة في المتاحف كي يعرف اجيالنا ماذا جلبت لنا الحرب غير الخراب.
ودعت الفنان رحمان ومتحفه الجميل ، وانا احلم ايضا ،ولكن للاسف وراء اسوار الجامعة. وبسرعة البرق يذبح حلمي في احشائي واركض وراء حلم اخر من دون ان يحس وطني بأني مشرد.ويستمر الحلم.

منتزه الأبطال الشهداء(بانفيلوف) ألق دائم لكازاخستان في الماتي
DSC01141

تعد مدينة الماتي اكبر مدينة في كازاخستان. ويقدر عدد سكانها حسب احصائية عام 2006 ب مليونين و تسعمائة الف نسمة . وتعد من اهم مدن كازاخستان الاقتصادية والثقافية والتجارية والعاصمة الجنوبية لكازاخستان . كلمة الماتي تعني بالتفاح وان تم تقسيم الكلمة الى قسمين فحينها تعني التفاح الاب ،فقد كانت عاصمة البلاد ومنذ عام 1998 اصبحت الاستانة عاصمة للبلاد بدلا من الماتي… تشتهر مدينة الماتي بمتاحفها الفنية والتاريخية ومنتزاتها الرائعة .والاكثر جمالا هو طيبة اهلها وحبهم للناس. وفي جولة جميلة مع الصديق د.محمد احمد البرازي لفت نظري في مركز المدينة منتزه كبير يدعى منتزه (بانفيلوف)،ويسمونه منتزه الشهداء. وتذكرت حديقة الشهداء في الموصل حين كنت ادرس فيها وحفظتها جيدا .. يعد منتزه بانفيلوف من المنتزهات التي لها قيمة كبيرة في نفوس الكازاخ .ويحتوي الكنيسة الارثودوكسية ومتحفاً للموسيقى. ومما يلفت النظر ذلك النصب التذكاري الكبير حيث عبارة كبيرة مكتوبة اسفله:” روسيا العظيمة لا تتنازل لأحد،موسكو خلفنا” ، عبارة قالها المستشار السياسي كوجكوف للجنرال بانفيلوف . تعد كتيبة الجنرال بانفيلوف من الكتائب الشجاعة التي قاتلت الالمان في الحرب العالمية الثانية .فقد خدمت بامتياز في وزارة الدفاع في موسكو عام 1941ـ1942 ودخلت حربا واسعة النطاق على النمط السوفيتي. وفي المنتزة التقيت برئيس التجمع الروسي الكازاخي السيد يوري زاغاروفيج بوناكوف الذي روى لي قصة هؤلاء الابطال والنصب التذكاري الكبير لهم ومدى الخسائر الفادحة التي لحقت بالالمان. وقد بقي 6 جنود احياء من تلك الكتيبة البطلة.

زيارات روؤساء الدول للمنتزه:
DSC01281

كل رئيس دولة يزور كازاخستان لا بد وأن يزور هذا الصرح الكبير ويغرس شجرة في المنتزه وقد وقعت عيناي على أسماء رؤوساء دول كثيرة ومنها: (تركمنستان،ماليزيا،المجر،ايطاليا،اسبانيا،اوكرانيا،باكستان،جورجيا)وغيرها .وفي الافراح والاعراس يزور العرسان ضريح الشهداء وتوضع اكاليل الزهور على اضرحتهم والمكتوبة عليها اسماؤهم . وهناك التقيت الكثيرات من الجميلات والضحكة تتراقص على شفاههن بدخول القفص الذهبي.

متحف الموسيقى :
يحتوي المنتزه أيضاً متحفا للموسيقى والالات الموسيقية القديمة التي تبين مدى حب الشعب الكازاخي للموسيقى والطرب واحياء الحفلات. وتعرض في المتحف كل انواع الالات الموسيقية القديمة وصور المطربين الذين سجلوا تاريخ كازاخستان الفني في الموسيقى الشعبية. وفي احد اقسام المتحف هناك ما يشبه اكاديمية موسيقية تقدم في بعض الاحيان كونسيرتات موسيقية على الالات القديمة الشعبية.

كاتدرائية زنكوف الخالدة :
DSC00871

تعد كاتدرائية زنكوف احدى تحف التراث الانساني الخالد. وهي تحيط بالمنتزه وتحيطها مساحة كبيرة من الاخضرار حيث الطيور الكثيرة التي تمنح المكان جمالية ورومانسية. وتعد هذه الكاتدرائية واحدة من المباني القليلة الباقية من زمن (تساريست) ـ الباقية من زلزال عام 1911،وهذه التحفة المعمارية بنيت من الخشب من دون مسمار واحد. وكذلك تعد واحدة من ثمانية أبنية خشبية في العالم. وبعد الثورة استخدم المبنى كمتحف تاريخي ومركز ثقافي. ولكن في عام 1990 غدت مرة اخرى ومن جديد كاتدرائية ارثودوكسية روسية.

فسحات جميلة بين ثنايا منتزه الشهداء يمنحك دفء الحرية ،رمز بطولة وبواسل دافعوا عن ارضهم ضد النازية . وكذلك تعتبر لسكان مدينة الماتي نقطة الالتقاء في الافراح و رمز حرية الشعب.واخيرا تذكرت اصدقائي النحاتين في العراق الفنان وهو يقبعون في احدى زوايا الحياة في بلاد تحرم التماثيل والابداع ومخاطباً نصب الشهداء(في وطني هناك من يحفر في الصخر، ولكن!!!!)لكن بحاجة الى اكثر من جواب وتفكير…
DSC01137

ومن الطرائف التي عشتها في احدى القرى الكردية في كازاخستان حين دعتني عائلة الى وجبة غذاء والتم حولي اهل القرية وبالمناسبة نحروا خروفا لتكريمي وزيارتي لقريتهم لطخوا حذائي الجديد بالدم واذا بهم يقدمون لي لحم الدجاج واصابتني الحيرة والدهشة واين هو الخروف المسكين واذا بصديقي د. محمد البرازي قال لي ربما من الخوف غدا الخروف دجاجة ولكن في اليوم الاخر دعتني قرية اخرى من كرد الكازاخ وقبل ان يضعوا السكين على رقبة الخروف المسكين ناديتهم من بعيد بان لا يذبحوه وحين سالوني لماذا؟؟فقلت لهم هل سآكل لحم الخروف فقالوا اكيد فهو تكريما لك وقتها اجبتهم فليتوكلوا على الله وشبعت من لحم المسكين وتكثر الطرائف في بلاد الرحلات..!!
سلامي لك وسلام نصب بانفيلوف لمبدعي بلادي وناسي.

الصور بعدسة الكاتب

لا تعليقات

اترك رد