سيناريو المشهد الاخير

 

ماذا يبقى لي من المشهد الأخير
سأقول لكم صراحة:
ستنام حبيبتي وحيدة
وسأنام أنا وحيداً
ولاأدري منْ سيوقظ الآخر
هناك شيء آخر
سيقول لي:
إلى أجل مسمّى
وأنا أرى نافذتي
تقترب-كثيراً- من ليل مظلم
ثمّة شيء غريب
لاأعرف كنهه
ثمّة في الأفق القريب والبعيد
رحلة الأرض
وانشقاق حلمي القديم
أيّها المشهد الأخير
لن يأتي بروميثيوس
ويرقص على رؤوس الأفاعي
(فاصل قصير)..يحق للمخرج وضع موسيقا مع
رقصة للأفاعي..

في المشهد الثاني
دخول الجوقة من زاوية يمين المسرح

الجوقة:هذا عذاب أبدي
أنتم حمير هذه الأرض
وكلاب الليل المترنّح في ردهة الفجر
أطيعوا الأميرَ المبجّل
ففي نعاسكم منجاة لكم.
الشاعر:هذا ظلم أبدي
فصبرٌ جميل.
أنا شاهدٌ
البحر يشربُ نفسه
والأرضُ تسوّر خميرتكم
والجبالُ شامخة ترفعوا أحلامكم
كونوا:ريحاً/برقاً/ رعداً
كونوا لهذه الأرض
بيارقَ وفاءْ
ونقطة التقاءْ
وافتحوا آخرَ نافذةٍ للسماءْ.
***********

المقال السابقهيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
المقال التالىالى صغيرتي
الشاعر أمين المَيْسَرِي:من مواليد عدن27يناير1962م يعمل:إعلاميّاً( معدّاً للبرامج الثقافية والمنوّعات في قناة عدن الفضائية منذ ثلاثين عاماً. بكالوريوس كلية التربية جامعة عدن(دفعة 87-88م) عضو اتحاد أدباء وكتّاب الجنوب عدن.. له ديوانان مخطوطان: الأول: أحجار الطّين الأخضر. الثاني: مراثي الجنوب. ال....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد