الوداع

 

هل للوداع أوان ..
يمتصّ دُخان هذا الطاريء الثقيل ؟!!
مازلتُ واقفاً أتحدّى جرّافات الفراق
أُدوّنُ على صحائف القلق
هتاف الهاجس المستفَزّ
أعدُّ محطّات التّرمُّل في صهاريج المنفى
بالأمس سألت عن صديق لي في الموصل
قيلَ لي: رحل قبل أوان الفتح
لكنّ الهاتف مازال يرنّ والساعة
تشيرُ الى بغداد
…………(2)…………..
عندما يتناثرُ الوداعُ على شفةِ قُبلة الرَّحيل
يتشظّى الوقتُ على أكتاف لُجّة الصّداع
تنهمرُ خناجرُ الاغتراب لتمزّقَ أجنحة العناق
مُتجهّمة تلك الدروب
تنامُ على صومعة الذّهول
بين نداءات التريّث وقرار السفر
الفُ مَدٍّ وجزر
على أعتابهما يفور تنّورُ الترقّب
طوفان حَنين
عندما طرقتُ باب صديقي
.لأودعهُ مُفكّرتي
كانت الريحُ تحملها بعيداً عنّي ساخرة
من رجل بليد يمتهن الوداع
ولايجيد حفظ مفكّرته
…………….(3)………………..
كان نازفاً حدّ الهوس
عندما شربه المدى
تراتيل وداع
ابتلعته الأزمنة مساءات من رحيل
أدمنَ الوقوف على حافات الأرق
يغازل الوقت الضائع
.ولا ضائع غيره
يوم أمس غادرته الحافلة
نحو تخوم بعيدة
.وهو يُكثر الحسرات
لكن الزمن المغادر يأبى أن يعود
وفي غمرة تداعياته العنيفة
أهدى معطفهُ الصوفيّ الى رجل كان يرتجفُ برداً
على جسر الجمهورية
تمدّد الوقت بوحاً
..ودجلة مازال ينساب هادئا
بموج الحياة

المقال السابقإنفجار بيروت : هيروشيما .. تشيرنوبل …وتحدي فيروز ..!!!
المقال التالىجدل العقل والمعرفة
الشاعر المحامي شلال عنوز مواليد 1950 بكلوريوس قانون سبق وان عمل في وزارة الثقافة والاعلام العراقية منذ عام 1974 ومارس الوظائف التالية: 1- مدير الدار الوطنية للنشر والتوزيع والاعلان في النجف 2- مدير الدار الوطنية للنشر والتوزيع والاعلان في ذي قار 3- مدير الدار الوطنية للنشر والتو....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد