قفزةُ صوب الحياة

 

متى تُقرر أن تَكبُرَ .. ؟
وتُعلن انسلاخك عن هذا الزمن المبتور الأصابع
القصير الخيال .. ؟
وتنصب مشانقه بحبال أحلامك القصيرة ..
وخيباتك الطوال .. ؟
وترقص على أوجاعك وحرمانك وضياع طفولتك ..
برشاقة من ينهش لحوم اليأس وصخور الجبال .. ؟

متى تدفعك الأنا ويدفعك الفضول لإقتحام أبواب
تترنح تحت سياط الحكايات والأسرار ..
خرافات إدّعاها البشر ..
صنعوا منها قوانين ..
يخترقون سماها كل حين برصاص الظنون ..
وحقد الوهم والكثير من الجنون والظلام ..
في مدنٍ غارقة بالفتاوي ..
فتاوى تَعجزُ عن تفسيرها عقول تستهوي المُحال ؟

أما آن الأوان أن تطعن الليل في عمق تجاعيده وتزيح اللثام عن الضياء .. ؟
وتُدركَ أن الذئاب لطالما أثار شهيتها الغدر تحت نوره ..
ورقصت حول النيران بثمالة واجتذال ..
وأن القمر ..
كثيرا مابدد ضباب النوايا .. وبكل ابتهاج أرشد الصياد إليها .. وعلى الملأ أعلن الإنتصار ..

ألم يئن الوقت لتجلجل هذا الصمت ..
المتعفن بالوحدة والحزن ..
بصوتك الحياة ..
وتلملم ذاتك المتكدسة على سرير من سراب ..
وتفتح القاموس وتقرأ أبجديات القلوب والعقول ..
ومن جديد تحيي فيك أحلام وأمنيات لك سقطت ..
وتكسرت سهوا منها النصال ..
في ساحات معاركهم وفي جني الخيبات ..

أرجوك وإن على سلالم قلبها ثبت قدمك وافعل ..
اقفز في عمق قلبها ..
وأبدأ أولى صعودك درجات الحياة ..

لا تعليقات

اترك رد