الصّمت: رواية تاريخية
المؤلّف: شوساكو إندو
الفِيلم: Silence

رواية الصّمت هي رحلة روحيّة لاكتشاف المعنى الحقيقي للإيمان ولمعرفة الخطيئة والظلم.. ستضعك الرواية داخل سؤال عميق “هَل أنت قادرعلىٰ أن تُضحي بحياتك من أجل معتقداتك؟ هَل تستطيع تَحمل هذه المعاناة من أجل دينك؟..

الكلمة التي يُمكن أن أقولها أنني لن أنسى هذه الرواية علىٰ الإطلاق .. كان محقًا المخرج الأمريكي مارتن سكورسيزي في إصراره لتحويل الرواية إلىٰ فيلم . قبل قراءة الرواية شاهدتُ الفيلم على موقع “سينمانا” مع أن هناك بعض المشاهد مختلفة لكنه كان يستحق المشاهدة كانت رحلة جميلة جدًا ومؤلمة في ذات الوقت ..

حسب ما يُذكر في الكتاب أن الكاتب في مقابلته مع جاري ويلز والتي نُشر محتواها في ” نيويورك ريفيو أوف بوكس” يقول فيها إندو (لقد جعلتني أمي في الثالثة عشر من عمري، أرتدي ملابس غريبة، لا تُناسبني، ومنذ ذلك اليوم أحاول، دونما نجاح، أن أجعل من هذه الملابس كيمونو) ..

استنادًا إلىٰ تاريخ اليابان فأنه في القرن السادس عشر وصلت المسيحية إلىٰ اليابان عن طريق الدول الغربية والبعثات التبشيرية، وقد تم حظر الديانة المسيحية في عام ١٦١٤، وإجبار كل مسيحي أن يَرتد و يدهس وجه المسيح المنقوش على الأيقونة ومن لم يفعل ذلك يتم تعذيبه حتى الموت، لذا اضطر المسيحيون إلىٰ التخفي وممارسة شعائرهم في الخفاء. اعتبرت الحكومة المركزية أن وجود المبشرين يُشكل خطورة على أمن بلادهم لذا في نهاية القرن السادس عشر تم إعدام ٢٦ مُبشرًا أجنبيًا صلبًا في مدينة ناغازاكي ومن هُنا بدأت مرحلة الاضطهاد.

تتمحور الرواية حول القس البرتغالي الكاثوليكي “سباستيان رودريجيز” يُسافر مع صديقه “فرانشيسكو جاربي ” لليابان للبحث عن معلمهم الأب “أن كريستوفاو فيريرا” بعد أن يصلهم النبأ أنه أصبح مرتد. أن السفر إلى اليابان في ظل تلك الظروف يُشكل خطر كبيرًا. لذا يسافران مع “كيشيجيرو” الشاب الياباني الذي يرتد عدة مرات، يتعرض كلاهما للتعذيب الجسدي والرُوحي .. سيأخذنا إندو لنرى خيانة كيشيجيرو لرودريجيز، و لنشاهد الساموراي كيف يستخدمون سلطتهم لإجبار الفلاحين على الاعتراف بأنهم مرتدين، سنتذوق معهم الحياة البائسة التي تعيشها هذه الشريحة من المظلومين. سنتألم حين نرى “موكيشي و ايشيرو وجاربي” كيف ينتهي بهم المطاف، سيحتل الشجن أرواحنا حين نلاحظ كيف يُقتل مسيحيين أبرياء، سنراقب حضور هذه الجملة كثيرًا “إعمل ما أنتَ تعملهُ ولاتُبطئ” هذه الكلمات التي قالها المسيح ليهوذا. سيصور لنا إندو أن هزيمة القس رودريجيز هي بحد ذاتها تَمجيد ..

نحن كبشر دائمًا حينما نرى العالم يغوص في الظلم نقول لمَ يصمت الرّب وسط هذه المعاناة البشرية؟ هذه الجملة التي يُرددها البشر على مر التاريخ .. في هذه الرواية ستفهم أن الجنس البشري هو الأكثر شرًا وعلىٰ مر العصور .. أحببت الله أكثر وشعرت بالحزن لأننا نلومه على مايحدث في حين نحن السبب في حدوثه ..

المسيحية التي ظن الأب فيريرا إنها شجرة إن غرست في هذا المستنقع “اليابان” فإنها تسحب اوراقها وتذوي. رغم كل ما جرى من محاولات من قبل السلطات اليابانية منذ القرن السادس عشر إلا أن الديانة المسيحية إنتشرت في اليابان خصوصًا بين فئة الشباب ..

رواية تستحق القراءة وفيلم يَستحق المُشاهدة أنصح الجميع بالقراءة او المشاهدة

IMG_1407شوساكو إندو

لا تعليقات

اترك رد