الحبيب عند الرجل والمرأة

 

تقول الحكمة : ” متى وجدت الحبيب احتفظ به لأنه لن يتكرر.” الحبيب شقيق الروح وشظية من شظايا الروح التي قد تنتقل من عمر إلى عمر ومن شعب لأخر ومن أمة لأخرى ومتى فقدته قد تستغرق عمرا أو عمرين حتى تلتقي به مرة أخرى . إنها إذن حكمة الشمس والقمر حكمة الليل والنهار التي ورثناها عبر العصور السحيقة . والحب غير الصداقة ويختلف عنه اختلاف الليل عن النهار فالحبيب صديق ولكن ليس بالضرورة أن يكون الصديق حبيبا .

لقد أجري مسح وطني في الولايات المتحدة على 700000 ألف حالة لأناس يقيمون صداقة حميمة ويعتقدون أنها نوعا من الحب فوجدت نتائج المسح أن الصداقة متضمنة في الحب لكن الحب لا يتطابق مع الصداقة في الكير من الصفات والخصال كما أصرّ حوالي 92% من النساء و82% من الرجال على أن الصداقة هي الصفة الأكثر أهمية في العلاقة العاطفية . وجاء التوافق الكيميائي في المرتبة الثانية وأشار هؤلاء إلى أن التقارب الكيميائي هو ما يحقق التقارب الجسدي ويحقق أعلى درجة من التوافق . أما الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35-39 عاما فقد كانوا أكثر انشغالا واهتماما بالجنس من الفئات العمرية الأخرى . وقد جاءت المفاجأة الحقيقية عندما سئل الناس عما لا يهتمون به من خصال عندما يبحثون عن شريك محتمل في الإجابة بأنهم لا يهتمون بالشريك إن كان يدخن أو يحتسي المسكرات أو يتعاطى المخدرات أو عمره أو معتقداته الشخصية ومدى تعليمه . لقد حاولت الدراسة التلاعب على هؤلاء في بيان أهمية الثقافة والخبرة والمعتقد والعمر ولكن دائما كانت الإجابة تأتي في أنهم يسعون للتوافق الحقيقي والعلاقات الشخصية وأن العادات والثقافة والسمات الجسدية لا تمثل الكثير عند البحث عن شريك في علاقة طويلة الأجل . كما أظهرت الدراسة أن الرجال يميلون إلى المظهر الجسدي والعلاقة الحميمة أكثر من النساء كما أشار 50 % من الشريحة المستهدفة بأن المظهر الخارجي الجسدي هو عامل هام في الشريك .

أهم الصفات التي نبحث عنها في الشريك :
الصداقة
الكيمياء
الإصغاء
الاستمتاع
الانفتاح
قوة الشخصية
اللطف
الجاذبية
الرومانسية
الحضور
القدرة على الإقناع
التقارب الجسدي

الصفات التي نبحث عنها في الحب :
المعتقدات
التدخين
العمر

الكمية التي يشربها من المسكرات :
العرق
الطول
التعليم
الثقافة
الدخل
الدين

القيم التي يركز عليها الرجال :
الصداقة
الكيمياء
الانفتاح
الاستمتاع
الإصغاء
التقارب المادي

القيم التي تركز عليها المرأة :
الصداقة
الكيمياء
الاستمتاع
الإصغاء
اللطف
الشخصية

الصفات التي يركز على الرجل والمرأة وفق الفئة العمرية :

الفئة العمرية 18-24 سنة
الاستمتاع
الصداقة
الكيمياء
الشخصية
الانفتاح

الفئة العمرية من 25 إلى 34 سنة :
الصداقة
الكيمياء
الاستمتاع
الشخصية
الانفتاح

الفئة العمرية من 35-49 سنة :
الصداقة
الكيمياء
المتعة
الانفتاح
الشخصية
الإصغاء

الفئة العمرية من 50 عاما وما فوق :
الصداقة
الكيمياء
الانفتاح
التمتع
اللطف
الإصغاء

تشير الاستبيانات السابقة إلى ارتباط مستوى التفكير والتواصل بالعمر والخبرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والمعرفية وربما كان شكسبير أكثر من أوضح هذا الارتباط في قصيدته الشهيرة ” سبعة أعمار للإنسان ” حين يقول:

‘All the world’s a stage,
And all the men and women merely players.
They have their exits and their entrances,
And one man in his time plays many parts,
His acts being seven ages. At first the infant,
Mewling and puking in the nurse’s arms.
Then, the whining school-boy with his satchel
And shining morning face, creeping like a snail
Unwillingly to school. And then the lover,
Sighing like furnace, with a woeful ballad
Made to his mistress’ eyebrow. Then, a soldier,
Full of strange oaths, and bearded like the pard,
Jealous in honour, sudden, and quick in quarrel,
Seeking the bubble reputation
Even in the cannon’s mouth. And then, the justice,
In fair round belly, with a good capon lin’d,
With eyes severe, and beard of formal cut,
Full of wise saws, and modern instances,
And so he plays his part. The sixth age shifts
Into the lean and slipper’d pantaloon,
With spectacles on nose and pouch on side,
His youthful hose, well sav’d, a world too wide
For his shrunk shank, and his big manly voice,
Turning again toward childish treble, pipes
And whistles in his sound. Last scene of all,
That ends this strange eventful history,
Is second childishness and mere oblivion,
Sans teeth, sans eyes, sans taste, sans everything.’
لا شيء في الحياة يعادل العقل والتأني ومقاربة الأمور بنظرة عقلانية تشي بأن حال الرأس عظيم التفكير حسن التدبير . اقرأ معي ما يقوله كبلنغ في قصيدته الرائعة if
If
By Rudyard Kipling
(‘Brother Square-Toes’—Rewards and Fairies)
If you can keep your head when all about you
    Are losing theirs and blaming it on you,
If you can trust yourself when all men doubt you,
    But make allowance for their doubting too;
If you can wait and not be tired by waiting,
    Or being lied about, don’t deal in lies,
Or being hated, don’t give way to hating,
    And yet don’t look too good, nor talk too wise:

If you can dream—and not make dreams your master;
    If you can think—and not make thoughts your aim;
If you can meet with Triumph and Disaster
    And treat those two impostors just the same;
If you can bear to hear the truth you’ve spoken
    Twisted by knaves to make a trap for fools,
Or watch the things you gave your life to, broken,
    And stoop and build ’em up with worn-out tools:

If you can make one heap of all your winnings
    And risk it on one turn of pitch-and-toss,
And lose, and start again at your beginnings
    And never breathe a word about your loss;
If you can force your heart and nerve and sinew
    To serve your turn long after they are gone,
And so hold on when there is nothing in you
    Except the Will which says to them: ‘Hold on!’

If you can talk with crowds and keep your virtue,
    Or walk with Kings—nor lose the common touch,
If neither foes nor loving friends can hurt you,
    If all men count with you, but none too much;
If you can fill the unforgiving minute
    With sixty seconds’ worth of distance run,
Yours is the Earth and everything that’s in it,
    And—which is more—you’ll be a Man, my son!
إن قابلت السجايا والرزايا بنفس الروح ستكون رجلا يا بني ! لأنك تمتلك الأرض وما عليها ….ستكون رجلا يا بني !

لا تعليقات

اترك رد