الفيلم العراقي الروائي الطويل عام 2015

 
الصدى - الفيلم العراقي ٢٠١٥ - مهدي عباس

عام ينتهي وعام جديد يطل علينا وهي فرصة لنستعرض اوضاع السينما العراقية عام 2015 , معروف للجميع ان دائرة السينما والمسرح هي المؤسسة الحكومية الرسمية المنتجة للسينما لكنها في عام 2015 عجزت عن انتاج فيلم روائي طويل واحد بسبب وضعها المادي المزري حيث منع عنها الدعم الحكومي ولم تحصل على اية سلفة تشغيلية لكنها استطاعت من خلال ميزانيات ضعيفة حصلت عليها من ايجار المسرح الوطني لاحدى الفرق الاهلية انتاج افلام قصيرة تتحدث عن الارهاب امثال الهروب لذو الفقار خضر ويبتسم لحسين السلمان وغيرها, في الوقت نفسه كان اقليم كوردستان نشطا جدا عام 2015 على مستوى الانتاج الروائي الطويل وهذا يعود الى سببين اساسيين اولهما الدعم غير المحدود الذي تقدمه حكومة الاقليم للسينما والثاني هو وجود ثلاث مديريات للسينما في الاقليم ( اربيل – دهوك – السليمانية ) كما لاننسى تواجد السينمائيون الكورد العراقيون في اوروبا ونشاطهم الكبير في انتاج افلام مشتركة مع اوروبا .

انتج الاقليم عام 2015 ثمانية افلام روائية طويلة عرضت في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية وحازت على اعجاب النقاد والجمهور بينها اربعة افلام انتاج خاص بالاقليم واربعة مشتركة مع دول اوربية وعربية كما لاننسى ان هناك فلمين لازالا قيد البوست برودكشن.

الافلام التي هي من انتاج الاقليم الخاص هي مملكة النمل لعدنان عثمان وباكو لوليد طاهر والعشاق يموتون واقفين لشهرام مسلخي وراية بلا بلد لبهمان غوبادي اما الافلام المنتجة مع دول اخرى فهي الكلاسيكو لهلكوت مصطفى مع النرويج والامارات العربية المتحدة وفيلم امراة حياتي لانتوني دونتشيف مع بلغاريا ورومانيا ومولدوفيا ورسالة الى الملك لهشام زمان مع النرويج والامارات العربية المتحدة وميكائيل لكوردو دوسكي مع امريكا وكندا والامارات العربية المتحدة. وقد شهد عام 2015 العرض الجماهيري لعدد من الافلام العراقية المنتجة في سنوات سابقة امثال ( سر القوارير – بحيرة الوجع – المحلة – ذكريات على الحجر – وجه الرماد – لعنة بلاد الرافدين ) وقد حازت بعض الافلام الروائية العراقية على جوائز من مهرجانات عالمية عام 2015 مثل ( صمت الراعي – تحت رمال بابل – ذكريات على الحجر – وجه الرماد – الكعكه الصفراء – رسالة الى الملك – امراة حياتي )

عام 2015 شهد رحيل الفنان الكبير خليل شوقي مخرج اشهر فيلم عراقي الا وهو فيلم الحارس الحائز على الجائزة الكبرى لمهرجان قرطاج السينمائي وصاحب الادوار المميزة في السينما العراقية

لا تعليقات

اترك رد