إكتئاب ما بعد الولادة

 

خيط رفيع يفصل بين شعور وآخر التفاتة او نظرة الى الفراغ كافية لسحب الام الى فقاعتها المظلمة التي لا يراها احد سواها حيث تمارس طقوس اكتئابها اليومية من بكاء وفقدان الثقة بالنفس الى الافكار السوداوية والرغبة الشديدة بالانتحار .. الاسباب كثيرة والتشخيص واحد “اكتئاب ما بعد الولادة ” كل تغيير يحدث في حياة الانسان سواء كان ايجابيا ام سلبيا لابد من وجود استعداد للتعامل معه .. في حالة اكتئاب ما بعد الولادة لن تكون الام مستعدة للتعامل مع الوافد الجديد ” الطفل ” هناك عوائق كثيرة ومخاوف اكثر وحاجة للاحتضان فقط .. اكثر ما يمكن ان تعاني منه الام هو عدم تفهم الاخرين لمعاناتها واتهامها بالدلال او التمثيل والتصنع بهدف ترويض الزوج وفرض آراءها وطلباتها عليه ، مما يزيد من حدة الاعراض ويفاقمها ففي الواقع يكون الزوج هو آخر شخص تفكر به الام المكتئبة ، لأنها ببساطة حزينة ومشفقة على نفسها اولا ومرعوبة من فكرة انجابها لمخلوق صغير لا يمكنها التفاهم معه ثانيا .. عدم الاستعداد وعدم التفاهم يخلقان جوا مشحونا بالخوف والتوتر والانفعال .. ربما لهذا السبب جرت العادة ان تلد المرأة الحامل طفلها وتقضي فترة نفاسها في بيت والديها وبرفقة والدتها وربما لهذا السبب ايضا ابتكرت جداتنا خرافات كثيرة عن النفاس وسردن القصص والحكايات عنه ، فمثلا كانت الام او الجدة تضع سكينا تحت سرير ابنتها التي ولدت للتو وتبقيها حتى انتهاء مدة النفاس مدعية ان السكين تحميها من ايادي الجن الخبيث اذا ما حاول سرقة طفلها او قتله ، ويرافقنها دائما ينمن بجوارها ويحممنها ويلبين طلباتها مهما كانت في سبيل تجاوز المرحلة بسلام .. البخور والقرآن المفتوح في وجه الطفل بل وحتى قلب المرايا في المنزل كلها وسائل لإلهاء الام عن النظر لنفسها ومنعها من التفكير والقلق ازاء وضعها وحالتها حتى تتهيأ لمرحلة الامومة الجديدة .. هناك نساء لا يعرفن شيئا عن السطور المكتوبة اعلاه لكونهن لم يعانين هذا النوع من الاكتئاب ويجدن ان ما اتحدث عنه مبالغة او حدث غير واقعي بينما تشير الاحصائيات الى وجود نسبة عالية من الامهات صارعن هذا المرض نجا قسم كبير وانا منهن بينما فشل قسم آخر واستسلم لمخالب هذا المرض .. التثقيف حول هذا الموضوع مهم لصحة الام والطفل اذ يمكن للأعراض ان تستمر لأشهر او سنوات اذا ما تم التعامل معها بجهل و لا مبالاة ويمكن ايضا ان تصل الى الحد الذي يمنع الام من التواصل العاطفي مع طفلها لفترة طويلة مما قد يخلق حواجز كثيرة بينهما لا تنتهي الا بتعافي الام اولا .

لا تعليقات

اترك رد