وللشهر الفضيل فوائد

 
وللشهر الفضيل فوائد

انهى سحوره وصلى الفجر وقبل لايطلع على باب الله الست سلمته قائمة مشتريات طويلة عريضه تبدأ بالنومي بصره وماتنتهي بالبطيخه واللحم المفروم , تقبلها برحابة صدر ودس الورقة بجيبه واتكل على الله وطلع من البيت وبعد يوم عمل مضني مر بطريق الرجعة على السوق واشترى كل ما مدرج بالقائمة واستاجر (سايبه ) ملأ جنطتها والحوض الخلفي بمواد رمضان التي طلبتها ست البيت في الطريق دار بينه وبين السائق نقاش احتدم احيانا واتسم بالهدوء حينا حول الصيام ووجوب تقليل الطعام المهدور في رمضان وكان للسائق الف دليل ودليل على مخالفة الراكب لشروط رمضان في الصوم وطريقة التعويض بعد الفطور واملاء الكروش بما لذ وطاب وكان رمضان سباق لتجربة انواع مختلفة من الطعام في ليلة واحدة ويبدأ هذا السباق بمجرد سماع صوت مدفع الافظار ولاينتهي الا على آذان الفجر ولم يستطع المسكين الدفاع عن نفسه ولم تأتيه القدرة على البوح بالسر والقاء المسؤولية على عاتق ست البيت التي كتبت القائمة ( عبالك امها معرسه وعازمه العشيره ) وكلما حاول المسكين الاتيان بآية او حديث شريف كان سائق السايبه يمطره بعشرات الايات والاحاديث وحتى عندما وجد الاباحة والدعوة للاكل في الاية المباركة ( كلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الابيض من الخيط الاسود ) كان رد السائق وبتهكم وماذا تقول بهذا الحديث النبوي الشريف ( صوموا تصحوا ) ..

هل الصحة في كثرة الطعام والشراب ؟ سكت مجبرا على امل ان يفك سائق السايبه منه (ياخه ) لكن هذا لم يحصل واستعرض السائق الانظمة الغذائية والعلة من تخصيص شهر كامل للصوم في كل سنة وعرج على المعدة وحاجتها للهدوء والراحة في ثلاثين يوم على الاقل من مجموع 360 يوم واستذكر الفقراء والمتعففين الذي لايدخل اجوافهم في اليوم غير الماء وبعض الخبز ومع ذلك يشكرون الله ولايفكرون بما يغضبه وواجب الاغنياء والميسورين في الالتفات لهم على الاقل في شهر رمضان المبارك ومازال مسترسلا في مواعظه وكأنه اية من ايات الله وتهللت اسارير الراكب وهو يطلب منه التوقف امام الباب بعدها شكره وسلمه اجرته ودخل بما يحمل للبيت فلفت نظره وجود شخص نائم يغطي جسمه بشرشف ابيض ولم يكن الوجه غريب عليه فبحث عن ست البيت ولم يجدها ثم رأته ابنته فسألها مباشرة ( بابا خالج الكبير اشوكت اجانا خطار ) ضحكت البنت واخبرته ان النائم امها لكن بلا مكياج بسبب صيام رمضان .

لا تعليقات

اترك رد