علوان العلوان … يحاكي البعد من خلآل مخيلة الاندماج التشكيلي

 

في بعض الاحيان وحينما نكتب عن اسماء كان لها بصمة واضحة في الفن العراقي المعاصر … نقف وقفة لنلاحظ مدى اهمية هذه الاسماء … اليوم نكتب عن الفنان (علوان العلوان) .
هذا الاسم الذي كان له تأثير كبير في الفن العراقي المعاصر … انا الاحظ ان اعماله تحاكي وتلامس المتلقي من حيث الخامة ومن حيث الفكرة … التي كان لها اثر واضح على الكثير من اعماله الفنية الرائعة والتي نقف عندها لكي نعلن على اهميتها وتاريخها المتميز .
ان الصراع مابين الخامة والفكرة هو صراع ازلي من فترة سابقة لانه تعامل ذو حدين يعلن كل منهما على مدى قوة كلاهما وبالتالي يولد هذا الصراع عمل ذو بعدين الاول : البعد التحاوري والثاني : البعد المحوري … وهما في حد ذاته تكوين ايحائي انمائي يولد لغرض الولادة الفنية التي تدفع كل منهما الى ارادة ذو حدين لغرض البروز .

ومن هذا المنطلق كان لنا وقفة مع اهم اعمال (العلوان) التي كان لها تحاور تأملي مع المتلقي لكي تغوص في اعماق البنية التحتية للاعمال ولكي تبرز من خلال ذلك الى الشروع الى رؤية اكثر حدة في التنوير وفي التكوين .
لقد كان هذا الصراع العميق يرى من خلال الشعور اللامرئي لكي يركز على ماهو ذو داخل الانسان او ذو خارج فعل الانسان وهذا الشعور الذي يتطبع ويطبق على فعل الفاعل في التأني والتراخي في بعض الاحيان هنا يكمن التميز لدى هذا الفنان !
الذي اخذ في قالب الفعل يدرب اعماله في المحاور المتعددة لكي ينقل صورة واضحة وجميلة عن الابعاد التي تنافس في بعض الاحيان الاجيال والاشكال لكي نطبق من خلالها في رؤية واقعية تحاورية .
ان اغلب اعمال (العلوان) هي اعمال مميزة تحاكي وتحاور الافكار في استطراق المعنى قبل كل شيء وهذا بحد ذاته نجاح نحو التألق .
ان الفن عند (العلوان) هو فن ذو استجابة مطلقة مابين الفنان والمتلقي وهو من جانب اخر حوار مابين الفكرة والخامة التي يلعب عليها الفنان لكي يشكل ولادة عمل جديد يحاكي المحاور السابقة ويتطابق مع فكرة المتلقي ويكون استجابة من الفنان الى الجمهور وهنا يكمن سر (العلوان) في عملية الخطاب البصري.
ذلك الخطاب الذي يكون في بعض الاحيان عفوي وفي البعض الاخر مقصود وهو ملعب كبير من ملاعب الفن الحديث، الذي يكون فيه الحوار حوار التقابل والتباعد في بعض الاحيان .

ان (العلوان) وعلى مدى تجربته الفنية كان له حضور واضح مع الفكرة والخامة التي تولد لهما قالب من قوالب الاتحاد والتي تكون في تداخل بحدين لدى المتلقي يكون من خلاله ذو حجم وذو كثافة بعدية تكون مستلهمة العمل وهو تقابل مابين الفنان والمتلقي انه (العلوان) .
الفنان علوان العلوان ولد في بغداد عام 1962م ، خريج كلية الفنون الجميلة عام 1999م ، نحات متفرغ للعمل الفني ، شارك بجميع معارض مركز الفنون من فترة 1995 لغاية 2003 ، ومعرض النحت المعاصر (جائزة اسماعيل فتاح) قاعة حوار عام 2000 ، المعرض السنوي لجمعية التشكليين العراقيين عام 2002 ، معرض الفن العراقي المعاصر سوريا عام 2004 ، معرض الفن المعاصر قاعة اثر عام 2005 .
نال جائزة تقديرية في معرض النحت المعاصر (جائزة اسماعيل فتاح) قاعة حوار عام 2000 ، وجائزة النحت (منارات انسانية) بغداد عام 2009 ، عضو الهيئة الادارية في جمعية الفنانين التشكليين العراقيين ، له عدة معارض شخصية .

لا تعليقات

اترك رد