رمضان في نيوزيلاند

 
رمضان في نيوزيلاند

بسم الله الرحمن الرحيم
شَهْرُ  رَمَضَانَ  الَّذِيَ  أُنزِلَ  فِيهِ  الْقُرْآنُ  هُدًى  لِّلنَّاسِ  وَبَيِّنَاتٍ  مِّنَ  الْهُدَى  وَالْفُرْقَانِ  فَمَن  شَهِدَ  مِنكُمُ  الشَّهْرَ  فَلْيَصُمْهُ  وَمَن  كَانَ مَرِيضاً  أَوْ  عَلَى  سَفَرٍ  فَعِدَّةٌ  مِّنْ  أَيَّامٍ  أُخَرَ  يُرِيدُ  اللّهُ  بِكُمُ  الْيُسْرَ  وَلاَ  يُرِيدُ بِكُمُ  الْعُسْرَ  وَلِتُكْمِلُواْ  الْعِدَّةَ  وَلِتُكَبِّرُواْ  اللّهَ  عَلَى  مَا هَدَاكُمْ  وَلَعَلَّكُمْ  تَشْكُرُونَ
صدق الله العظيم

نيوزيلاندا، واحدة من الدول التابعة لمجموعة الكومنويلث التي تجلس بريطانيا على قمتها ، و هذه المجموعة تتكون من عدد من الدول و الجزر و الدويلات التي كانت تابعة للحكم أو الإمبراطورية البريطانية في أيام عزها، و تعتبر ملكة بريطانيا هي الرئيس أو القائد الأعلى لنظام الحكم و هيكليته في نيوزيلاند، و هناك من يمثلها رسميا يدعى بالحاكم العام لنيوزيلاند يتم تعيينه من سكان نيوزيلاند و من قبل رئيس الحكومة النيوزيلاندية بالتنسيق مع الملكة البريطانية ..

دولة نيوزيلاند، تقع في جنوب غرب المحيط الهادئ، و قريب جدا للقطب الجنوبي، و تتكون من جزيرتين كبيرتين رئيسيتين، و عدد من الجزر الصغيرة الملحقة بها، و أقرب جيران نيوزيلاند هي إستراليا، حيث تقع نيوزيلاند إلى الجنوب الشرقي من أستراليا ..

غالبية سكان نيوزيلاند من أصل أوربي، بينما يشكل الماوريز، و هم سكان و أهل البلد الأصليين، أكبر أقلية في البلد، إضافة لأقليات أخرى، مثل الاسيويين، و أهل الجزر أو البولينيزيين، و غيرهم، و اللغة الرسمية و الأكثر شيوعا هي اللغة الإنكليزية ..

تبلغ مساحة نيوزيلاند حوالي ٢٦٨٠٢١ كيلومتر مربع، و يقرب تعداد سكانها من الخمس ملايين شخص، و عاصمتها الرسمية مدينة ويلينغتون، لكن مدينة أوكلاند تعتبر الأهم إقتصاديا، و الأكبر من حيث المساحة و تعداد السكان ..
تعد نيوزيلاند من الدول المتقدمة من حيث التصنيفات الدولية في العديد من المجالات، كمستوى التعليم و الحرية الإقتصادية و إنعدام الفساد و حقوق الإنسان و حرية المرأة، كما تصنف مدنها دائما من بين الأفضل عالميا في مستويات و ملاءمة المعيشة و الأمن و الإستقرار ..

تعتبر الجالية العربية و المسلمة من بين الأقليات العديدة في هذا البلد، و يقدر إجمالي عدد الجالية المسلمة في حدود ال ٥٠٠٠٠ شخص أو أقل قليلا، و لا توجد إحصاءات دقيقة جدا، حيث أن كثيرين من المسلمين الذين يصلون كمهاجرين أو لاجئين لا يصرحون عن دينهم رسميا لأسباب عديدة، كما أن هناك عدد منهم ممن يتحول إلى أديان أخرى و هؤلاء عددهم قليل جدا، كما أن هناك عدد آخر من الأديان الأخرى ممن يعلنون إسلامهم، أما الجالية العربية فيعتقد أن عددهم في حدود ٧٠٠٠ أو أكثر قليلا ..

بشكل عام هناك غالبية في البلد من بين العديد من الأقليات و حتى الأكثرية الأوربية، ممن يعتبرون أنفسهم غير مؤمنين أو غير متدينين، و هذا ما يسمح و يرحب به القانون و التشريعات هنا، فرئيسة الوزراء السابقة مثلا كانت تعلن أنها غير متدينة و غير ملتزمة بأي دين، كما أن رئيس الوزراء الحالي من أصل يهودي ..

بعض الإحصاءات و الدراسات تشير إلى أن أوائل المسلمين في نيوزيلاند ، و كان عددهم حوالي ١٥ شخص، وصلوا من الصين في أواخر القرن التاسع عشر، و تركزوا بالتحديد في مدينة دنيدن الجنوبية، في عهد حمى البحث عن الذهب هناك في تلك الفترة ..

و بمرور الزمن تزايد أعداد المسلمين مع قدوم أعداد منهم من الهند و باكستان و الصين، و من ثم من فيجي، و أخيرا من العرب و أفغانستان و خاصة بعد عام ١٩٩٠، و هكذا تطور العدد، و معه تطور ترتيب و تنظيم سكنهم، و تشكلت عدد من الجمعيات لخدمتهم و رعاية شؤونهم، و أسست و بنيت عدد من المساجد، و من ثم تطور الحال لوجود عدد من المحلات و المؤسسات لبيع و تجارة المواد الغذائية العربية و الإسلامية، و اللحم و الذبح الحلال، و هكذا ..

و خلال فترة العشرين أو الثلاثين سنة الأخيرة، تطورت هذه المؤسسات و المحلات و الجمعيات بشكل كبير، مع وصول أعداد كبيرة من المهاجرين و اللاجئين العرب و المسلمين، من دول مختلفة و متنوعة، كان البعض منهم على مستوى عالي من المهنية و الإختصاص، و درجات علمية عالية، كما إنخرط البعض في مجالات عمل و صناعات و تجارة مختلفة، وتمكنوا من تطويرها ليصبحوا من أصحاب الملايين، و من التجار المعروفين في البلد ..

حاليا ، و خاصة في مدينة أوكلاند، يمكننا أن نجد عدد كبير من المساجد و المراكز الإسلامية، أحيانا لا يبعد الواحد عن الآخر أكثر من ١٠ أو ١٥ كيلومتر و أحيانا أقل، و يمكننا أن نجد مطاعم ومحلات كثيرة لبيع أو وصنع و طبخ المأكولات العربية و التركية و الإيراني و الإسلامية بشكل عام، أحيانا نجد أكثر من محل أو مطعم في شارع واحد، كذلك الحال بالنسبة لمحلات بيع اللحم الحلال، و الحمد لله أعتقد أن نيوزيلاند، و مدينة أوكلاند بشكل خاص تعتبر من بين الأفضل عالميا في هذه المجالات ..

و في مجال الذبح الحلال و اللحم الحلال، تطورت هذه الصناعة خلال السنوات الأخيرة بشكل كبير، بعد أن كانت تواجه صعوبات كبيرة و رفض شعبي عام لمجرد ذكر كلمة حلال، الآن العديد من المحال التجارية الكبرى و شركات اللحوم و الدواجن بدأت تفضل التعامل مع الذبح الحلال و اللحم الحلال، مع وجود طلب عالمي متزايد، خاصة من دول إسلامية كبرى كماليزيا و أندونيسيا إضافة للدول العربية و منطقة الشرق الأوسط، و بالتالي أصبح من السهولة بمكان الحصول على كل أنواع اللحوم و المأكولات العربية و الحلال و الإسلامية ..

رمضان هذا العام يعتبر الأقصر من حيث الوقت ، و الأبرد من حيث الطقس، فرمضاننا و الحمد لله بدأ و سينتهي في عز الشتاء في نيوزيلاند، و الحمد لله لم يكن البرد قارصا لحد الآن، أما التوقيتات، فمعروف أن نهار يوم ٢١ من شهر حزيران يعتبر هو الأقصر في هذه المنطقة من العالم، و صادف هذا اليوم في منتصف شهر رمضان تقريبا، لذلك فأن صيام شهر رمضان في نيوزيلاند هذه الأيام يعتبر سهلا و يسيرا جدا و لله الحمد حيث يكون معدل فترة الصيام في حدود ١١ ساعة، و بذلك يختلف عن فترات الصيام الطويلة في أقصى الشمال، في دول أوربا مثلا، و شدة الحرارة في الدول العربية و أفريقيا ..

من العيوب التي يتعايش معها المسلمون هنا في شهر رمضان، هو عدم وجود أي مراعاة لساعات الدوام خلال الشهر، فالساعات و التوقيتات هي نفسها في رمضان و قبله و بعده، و هذا شئ عادي كون نيوزيلاند ليست دولة مسلمة، كذلك الحال بالنسبة لأيام الأعياد، و لو أن البعض بدأ يحاول ترتيب إجازاته ليكون بعضها خلال شهر رمضان، أو خلال العشر الأواخر منه، و كذلك بالنسبة لأيام الأعياد الإسلامية ..

من المشاكل و السلبيات ربما التي نواجهها هنا كل عام، هو موضوع الرؤيا، رؤية الهلال حسب الشريعة الإسلامية، فلازال هناك خلاف بين من يدعو لتحديد بدايات الأشهر العربية الإسلامية و توقيتات رمضان و الأعياد حسب الرؤية الشرعية للهلال، و بين من يدعو لإستخدام العلوم و التقنيات الحديثة لهذا الغرض، و هذا الخلاف و الجدال مستمر، و لا أعتقد أنه سينتهي، لأن لكل طرف أسانيده و مرجعياته، لكن هذا الإختلالف برأيي يضفي أجواءا جميلة على رمضان و الأعياد، بما في ذلك الترقب و أحيانا المفاجأة، ففي أحدى السنوات نام المسلمون ليلهم على أساس أن اليوم التالي سيكون مكملا لأيام رمضان، لكن أستجدت معلومات بعد منتصف الليل ليعلنوا أن اليوم التالي سيكون يوم عيد، و أن هناك صلاة عيد، و إضطروا للتبليغ السريع من خلال الهاتف و التيكست مسج و الإيميل، و هكذا ..

يستعد المسلمون هنا لرمضان بأشكال مختلفة، فمحلات بيع المواد الغذائية عادة ما يوقتون فترة إستيراد المواد المهمة و الرئيسية و التمور و المعلبات و الحلويات و غيرها، لتطرح هنا و تباع قبل أيام من رمضان و خلاله، فيتمكن المواطن العربي و المسلم من التمتع بتناول ما يشتهيه من مواد و أغذية متنوعة طوال السنة و إبتداءا من رمضان ، و هكذا ..

بمرور الزمن، و تحسن الأوضاع المالية للجالية العربية و المسلمة، أصبح البحث عن مطاعم عربية و تركية و إيرانية جيدة، تتعامل مع اللحوم و الطبخ الحلال، لتكون مركزا لوجبات الفطور في بعض أيام رمضان، حيث تتجمع العوائل فيها قبل الفطور، و يستمتعون بالفطور جماعيا مما يشعرهم بمزيد من الألفة و الإنسجام، و ممارسة طقوس رمضان بشكل جماعي جميل ..

عدا ذلك، هناك عدد كبير من المساجد و المراكز الإسلامية ممن يوفرون فطورا مجانيا و جماعيا لمرتاديها من العوائل و الأفراد، حيث ينتظر هؤلاء لأداء صلاة المغرب و العشاء جماعة، و من ثم التراويح، و هذا من الممارسات الرائعة، و هناك تزايد و إنتشار كبير، تتم في أجواء آمنة و إيمانية و روحانية راقية و عالية، و بشكل عام فأن أغلب من يرتاد هذه المراكز هم من المسلمين الهنود و الباكستانيين و الفيجيين و الأفغان و الأقلية من العرب ..

بشكل عام تفتح المساجد هنا أبوابها كافة أيام رمضان بشكل خاص لأداء الصلوات جماعة، و خاصة صلاة العشاء و التراويح، و الشفع و الوتر، كما أن عدد من المساجد يفتح بعد منتصف الليل لأداء صلاة التهجد أو صلاة الليل، حيث يرتاد هذه الصلوات أعداد متزاية في أجواء إيماني روحاني، و أمن و أمان و الحمد لله ..

في العيد، و مع ختام شهر رمضان المبارك، تقام صلاة العيد في معظم المساجد و المراكز الدينية في نيوزيلاند، هذا إضافة إلى انه و منذ سنوات، و مع تزايد أعداد المسلمين، و تنوع مصادرهم و أصولهم، و في خطوة لتطوير العلاقات بينهم، و مزيد من الشعور الإيماني و التعايش الآمن و السليم بين أفراد الجالية، يتم التنسيق بين عدد من الجمعيات و الهيئات الإسلامية، في عدد من المدن النيوزيلاندية الرئيسية الكبرى التي فيها تركز أكبر للجاليات المسلمة مثل أوكلاند و كرايسجرج و ويلينغتون، يتم التنسيق لإعداد صلاة العيد بشكل جماعي من خلال حجز قاعات كبيرة أو حدائق عامة تستوعب الآلاف من المسلمي المصلين، و كانت فعلا تجارب رائعة من هذه الشاكلة خلال السنوات الماضية، تطورت ليتضمن البرنامج إقامة أماكن للعب الأطفال قرب مواقع الصلاة، و أماكن أخرى لبيع الأطعمة و المأكولات العربية و الشرقية، و أماكن لبيع الملابس العربية و الإسلامية و هكذا، قد يستمر برنامج العيد حتى المساء ..

ندعو الله تعالى أن يتقبل منا و منكم الصيام و القيام و الدعاء و صالح الأعمال، و نحن في الأيام الأخيرة من هذا الشهر الفضيل، ندعو الله أن تكون خواتمه مباركة علينا جميعا، و أن ينعم أخواننا و أخواتنا من المسلمين في نيوزيلاند و في كل مكان بالأمن و الأمان و السلم و السلامة، و أن يستمتعوا بأداء مراسم دينهم الحنيف، و أن تنمو و تتطور أواصر الألفة و الحب و الأخوة مع أتباع الأديان الأخرى، و لأخواننا من العرب و المسلمين في المناطق الملتهبة كالعراق و سوريا و اليمن و غيرها، ندعو الله تعالى أن يحيطهم جميعا بعين رعايته و حفظه، و أن ينزل عليهم رحمته و أمنه و أمانه، إنه سميع مجيب ..

المقال السابقدروس رمضانية في الخيمياء: غيبوبة إكلينيكية (6)
المقال التالىأنثى الينابيع
غسان العسافي .. كاتب و باحث في الشؤون العربية و العراقية. حاصل على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال.. خبير و إستشاري في التدريب و الإدارة ... عمل في العديد من المناصب و الوظائف الإدارية و الإستشارية في العديد من الشركات و الإدارات الحكومية في السعودية، قطر، اليمن، العراق، و نيوزيلاند. مقيم حاليا في ....
المزيد عن الكاتب

1 تعليقك

  1. Avatar رعد الصابري

    اخي غسان كتاباتك في غايه الدقه الامينه واشتملت جميع النواحي بدايه بالبلد الأمين الذي اعطانا الأمن والامان والرعاية الصحيه في مستشفيات عاليه المستوى قمه في الطب والخدمات الصحيه ويصح القول انهـا أفضل من بعض دول أوربا في هـذا المجال ولا ننسى فرص التجاره والعمل الحر هـنا حيث لهـا اهـميه كبيره في حياتنا اليوميه
    واخذتنا كلماتك الطيبه في نهـايه المطاف بديننا الحنيف وطقوس الصيام الجميلة والصلوات في الجوامع
    كلماتك لهـا ردود ايجابيه في قلوبنا لهـذا البلد الكريم وهـيجت مشاعر ألحب والاحترام لهـذه الارض الخضراء
    كلماتك نابعه من القلب ومن أصل طيب وكريم احترامي وتقديري لشخصكم الكريم وكل عام وانتم بخير
    اخوكم رعد الصابري

اترك رد