قصة المعايير الدولية

 

حيثما توجهت وفي كل قطاع من قطاعات الحياة يصطدم الباحث بالمعايير الدولية المعمول بها في هذا المجال . لكن المواطن العادي نادرا ما ينتبه إلى المعايير التي تصنع بموجبها السلعة التي يشتريها ، ونادرا ما يطابق بين المواصفات والمعايير والمنتج . لقد كانت المعايير ثمرة جهود الإنسان وخبراته التراكمية عبر التاريخ وخلاصه القوانين التي تصنع بموجبها الأشياء أو تخرج بموجبها المنتجات المادية والمعنوية . تغطي المعايير كل نشاطات الإنسان تقريبا وهي مسيطرة على مفاصل الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية . الملاحظ أن معظم المعايير نشأت وسجلت وتمت حمايتها بعد الحرب العالمية الثانية لتخدم مصالح الأقوياء دون غيرهم ولتبتلع المعايير الوطنية للدول الضعيفة .

المعايير موجودة منذ بداية التاريخ المسجل. وقد تم إنشاء بعضها بموجب مرسوم ملكي. على سبيل المثال ، قام الملك هنري الأول ملك إنجلترا بتوحيد القياس في عام 1120 بعد الميلاد من خلال وضع الزراع لوحدة لقياس الأطوال ، وهو ما يعادل طول ذراعه أو 18 أنش أو 45 سم .

كانت بعض المعايير ثمرة رغبة الإنسان في تنسيق أنشطته وتكييفها وتقنينها مع التغيرات الهامة في البيئة التي يعيش فيها واستجابة لاحتياجات مجتمع متزايد التعقيد.

العالم القديم
إن أحد أقدم الأمثلة على توحيد القياس هو إنشاء التقويم. فقد اعتمدت الحضارات القديمة على الحركة الواضحة للشمس والقمر والنجوم عبر السماء لتحديد الوقت المناسب لزراعة المحاصيل وحصدها والاحتفال بالعطلات وتسجيل الأحداث الهامة وهي لازالت مستمرة في بعض المجتمعات المغلقة ودخلت المعتقد الدين والثقافي في مجتمعات أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشرق أسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية .

قبل أكثر من 20000 عام ، قام أسلافنا في العصر الجليدي في أوروبا بأول محاولات بدائية لتتبع الأيام عن طريق حفر الخطوط في الكهوف وتثقيب الحفر في العصي والعظام. وفي وقت لاحق ، عندما تطورت الحضارات الزراعة وبدأت في زراعة أراضيها ، احتاجت إلى طرق أكثر دقة للتنبؤ بالتغيرات الموسمية مثل مطبوخ الأرمن الذي ينتشر حتى اليوم في اليونان وسورية ولبنان وأرمينيا وأجزاء من تركيا .

ابتكر السومريون في وادي دجلة والفرات تقويمًا مشابهًا جدًا للتقويم الذي نستخدمه اليوم. قبل 5000 سنة ، فقد استخدم المزارع السومري تقويمًا قسم السنة إلى أشهر مكونة من 30 يومًا و كل يوم إلى 12 ساعة وكل ساعة إلى 30 دقيقة.

كان المصريون أول من جلب إلى الوجود تقويما مؤلفا من 365 يومًا يعتقد أنه يعود لعام 4236 قبل الميلاد باعتباره العام الأول في التاريخ المسجل وفق المصريين . لقد استندوا في قياس السنة على صعود “نجم الكلب” أو كوكب الشعري كل 365 يومًا. كان هذا الظهور حدثًا مهمًا لأنه يتزامن مع فيضان النيل السنوي ، وهو حدث سنوي يثري التربة المستخدمة لزراعة محاصيل المملكة المصرية.

الثورة الصناعية
مع ظهور الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر ، أدى الطلب المتزايد على نقل البضائع من مكان إلى آخر إلى وسائل نقل متقدمة. وكان اختراع السكك الحديدية وسيلة سريعة واقتصادية وفعالة لإرسال المنتجات عبر البلاد المختلفة . وأصبح هذا الإنجاز ممكنًا من خلال توحيد قياسات السكك الحديدية ، الذي حدد المسافة الموحدة بين القضبان على مسار القطار وطبقت معايير تصنيع السكك على الطرق الحديدية وعلى المؤسسات التي تصنع القطارات . لكم أن تتخيلوا الفوضى والوقت الضائع إذا كان يجب تفريغ قطار ينطلق من نيويورك إلى سانت لويس لأن خطوط السكك الحديدية لم تتطابق مع عجلات القطار. وقد أعاقت هذه الظاهرة السفر المبكر للقطارات في أمريكا قبل أن ينتبه المصنعون لضرورة تحديد المعايير الصناعية.

خلال الحرب الأهلية الأمريكية ، أدركت الحكومة الأمريكية المزايا العسكرية والاقتصادية لامتلاك مقياس مسار قياسي موحد . وعملت الحكومة مع خطوط السكك الحديدية للترويج لاستخدام مقياس السكك الحديدية الأكثر شيوعًا في الولايات المتحدة في الوقت الذي كان القياس 4 أقدام و 8 بوصات ، وهو نفس حجم المسار الذي نشأ في إنجلترا. تم لاحقا اعتماد هذا المقياس للاستخدام في السكك الحديدية العابرة للقارات في عام 1864 م وبحلول عام 1886 م أصبح المعيار الأمريكي هو السائد في كل دول العالم .

القرن العشرون
شهدت المدن نموًا هائلاً في القرن العشرين ، مما جلب ازدهارًا متزايدًا لأمريكا ولغيرها من الدول الأوروبية وجذب المزيد والمزيد من الناس إلى المراكز الحضرية. ومع ازدياد تعقيد المدن وتعقيد بنيتها التحتية ، أصبح من الواضح أن مجموعة فريدة من المعايير الوطنية ضرورية لضمان سلامة سكان المدينة.
في عام 1904 ، اندلع حريق في الطابق السفلي من مبنى شركة جون هيرست في بالتيمور. وبعد أن أتى على الهيكل بأكمله ، قفز الحريق من مبنى إلى آخر حتى اجتاح مساحة 80 كتلة من المدينة. وللمساعدة في مكافحة النيران واطفاء الحريق ، جلبت التعزيزات من نيويورك وفيلادلفيا وواشنطن العاصمة على الفور ، ولكن دون جدوى. لم تتمكن خراطيم الحريق الخاصة من لا تتناسب بالقياس مع مآخذ الحريق في بالتيمور. وأجبرت الفرق على المشاهدة فقط بلا حول ولا قوة مع انتشار اللهب والسبب كان اختلاف القياسات ، ودمر الحريق حوالي 2500 مبنى واستمر الحريق لأكثر من 30 ساعة.

كان من الواضح أنه يجب تطوير معيار وطني جديد لمنع حدوث مماثل في المستقبل. حتى ذلك الوقت ، كان لكل بلدية مجموعة فريدة من المعايير الخاصة بمعدات مكافحة الحرائق . ونتيجة لذلك ، تم إجراء أبحاث حول أكثر من 600 من وصلات خراطيم الحريق من جميع أنحاء البلاد ، وبعد عام واحد تم وضع معيار وطني لضمان معدات موحدة للسلامة من الحرائق وسلامة الأمريكيين في جميع أنحاء البلاد ثم انتقلت فكرة المعايير إلى أوروبا وباقي دول العالم .
المعايير الدولية تتبع القوى الدولية :
لقد أوجدت القوى الصناعية لنفسها معايير دولية خاصة فيها وقد شملت كل مناحي الحياة الصناعية والخدمية والثقافية وكل مناحي الحياة تقريبا ومن المعايير الدولية الشهيرة يمكن أن نذكر :

المعهد الألماني للتوحيد القياسي
وهو المنظمة الوطنية الألمانية لتنظيم وتوحيد القياسات Deutsches Institut für Normung ويعرف اختصارا باسم (DIN) كما أنه العضو الألماني في المنظمة الدولية للتوحيد القياسي ISO . لقد شمل المعيار جميع مجالات الحياة الاقتصادية والثقافية والمعرفية . و يوجد حاليا نحو ثلاثين ألف من المعايير الصادرة عن المعهد الألماني للتوحيد القياسي، والتي تغطي تقريبا كل مجالات التكنولوجيا. و من أقدم هذه المعايير وأكثرها انتشارا يوجد المعيار DIN 476 ، وهو المعيار الذي يحدد سلسلة مقاسات الورق A-series ، والذي صدر في العام 1922، وقد اعتمد في العام 1975 من قبل المنظمة الدولية للتوحيد القياسي تحت اسم المعيار ISO 216.
هناك المعيار الألماني المحلي والمسمى DIN وهناك المعيار الألماني وفق المواصفات الأوروبية والمسمى DIN EN وهناك النسخة الدولية من المعيار الألماني المسماة DIN EN ISO . يغطي المعيار الأماني القياسي بأنواعه أنظمة الإنذار والحريق والمعايير الفيزيائية والكيميائية والصناعية والعسكرية و الإنقاذ في حالات الإسعاف والطوارئ ومجالات أخرى يصعب حصرها وهو مجمع في كتاب يباع للمختصين .

المعهد البريطاني للمعايير BSI
المعهد البريطاني للمعايير والذي يعرف رسميا بالإنجليزية BSI Group وهو نفسه المعهد البريطاني للمعايير أو هيئة المعايير الوطنية للمملكة المتحدة. يضع المعهد البريطاني للمعايير معايير فنية حول مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات، كما تقدم خدمات إصدار الشهادات والمعايير المتعلقة بالمؤسسات.
تعتبر هيئة المعايير البريطانية ملزمة بتبني ونشر جميع المعايير الأوروبية المطابقة للمعايير البريطانية وحذف المتضارب والموجود منها مسبقًا. ولديها أيضا خيار اعتماد ونشر المعايير الدولية واستجابةً للمطالب التجارية، تضع أيضًا المعايير الخاصة بالمنتجات كتحديد المواصفات العامة له، وأيضا المواصفات الخاصة والمعلومات التجارية. يتم تفويض منظمات فردية وتجارية لتلبية لوضع المواصفات القياسية للمنتجات والإرشادات وقواعد الممارسة وما إلى ذلك. وتضع الهيئة أيضًا المعايير المتعلقة بالكتب والأقراص المضغوطة ومنتجات الاشتراك والحلول المستندة إلى الويب بالإضافة إلى توفير التدريب على المسائل المتعلقة بالمعايير.
عرفت هيئة المعايير البريطانية في البداية بلجنة المعايير الهندسية في لندن في عام 1901. ثم وسعت أعمال التقييم الخاصة بها وأصبحت جمعية المعايير الهندسية البريطانية في عام 1918 ثم تحولت للمعهد البريطاني للمعايير في عام 1931 بعد حصولها على ميثاق ملكي في عام 1929 وفي عام 1998 ، مكنت مراجعة الميثاق المنظمة من تنويع واستحواذ الشركات الأخرى ، وتم تغيير الاسم المتداول إلى BSI Group . و العمل الأساسي هو وضع المعايير والخدمات المتعلقة بها على الرغم من أن غالبية إيرادات المجموعة تأتي من تقييم أنظمة الإدارة ومنح الشهادات. تعمل المجموعة الآن في 182 دولة.
يغطي المعيار البريطاني خدمات التوثيق والتدريب والتصنيع والتركيب والتجميع ويشمل نشاط مختلف القطاعات الاقتصادية المختلفة .

معهد البترول الأمريكي API
معهد البترول الأمريكي المعروف بالإنجليزية American Petroleum Institute ‏ واختصارا باسم (API)، أكبر جمعية لتجارة وصناعة النفط والغاز الطبيعي في الولايات المتحدة. يمثل حوالي 650 من الشركات التي تشارك في الإنتاج، والتكرير والتوزيع والعديد من الجوانب الأخرى من صناعة النفط وهي من المؤسسات الدولية التي تصنع معايير صناعة الطاقة في الولايات المتحدة والعالم . وله نشاطات واسعة لدى مراكز صنع القرار بخصوص مشاريع النفط والغاز والطاقة .

الرابطة الأمريكية لاختبار المواد
تسمى الرابطة الأمريكية لاختبار المواد بالإنجليزية: American Society for Testing and Materials‏ واختصاراً (ASTM) أي الرابطة الأمريكية لاختبار المواد، وهي منظمة معايير تقوم على تطوير ونشر معايير و مواصفات قياسية وتقنية لمجموعة واسعة من المواد والمنتجات والأنظمة والخدمات.
يقع المقر الرئيسي للمنظمة في الولايات المتحدة الأمريكية، بنسلفانيا. تختلف الجمعية الأمريكية لفحص المواد عن المنظمات الأخرى مثل BSI (1901) و DIN (1917) في أنها ليست هيئة معايير وطنية، فهذا الدور تتخذه في الولايات المتحدة الأمريكية المعهد القومي الأمريكي للقياس (ANSI). ومع ذلك فإن الرابطة الأمريكية لفحص المواد ِASTM لها دور مهم بين مطوري المعايير في الولايات المتحدة، وهي أكبر شركة في العالم لتطوير المعايير. تدعم الرابطة الأمريكية لفحص المواد الآلاف من المتطوعين واللجان التقنية، التي تعتمد على أعضاء من جميع أنحاء العالم وبشكل جماعي تم تطوير وصيانة أكثر من 12000 من المعايير. وتقوم الجمعية الأمريكية لفحص المواد بنشر الكتاب السنوي لمعايير الرابطة الأمريكية لفحص المواد كل عام في شكل مطبوع، وقرص صلب وعلى شبكة الإنترنت. النسخة الإلكترونية متاحة من خلال الاشتراك، ومجموعة كاملة من الكتب أو الأسطوانات بتكلفة قدرها 9000 دولار أمريكي تقريباً، وشملت 81 مجلداً.

المعهد الوطني الأمريكي للمقَاييِس ANSI
المعهد الوطني الأمريكي للمقَاييِس ويسمى بالإنجليزية : The American National Standards Institute ‏ ويختصر بANSI، هو الجهة المسؤولة عن إصدار توثيق وعمل النسخ القياسية للغات البرمجة المختلفة ومواصفاتها وتوحيد استخدامها على مستوى العالم. وقد تم تأسيسها سنة 1918 م.
المنظمة الدولية للمعايير ISO
المنظمة الدولية للمعايير بالإنجليزيةInternational Organization for Standardization‏ (بالفرنسيةOrganisation internationale de normalisation)‏ (وتنطق (إيسو) أو (إيزو)، هي منظمة تعمل على وضع المعايير، وتضم هذه المنظمة ممثلين من عدة منظمات قومية للمعايير. تأسست هذه المنظمة في 23 شباط 1947 وهي تصرح عن معايير تجارية وصناعية عالمية. يكمن مقر هذه المنظمة في جنيف، سويسرا. ورغم أن الإيزو تعرف عن نفسها كمنظمة غير حكومية، ولكن قدرتها على وضع المعايير التي تتحول عادة إلى قوانين إما عن طريق المعاهدات أو المعايير القومية تجعلها أكثر قوة من معظم المنظمات غير الحكومية. تؤلف منظمة الإيزو عمليا حلف ذو صلات قوية مع الحكومات وتضم المنظمة حوالي 163 عضو من هيئة المعايير الدولية وقد أصدرت المنظمة الدولية للمعايير حتى الآن 22919 وثيقة في الزراعة والبناء والهندسة الميكانيكية وفي مجالات عديدة.
الشروط التجارية الدولية Inco terms
الشروط التجارة الدولية أو الشروط التجارية الدولية سلسلة من الشروط التجارية المحددة مسبقا التي نشرتها غرفة التجارة الدوليةInternational Chamber of Commerce والتي تختصر (ICC) والمتعلقة بالقانون التجاري الدولي. يتم استخدامها على نطاق واسع في الدولية المعاملات التجارية أو تدبير العمليات وتشجيع استخدامها من قبل المجالس التجارية والمحاكم والمحامين الدوليين. سلسلة من مصطلحات التجارة المكونة من ثلاثة أحرف والمتعلقة بممارسات البيع التعاقدية الشائعة ، تهدف قواعد Inco terms بشكل أساسي إلى إيصال المهام والتكاليف والمخاطر المرتبطة بالنقل العالمي أو الدولي وتسليم البضائع بشكل واضح. تقوم مصطلحات التجارة الدولية بإعلام عقود البيع التي تحدد الالتزامات ، والتكاليف ، والمخاطر التي ينطوي عليها تسليم البضائع من البائع إلى المشتري ، ولكنها لا تقوم بنفسها بإبرام عقد ، أو تحديد السعر المستحق الدفع ، أو العملة أو شروط الائتمان ، قانون التعاقد أو تحديد عنوان نقل البضائع.
يتم قبول قواعد Inco terms من قبل الحكومات والسلطات القانونية والممارسين في جميع أنحاء العالم لتفسير المصطلحات الأكثر استخدامًا في التجارة الدولية. وهي تهدف إلى تقليل أو إزالة أوجه عدم التيقن الناتجة عن اختلاف تفسير القواعد في مختلف البلدان. على هذا النحو يتم دمجها بانتظام في عقود البيع في جميع أنحاء العالم.
“إنكوترمز” مسجلة علامة تجارية من غرفة التجارة الدولية.
صدر أول عمل نشرته غرفة التجارة الدولية بشأن شروط التجارة الدولية في عام 1923 ، مع الطبعة الأولى المعروفة باسم Inco terms التي نشرت في عام 1936. تم تعديل قواعد Inco terms في عام 1953 ، 1967 و 1976 و 1980 و 1990 و 2000 ، مع النسخة الثامنة – إنكوترمز 2010 بعد نشره في 2011. بدأت غرفة التجارة الدولية مشاورات حول مراجعة جديدة لـ Inco terms ، يتم تسميتها إنكوترمز 2020.
تضبط الشروط التجارية الدولية 90% من عمليات الشحن والتجارية الدولية التي تجري بين البلدان .
قانون البحار Maritime Law
قانون البحار مجموعة من القوانين الدولية التي تتعلق بالمبادئ والقواعد التي تهتم بها الهيئات العامة، ولا سيما الدول ، في المسائل البحرية. بما في ذلك حقوق الملاحة وحقوق معادن البحر والولاية القضائية للمياه الساحلية. و هو فرع من فروع القانون العام النظير لقانون (امارة البحر) ، والتي تتعلق في كل ما يخص الاتصال البحري الخاص. إن اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار والتي تختصر بالرمز “UNCLOS”، المبرمة عام 1982 والتي دخلت حيز التنفيذ في عام 1994، مقبولة عموما باعتبارها تدوينا لقانون البحار الدولي العرفي.
يتم حل النزاعات في المحكمة الدولية لقانون البحار أو “ITLOS” ، وهي محكمة في هامبورغ. في عام 2017 احتفلت هذه المحكمة بمرور عشرين عام من وجودها، وخلال تلك الفترة، نظرت إلى حوالي 25 قضية. للمحكمة ولاية قضائية على جميع المنازعات المتعلقة بتفسير أو تطبيق الاتفاقية، رهنا بأحكام المادة 297 والإعلانات المقدمة وفقا للمادة 298 من الاتفاقية . يستمد القاضي ولايته من مجموعة واسعة من الدول. مع تسارع أعين العديد من الناس في جميع أنحاء العالم إلى المحيط، تحولت اتفاقية قانون البحار إلى جهد دبلوماسي عالمي لإنشاء قاعدة من القوانين والمبادئ التي يجب على جميع الدول إتباعها فيما يتعلق بالبحر وكل ما يحتويه. و نتيجة لذلك تسمى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار دستور محيطي لعام 1982 , بين نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية وجنيف ، سويسرا ، جلس السفراء من أكثر من 165 بلدا إلى التجارة والمقايضة تحت هذه الاتفاقية من أجل حقوق دولهم.
أنشأ المؤتمر معيارًا لقياس البحر الإقليمي حيث قرر أن يبلغ طوله 12 ميلاً حول الأرض وحصل على قبول عالمي. ضمن هذه الحدود، للدول حرية تنفيذ أياً من قوانينها أو لوائحها الخاصة أو استخدام أي موارد حية أو غير حية. وعلاوة على ذلك، كل دولة توقع على الاتفاقية تمنح على منطقة اقتصادية وحصرية على الساحل أو EEZ وتتمتع فيها هذه الدولة بحقوق حصرية في مصائد الأسماك وحقوق المعادن والودائع في قاع البحار. كما تسمح هذه الاتفاقية “بالمرور البريء” عبر كل من المياه الإقليمية والمنطقة الاقتصادية الخالصة، مما يعني أن السفن لا تضطر إلى تجنب هذه المياه، شريطة ألا تسبب أي ضرر للبلد أو كسر أي من قوانينها. وهذا يشمل السفن العسكرية، طالما أنها تتقيد بشدة بتعريف الممر البريء المنصوص عليه في المادة 19 من اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار. ونظرًا لأن المنطقة الاقتصادية الخالصة شاسعة جدًا، فقد تحتاج المحكمة ( ITLOS) إلى تحديد حدود المحيط بين الدول، كما فعلت في عام 2012 بين بنجلاديش وبورما (ميانمار). و مع تزايد أهمية المحيط المتجمد الشمالي بالنسبة للملاحة والموارد، قد تجد الولايات المتحدة ضرورة للتوقيع على اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار لتوضيح حدود ألاسكا / كندا.

القانون البحري
ينبغي التمييز بين قانون البحار والقانون البحري الذي يتناول مواضيع مثل قانون نقل البضائع عن طريق البحر والإنقاذ والتصادم والتأمين البحري وما إلى ذلك. في المنازعات القانونية البحرية، عادة ما يكون طرف واحد على الأقل من أحد الخصوم هو شخص خاص مثل فرد أو شركة.
من بين أقدم الأمثلة على القوانين المتعلقة بالشؤون البحرية قانون بحر روديس البيزنطي الذي صدر ما بين عامي 600 و800 ميلادي لتنظيم التجارة والملاحة في البحر الأبيض المتوسط. سُنّت قوانين بحرية أيضًا خلال العصور الوسطى الأوروبية، مثل قوانين أوليرون التي استُمدت من قانون روديس، وقوانين ويسباي التي سُنَّت بين الدول التجارية التابعة للرابطة الهانزية.
ومع ذلك فإن أقدم صيغة معروفة للقانون الدولي العام للبحر كانت في أوروبا في القرن السابع عشر، إذ شهدت تلك المناطق ملاحة واستكشاف وتجارة غير مسبوقة عبر محيطات العالم. قادت البرتغال وإسبانيا هذا التوجه، وطالبت بتملك الطرق البرية والبحرية التي اكتشفتها. اعتبرت إسبانيا المحيط الهادئ بحرًا مغلقًا خارج حدود القوى البحرية الأخرى لحماية ممتلكاتها في آسيا.
خضع مضيق ماجلان لدوريات دائمة من قبل الأساطيل الإسبانية لمنع دخول السفن الأجنبية باعتباره المدخل الوحيد المعروف من المحيط الأطلسي. اعترف المرسوم البابوي (الحبر الروماني عام 1455) بحق البرتغال الحصري في الملاحة والتجارة وصيد الأسماك في البحار بالقرب من الأراضي المكتشفة، وادعى البرتغاليون على هذا الأساس احتكار تجارة شرق الهند، مما أثار معارضة وصراع مع القوى البحرية الأوروبية الأخرى.
كتب الفقيه والفيلسوف الهولندي هوغو غروتيوس والذي يعتبر مؤسس القانون الدولي عمومًا كتاب حرية البحار في خضم المنافسة المتزايدة على التجارة البحرية، والذي نشر في عام 1609، وحدد مبدأ أنَّ البحر أرضٌ دولية وتعتبر جميع الدول حرة في استخدامه للتجارة. استند في دعم مبدأه إلى فكرة أن «كل دولة حرة في السفر إلى أي دولة أخرى والتجارة معها». وهكذا وجد أن حق المرور السلمي على الأرض مماثل لحق المرور السلمي في البحر.
كتب المفكر الإنجليزي جون سلدن ردًا على غروتيوس أنه كان من الممكن الاستيلاء على البحر من قبل القوى السيادية مثل الأراضي. رفض فرضية غروتيوس وادعى سيلدن أنه لا يوجد أي أساس تاريخي ليعامل البحر بطريقة مختلفة عن الأرض، ولا يوجد أي شيء في طبيعة البحر تمنع الدول من ممارسة السيادة على أجزاء منه. يمكن أن يتطور القانون الدولي لاستيعاب فكرة سيطرة الدول على البحر.
لقد ساهمت المعايير الدولية في رسم سياسات واضحة في الصناعة والتجارة برا وبحرا وجوا ، كما عملت على توحيد القيم والقياسات العالمية بحيث يتم تحقيق معايير موحدة في حال رغبت الأطراف الالتزام بتحقيق هذه المعايير.

لا تعليقات

اترك رد