الإعلام مهنة من لا مهنة له

 

لا نبالغ اذا ما قلنا اصبح الإعلام ابتذال اكثر ما هو مهنة سامية، فكل فاشل ولا يمتلك حتى شهادة جامعية يقول انا اعلامي، وليس هذا فقط حتى ناشطي السوشيال ميديا من الذين يستعرضون جمالهم يقولون نحن اعلاميين وان كان أعلى تحصيل دراسي هو خريج اعدادية، ويعملون في مؤسسات لها وزنها في الإعلام العراقي، وتوظيفهم ليس اكثر من كونه جذب للمشاهدين، اما خريجي الإعلام فهم عاطلين لا يمتلكون حتى اي فرصة كون رواد السوشيل ميديا حلو محلهم في القنوات وعند ذهابهم لأي مقابلة عمل يطلبون منهم خبرة! ومن اين جائت الخبرة لمن ينشر على السوشيال ميديا وخريجات الصالونات؟؟ يذكر ان فرص عمل خريجي الإعلام ليست موجوده فقط في المؤسسات الاعلامية وإنما موجوده في جميع المؤسسات الحكومية (شعبة اعلام) فكم يمثل خريجي الإعلام في هذه الشعب؟ بالحقيقه لايمثل خريجي الإعلام الا ٥٪من هذه الشعب وتذهب الوظائف الى من يمتلكون علاقة وصداقة بالمسؤولين كون هذه الشعب بدون رقيب او حسيب، اما الطامه الكبرى هي نقابة الصحفيين التي اصبح كل من هب ودب يستطيع ان يأخذ هوية نقابة الصحفيين بمجرد تدفع مبلغ من المال، اما ان كنت خريج اعلام فيتم تعقيد الامور عليك بشكل كبير وتخرج كل ضوابط الدنيا فوق رأسك، ناهيك عن قطع الاراضي التي تعطى لأغراض تجارية والتي من المفترض ان توزع للصحفيين، والسؤال هنا لماذا تخرج الجامعات العراقية كل سنة خريجين الإعلام وهم في النهاية لا يجدون اي مساحة للعمل؟ يذكر ان خريجي الإعلام اليوم يتظاهرون لمطالبات بحقوقهم وقد وضعوا عدة مطالب لضمان حقهم وتحت شعار (اني خريج إعلام اريد حقي) .

لا تعليقات

اترك رد